تقوية الطفل المهزوز الشخصية : ونصائح هامة ينبغي على الوالدين معرفتها

كتابة كتّاب محتويات - تاريخ الكتابة: 20 نوفمبر 2019 , 13:11
تقوية الطفل المهزوز الشخصية : ونصائح هامة ينبغي على الوالدين معرفتها

نريد جميعًا أن يكون أطفالنا أقوياء الشخصية، وأن يتمتعوا بالثقة في النفس لتحمل الظروف العصيبة، ويكونوا قادرين على مواجهة تحديات الحياة، لذا على الآباء معرفة كيفية تقوية الطفل المهزوز الشخصية أو ذو الشخصية الضعيفة، وفي هذا المقال سنسرد عددًا من النصائح للوالدين في حالة كانا يشكان في أن طفلهما ليس قوي الشخصية بالشكل الكافي.

معلومات ينبغي على الوالدين معرفتها

  • الأطفال ذوي الشخصية المهزوزة يكونون حساسون للغاية، وعاطفيون جدًا، لذا ينبغي الحذر بشكل أكبر عند التعامل معهم.
  • إن طفلك ذو الشخصية المهزوزة ليس بأي حال من الأحوال أدنى من الأطفال الأكثر جرأة.
  • هؤلاء الأطفال يتأثرون بسهولة وبسرعة بالطريقة التي يتم التعامل معهم بها، لذا من المهم التعامل مع طفلك بحساسية شديدة، ورعاية وحب كبيران.
  • الأطفال ذوو الشخصية الضعيفة أو المهزوزة ليس لديهم علامة تخبرنا بذلك، ولكن غالبًا ما يكتشف الآباء ذلك من تلقاء أنفسهم بناءً على ردود أفعال أطفالهم.

خمس نصائح لتربية طفلك على الشخصية المستقلة القوية

تجنب استخدام القوة في فرض رأيك على طفلك

حتى عندما يبدو أن القوة هي خيارك الوحيد، فعليك الامتناع عن استخدامها، بالطبع يمكنك فرض إرادتك على طفلك في أي لحظة، ولكن ذلك سيؤدي إلى نتائج عكسية فهذا الطفل سيشعر بأن هناك شيئًا ما قد فرض عليه وبالتالي لا أهمية لرغباته، لذا ينبغي التفكير دائمًا في تشجيع الأطفال على فعل الأشياء عن طيب خاطر  ودون إكراه.

أظهر باستمرار الاحترام (ليس الخضوع) لطفلك

أظهر لطفلك أنك تحترمه، فيمكنك أن تسأله عن رأيه عندما يكون ذلك ممكنًا تصرف بناءً عليه، وكذلك لاحظ أي إنجاز وأي تقدم، وأي تطور يفعله، وأظهر له تقديرك.

آمن في طفلك

إن ما تشعر به تجاه طفلك سيؤثر عليه بشدة، وكلما زاد إيمانك بطفلك وكلما عبرت عنه، كلما كانت صحة طفلك النفسية أفضل بكثير، لذا قم بإعادة تقييم الرسائل التي ترسلها إليه باستمرار، وسترى أن طفلك أصبح أكثر سعادة وصحة.

لا تُهين طفلك بأي شكل من الأشكال

لا أحد يستحق أن يتعرض للإهانة، لكن الأطفال يحتاجون إلى عناية خاصة لأن أي فعل سيؤثر عليهم بشكل طويل المدى. والسيء في الأمر إن أغلب المرات التي يقوم فيها الأشخاص بإحراج أو إهانة الأطفال يكون ذلك عن غير قصد، لذا ينبغي علينا التركيز أكثر على أفعالنا وكلماتنا.

اجعل طفلك يشعر بأهميته وحاجتك إليه

إلى جانب التأكد من أن أطفالك يحبونك ويحترمونك، من المهم أن تعلمه أنه جزء خاص ومهم للغاية في حياتك، فالطفل يتطلع دائمًا إلى الشعور بالأهمية، لا تنتظره حتى يسأل بل دعه يعرف بشكل لا لُبس فيه إن حياتك لن تكتمل من دونه.

خمس نصائح من أجل تقوية الطفل المهزوز الشخصية

لتقوية شخصية الطفل لا تهمل مشاعره

من المهم أن تفهم حساسية طفلك، إن أي تعبير أو إيماءة أو عبارة مهينة أو حتى تهكمية “ساخرة” يمكن أن تؤذي نفسيته. كما يمكن للأسف أن يؤدي إلى حدوث انهيار في الثقة والكثير من النتائج السلبية التي يمكن أن تدوم لسنوات.

لا تسخر من اهتماماته ومشاكله واحتياجاته

لدى طفلك ذو الشخصية الهشة أو المهزوزة حاجة قوية إلى التحقق من صحة مخاوفه. لذا اهتم بالتحقق من نزع أي أفكار سلبية في رأسه، وقم بتلبية احتياجاته في أقرب فرصة ممكنة، فذلك سيساعد على تقوية شخصية الطفل بشكل جيد.

لتقوية شخصية الطفل استمع بتمعن له

قد يكون لدى طفلك الكثير لمشاركته فتأكد من من اختيار وقت مناسب تكون قادرًا على الاستماع فيه بكل إخلاص لطفلك. ويجب أن تنقل بإيماءاتك ولغة جسدك أنك مهتم تمامًا بما يشاركه معك.

لتقوية شخصية الطفل أظهر تقديرك له

لا يكفي أن تكون ممتنًا، لأن من غير المنطقي إثبات ذلك، خاصةً مع هذا النوع من الأطفال لأنهم يبحثون عن اعترافك وتقديرك لهم بشكل مباشر. لذلك فإن امتنانك وتقديرك لأصغر شيء يفعلونه سيشجعهم على أكثر من ذلك، فكلما زاد تقديرك لشيء يفعله طفلك، زاد عدد مرات تكرار هذا الفعل.

قدم تحياتك بإخلاص وبالطريقة المناسبة

إلى جانب الثناء على طفلك بشكل مباشر، وخاصةً إن الأطفال ذوي الشخصية المهزوزة من الممكن أن تؤدي قلة ثقتهم بأنفسهم إلى عدم تصديقك؛ دعه يسمعك وأنت تثني عليه بينما تتحدث مع شخص آخر، فهذا سينقل إليه مزيدًا من الرضا والثقة في مشاعرك.

1857 مشاهدة