حق الطاعة للوالدين يسقط إذا عارض حق اللَّه تعالى

كتابة مفيدة محمد -
حق الطاعة للوالدين يسقط إذا عارض حق اللَّه تعالى

حق الطاعة للوالدين يسقط إذا عارض حق اللَّه تعالى، فقد أمر الله جميع عباده المسلمين بطاعته والامتثال لأوامره الإلهية، كما أمرهم بالإحسان لوالديهم، ورعايتهم عند كبرهم، وقد رسخ الإسلام نهج البر بالوالدين من خلال الأحاديث النبوية والآيات القرآنية الكريمة، فالوالدان هم أساس بناء المجتمع الإسلامي، وفي موقع محتويات سيتم التعرف إلى إجابة السؤال السابق بالإضافة للحديث عن فضل بر الوالدين في الإسلام.

حق الطاعة للوالدين يسقط إذا عارض حق اللَّه تعالى

حق الطاعة للوالدين يسقط إذا عارض حق اللَّه تعالى هي عبارة صحيحة، فالإسلام يأمر المسلم بأن يرأف بوالديه وأن يطيعهما وأن يبرهما في كافة الأمور حتى وإن كانا كافرين، ولكن ذلك لا ينطبق على طاعة الوالدين في الأمور التي تجلب معصية الخالق، فالرأفة والرحمة بالوالدين أمر واجب على كل مسلم ومسلمة، فالوالدان لهما مكانة عظيمة جدًا في الإسلام وقد كرم الخالق الوالدين، وجعل رضاه من رضاهم، وغضبه من غضبهم، قال تعالى في كتابه العزيز: {وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا * وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا }[1].

شاهد أيضًا: هل طاعة الزوج مقدمة على طاعة الوالدين

فضل طاعة الوالدين في الإسلام

طاعة الوالدين من أحب الأعمال إلى الله، وهي سببًا لرحمته ورضاه عن عباده، فالوالدان لهما دور هام في تنشئة المجتمع الإسلامي ورعايته ودورهما عظيم في تقديم الحاجات الأساسية للأبناء وتأمين الدعم والإرشاد والتوجيه لهما، وقد أمر الخالق المسلمين أن يربوا أبناءهم على نهج الرسول، كما أمر المسلم بأن يطيع والديه وأن يحسن لهما وأن يرأف بهما وأن يكون خير رفيق لهما في كبرهم، قال تعالى ﴿ وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا ﴾[2]، فطاعة الوالدين من موجبات دخول الجنة، ولطاعة الوالدين دور هام في المحبة والتآلف والتقارب في المجتمع، والمسلم الحق من اتبع نهج الرسول وأحسن لوالديه، وحمى نفسه من غضب الله في عقوقهم، وعن عبدالله بن مسعود قال: ((سألتُ النبي صلى الله عليه وسلم: أي العمل أحب إلى الله تعالى؟ قال: الصلاة على وقتها، قال: ثم أي؟ قال: بر الوالدين، قال: ثم أي؟ قال: الجهاد في سبيل الله))[3].[4]

وفي الختام تمت الإجابة على السؤال حق الطاعة للوالدين يسقط إذا عارض حق اللَّه تعالى، وقد تبين أن هذه العبارة صحيحة، وأن عقوق الوالدين من موجبات غضب الخالق، وأن الإحسان إليهما والبر بهما من أفضل الأعمال التي تقرب العبد من خالقه.

المراجع

  1. ^ سورة الإسراء , الآيات 23 و24
  2. ^ سورة الأحقاف , الآية 15
  3. ^ متفق عليه
  4. ^ alukah.net , بر الوالدين ومكانتهما في الإسلام , 14/5/2022
25 مشاهدة