حكم اخذ الشعر لمن اراد ان يضحي

كتابة ريم بركات - آخر تحديث: 22 يوليو 2020 , 10:07
حكم اخذ الشعر لمن اراد ان يضحي

حكم اخذ الشعر لمن اراد ان يضحي هو من الأمور الشرعية التي يحرص على معرفتها كل مسلم جهّز الأضحية وأعدّ نفسه للتضحية في يوم النحر وهو يوم عيد الأضحى المبارك، حيث يتوقف الشخص عن قص شعره وأظافره بداية من دخول شهر ذي الحجة وحتى يوم العيد ليفرغ الشخص من طقوس الذبح.

حكم اخذ الشعر لمن اراد ان يضحي

عندما يعقد المسلم النية للتضحية والذبح في عيد الأضحى، فإنه يجب أن يتعرف على الشروط المرتبطة بهذا الطقس السنوي العظيم، الذي يضحي فيه المسلم عن نفسه وماله وأهل بيته، ويتقرب لله تبارك وتعالى.

حيث أنه من المستحب أن يقوم المسلم في هذه الحالة بالتوقف عن قص أظافره، وشعر رأسه ولحيته وشاربه وإبطيه وعانته وأي جزء من جسمه أو بشرته وذلك بدايةً من اول أيام ذي الحجة وحتى يوم النحر.

وحكم هذا الأمر كما يلي: 

  • يرى علماء الحنفية أنه يجوز للمضحي أن يأخذ من شعره وأظافره في العشر من ذي الحجة.
  • يرى علماء المالكية والشافعية أنه يستحب إمساك المسلم عن الأخذ من شعره وأظافره حتى ينتهي من الأضحية.
  • يرى علماء الحنابلة أنه يجب على المسلم الالتزام بعدم قص شعره وأظافره، وأن هذا أمر واجب ويُحرم مخالفته.
  • اجتمع أغلب العلماء على أن الامتناع عن قص الشعر والأظافر هو سُنة عن النبي صلى الله عليه وسلم، وهي ليس فرض واجب النفاذ.

اقرأ أيضًا: سبب عدم قص الشعر والاظافر للمضحي

حكم قص الشعر و الأظافر ناسياً للمضحي

إذا قام الشخص الذي ينوي التضحية في يوم النحر وهو اليوم العاشر من الأيام الأولى من ذي الحجة بقص شعره وأظافره ناسيًا، فإن العلماء اتفقوا أنه لا يوجد عليه كفارة، حيث أن الامتناع عن ذلك هو أمر مكروه كراهة تنزيه وليس شيء مُحرم.

إذن فلا حرج على المسلم إذا نسى وقام بقص شعره وأظافره، وأن هذا لا يُبطل أضحيته ولا يُنقص شيئًا من ثوابه، حيث أن ذلك الأمر مستحب وليس واجبًا.

اقرأ أيضًا:  متى يبدأ التكبير في العشر من ذي الحجة

من هنا يمكن القول أن حكم اخذ الشعر لمن اراد ان يضحي هو أمر جائز شرعًا، ولا يعاقب من يقوم بذلك وليس عليه أي كفارة أو إثم أو ذنب، وتكون تضحيته صحيحة وغير منقوصة، ويحصل على أجره وثوابه كاملاً.

615 مشاهدة