تخصص التمريض

كتابة كتّاب محتويات - آخر تحديث: 26 فبراير 2020 , 21:02
تخصص التمريض

يعتبر تخصص التمريض أحد التخصصات الطبية التي يسعى إلى دراستها العديد من الطلبة حول العالم، وذلك بهدف العمل في المجال الطبي والعلاجي، سواء في المستشفيات أو المراكز الطبية، والمخبرية، ونظرًا لأهمية هذا التخصص الهام للمساعدة في إنقاذ الحياة البشرية، وفيما يلي سنستعرض مفهوم هذا التخصص كتخصص جامعي، ومجالاته وفروعه، وكذلك مجالات التوظيف بشكل مفصل في هذا المقال.

التمريض

تخصص التمريض

يُشير مفهوم تخصص التمريض إلى أنه أحد حقول التخصصات الجامعية الطبية والعلمية، إذ يستكمل جميع طلبة هذا التخصص برنامجًا صارمًا للتعليم الشامل والدراسة النظرية والتطبيقية في آنٍ واحد، ويعملون مباشرةً مع المرضى والأسر والمجتمعات باستخدام القيم الأساسية لعملية التمريض، وبالتالي يشكل هذا التخصص منظومة متكاملة تهدف بصورة مباشرة إلى تقديم أقصى رعاية طبية ونفسية للمرضى بغض النظر عن حالتهم الصّحية(1).

مهنة التمريض

فروع تخصص التمريض

هناك العديد من المجالات والفروع التي يمكن لطالب التمريض التخصص بها، علمًا أنه تحت المظلة الواسعة للتمريض، هناك العديد من الأنواع المختلفة من الممرضات المسجلات (RNs)، والتي إلى جانب دور ممرض عملي أو مهني مرخص (LPN / LVN)، هي مكان الانطلاق التقليدي لمهنة التمريض، وبعض تخصصات RN تشمل العمل مع أنواع معينة من المرضى والتركيز على ظروف معينة أو العمل في المناصب الإدارية والقياديةبما في ذلك(2):

  • الطوارىء والحوادث المفاجئة: إذ يهتم الممرضين العاملين في هذا القسم على وجه التحديد بالمرضى ذو الحالات الطارئة والمفاجئة، بما في ذلك حوادث السير، ومرضى وجرحى الكوارث الطبيعية والسياسية، والمصابين في الحالات الأخرى، ويستهدف ذلك القسم جميع الفئات العمرية ومعظم الحالات الطارئة.
  • تمريض المجتمع والعائلة: إذا كان الشخص يهتم في مجال الرعاية اليومية للجميع، ويشمل ذلك كل من الأطفال وصولاً إلى كبار السن، فإن مهنة التمريض التي تساعد الأمهات الجدد، أو النساء بشكل عام، أو الأسر بأكملها، قد تكون هي الأفضل لذلك الشخص.
  • تمريض الأطفال: ويشمل ذلك العمل في أقسام أمراض الأطفال فقط، أو في مستشفيات الأطفال، إذ يكون الممرض في هذا المجال مؤهل تأهيلاً كاملاً في تخصص التمريض العام على وجه العموم، وتخصص رعاية الأطفال بما فيهم الرضع وصولاً إلى الأعمار الأكبر من ذلك، وذلك من ناحية الرعاية الطبية والنفسية على حدٍ سواء.
  • تمريض القبالة المعتمدة (CNM): يكون لدى الممرضات والعاملات في هذا المجال القدرة على توفير الرعاية الصحية للنساء، والتوليد للنساء اللاتي يتعرضن لخطر كبير، وقد يتدربون في أماكن مثل المستشفيات ومراكز الولادة ومنازل المرضى، وغيرها.
  • تمريض الصّحة النفسية والبدنية: يشمل تخصصاتعدة مثل: ممرض ممارس الرعاية الحادة، وصحة البالغين، وصحة الأسرة، علم الشيخوخة ، صحة حديثي الولادة ، الأورام ، وصحة الأطفال أو الأطفال، والصحة النفسية أو العقلية، وصحة المرأة،  ويقدم ممارسو التمريض الرعاية للمرضى في أماكن مختلفة،  مثل المستشفيات، ودور العجزة والمسنين، والعيادات المختلفة، والرعاية الصّحية الخاصة في المنازل.

خطوات عمل الممرض

بغض النظر عن مجالهم أو تخصصهم وسواء كان الممرض متخصص رسميًا أو طالب، يستخدم جميع الممرضين نفس العمليات والخطوات في التمريض؛ هي طريقة علمية مدروسة لتقديم أفضل رعاية نفسية وطبية للمرضى، وذلك من خلال خمس خطوات بسيطة(2):

  • التقييم: يقوم الممرضون بتقييم المرضى على أساس فسيولوجي واقتصادي واجتماعي ونمط حياة متعمق.
  • التشخيص: من خلال دراسة متأنية لكل من الأعراض الجسدية وسلوك المريض، تشكل الممرضة تشخيصًا.
  • التخطيط: تستخدم الممرضة خبراتهم لوضع أهداف واقعية لتعافي المريض. ثم يتم رصد هذه الأهداف عن كثب.
  • التنفيذ: من خلال التنفيذ الدقيق لخطة الرعاية، تضمن الممرضات اتساق الرعاية للمريض مع توثيق تقدمهم بدقة.
  • النتائج: من خلال التحليل الدقيق لفعالية خطة الرعاية ودراسة استجابة المريض، تقوم الممرضة بصقل الخطة لتحقيق أفضل نتائج للمريض.

مدة دراسة تخصص التمريض

تتعد المراحل التي يمكن للمتقدم للكليات والجامعات الحاضنة لتخصص التمريض الالتحاق بها، فيمكن له دراسة التمريض لمدة سنتين فقط، ويحصل بعد ذلك على شهادة الدبلوم في المجال، مع ضرورة التوجه إلى المستشفيات ومراكز الرعاية الطبية خلال هذه الفترة لتطبيق كل ما تمّ تعلمه نظريًا، ويمكن للطالب أيضًا الحصول على درجة البكالوريوس في المجال، والتي تصلّ مدة الدراسة فيها إلى أربعة سنوات فقط لا غير، مع التدريب العملي والفعلي لمدة لا تقلّ عن سنتين إلى ثلاثة سنوات خلال فترة الدراسة، وكذلك يمكن لطلبة هذا التخصص التطور أكثر في المجال، وخوض غمار الدراسات العُليا، بما فيها درجة الماجستير، التي تصّل مدة الدراسة فيها إلى سنتين بدون تدريب، ودرجة الدكتوراه التي تصلّ مدة الدراسة فيها إلى ثلاثة سنوات، ويشمل ذلك تقديم أطروحة دكتوراه في أحد تخصصات التمريض.

علمًا أنه تطلب بعض التخصصات وإعدادات الممارسة معايير تعليمية معينة مثل درجة الزمالة في التمريض (ADN أو ASN)، وبكالوريوس العلوم في التمريض (BSN)، وماجستير العلوم في التمريض (MSN)، ودكتوراه في ممارسة التمريض (DNP)، دكتوراه في الفلسفة التمريضية، أو للتخصصات القانونية في التمريض، ويمكن للممرضة المسجلة أيضًا الحصول على شهادة تخصص(3).

وظائف التمريض

يمكن للمرض العمل كما ذكرنا سابقًا في العديد من المجالات الطبية على وجه الحصر، وذلك في المستشفيات الكبرى، ومستشفيات الأطفال، ومراكز الرعاية الطبية، وفي أماكن الكوارث والحروب أي مع الهيئات الدولية، إذ يقوم المتخصصين في هذا المجال بالعديد من المهام المهنية التي قد تختلف بناءً على مكان عملهم، وبناءً على مجال يتخصصون فيه، وتدرج جمعية الممرضات الأمريكية (ANA) مسؤوليات التمريض لتشمل المهام التالية(3):

  • إجراء الفحوصات والاختبارات البدنية.
  • الحصول على بيانات التاريخ الطبي والصحي للمرضى.
  • تزويد المرضى بالوعي الصحي، والنصائح والإرشادات والتعليم.
  • إدارة الأدوية، والعناية بالجروح، وغيرها من التدخلات الصحية المختلفة.
  • تنسيق رعاية المرضى بشكل جماعي مع أعضاء آخرين في فريق الرعاية الصحية.
  • الإشراف على الموظفين مثل LPN ومساعدي التمريض
  • المشاركة في اتخاذ القرارات الحاسمة.
  • مسؤوليات البحث العلمي والطبي، قد تملي الدرجة التي يحملونها أيضًا الاختصاصات التي يتخصصون في ممارستها فيها. يوجد أكثر من 100 تخصص تمريض ، بما في ذلك: تعليم الرعاية الصّحية، رعاية مرضى السكري، تمريض الطوارئ، التمريض الشرعي، وطب الشيخوخة، وصحة المنزل، الرعاية الطبية الجراحية، ووحدة العناية المركزة لحديثي الولادة (NICU)، وتمريض الكلي، وعلم الأعصاب، وأمراض النساء والتوليد، وطب الأطفال، والرعاية النفسية، والطب الإشعاعي، والروماتيزم، وزرع الأعضاء، والعناية بالجروح والعظام.

ختامًا، يجدر الإشارة إلى أنّ تخصص التمريض بشكل خاص، ومهنة التمريض عامةً، يحظيان باهتمام كبير واحترام أكبر في العديد من الدول حول العالم، وخاصة في الدول المتقدمة، التي تعتبر الممرض أساسًا لعملية الرعاية الطبية أو الصّحية، ويحظى أصحاب هذا المجال بالعديد من الاهتمامات، بما في ذلك التحفيزات المادية، البدلات بما في ذلك بدل المخاطرة، وبدل ساعات العمل الإضافة، وبدل السهر، وغيرها من الامتيازات التي تحفظ لهذه المهنة مكانتها، علمًا أنّ هذا الاهتمام وهذه الرعاية تقلّ في الدول التي لم تدرك حتى وقتنا الحاضر أهمية التمريض، والممرضين في المستشفيات وكافة اماكن الرعاية الصّحية، وخاصة دول العالم الثالث التي تميز الأطباء عن الممرضين بشكل ملحوظ.

المراجع

  1. ^ nursingworld , What is Nursing? , 22/02/2020
  2. ^ allnursingschools , 24 Trending Nurse Specialties , 22/02/2020
  3. ^ medicalnewstoday , What can I expect from a nursing career? , 22/02/2020
142 مشاهدة
error: المحتوى محمي!!