حكم الخلوة بالمخطوبة .. الخلوة الشرعية قبل الزواج

كتابة أيوب شامية - تاريخ الكتابة: 28 نوفمبر 2020 , 19:11
حكم الخلوة بالمخطوبة .. الخلوة الشرعية قبل الزواج

حكم الخلوة بالمخطوبة هو الموضوع الّذي سيتناوله هذا المقال، فالخطبة في الشّرع هي اتّفاق الرّجل والمرأة على الزّواج بعد طلبه ذلك منها ويتمّ ذلك بموافقة وليّ أمر المرأة فيتبادلان الخواتم وتكون للخطبة ضوابط شرعيّةٌ وأحكامٌ وجب على المخطوبين التزامها في حال لم يتم عقد القران.[1]

الخلوة الشرعية

اختلف علماء المسلمين في تعريف الخلوة الشرعية الصّحيحة فذهب كلٌّ منهم لقولٍ مختلفٍ ومعنى الخلوة الشرعية عند الحنابلة هي اختلاء الرّجل بالمرأة دون وجود صبيٍّ صغيرٍ أو شخصٍ بالغٍ كبيرٍ على الإطلاق وهي الخلوة الّتي لا تمنع من الوطء، أمّا عند الأحناف فهي الخلوة الّتي خلت من الموانع الحقيقيّة أو الشّرعيّة أو الطّبيعيّة لدخول الرّجل بالمرأة، وعرّف المالكيّة بأنّ الخلوة تحصل بإرخاء السّتار أو غلق الأبواب على الرّجل والمرأة، ولكنّ الآثار المترتبة على الخلوة الشرعية تنطبق على جميع المذاهب مع اختلاف أقوالهم والله أعلم.[2]

حكم الخلوة بالمخطوبة

شرّع الله سبحانه وتعالى الخطوبة بين الرّجل والمرأة للحصول على قبول كلٍّ منهما للآخر ورؤية بعضهما البعض حيث أجاز الشّرع للخاطب النّظر إلى خطيبته للتّعرّف عليها ولجلب الأُنس والقبول بها وله أن ينظر لوجهها وكفّيها فقط لكنّ حكم الخلوة بالمخطوبة فهو محرّمٌ قطعاً ما لم يعقد قرانهما فهي لم تصبح زوجته بعد وحكمها كحكم الأجنبيّة عنه ولا يجوز له الاختلاء بها ففي ذلك فسادٌ وفتنةٌ عظيمةٌ قال الرسول عليه الصّلاة والسّلام محذّراً من الاختلاء بالأجنبيّة: “ألا لا يخلُوَنَّ رجلٌ بامرأةٍ إلا وكان ثالثُهما الشيطانَ”،[3] وكذلك فإنّ الكلام بين الخطيبين بغير ضرورةٍ هو غير جائزٍ شرعاً وينبغي الابتعاد عن هذا الأمر تجنّباً للوقوع في الشّبهات والمحرّمات والفتن والله أعلم.[4]

الخلوة الشرعية قبل الزواج

إنّ الخلوة الشرعية للرّجل بالمرأة بعد عقد القران عليها جائزةٌ شرعاً وله كل الحقّ بها فهي زوجته شرعاً ينظر إليها ويتحدّث معها ويرى ما شاء منها ويختلي بها ويحل له الدّخول بها أيضاً ما لم يكن هنالك اتّفاق بين الرّجل ووليّ أمر زوجته على أنّ للدّخول بها موعدٌ وأجلٌ مسمّى، لكن على الرّجل أخذ العرف والعادات المتعارف عليها بعين الاعتبار بأنّ الدّخول بالزّوجة يكون بعد الزواج وإقامة الزّفاف والعرف لا يخالف الشّرع أو السّنّة لكنّ غير ذلك فهي زوجته وحليلته ولا إثم عليه فيما يفعل وحقّ عليه مهر زوجته كاملاً وتنطبق عليه جميع أحكام الدّخول بزوجته كما تجب على الزّوجة العدّة إن حدث الطّلاق  والله ورسوله أعلم.[5]

ما هو المسموح في فترة الخطوبة

إنّ المخطوبة تظلّ أجنبيّةً ومحرّمةً على خاطبها مادام لم يعقد بينهما القران وحكم الخلوة بالمخطوبة محرّمٌ وغير جائزٍ على الإطلاق لما في ذلك من فتنةٍ وعصيانٍ لأمر الله تعالى وأمر النّبي عليه الصّلاة والسّلام ولكنّ الشّرع قد وضّح ما يستباح للمخطوبين في فترة الخطوبة وما هو المحظور والممنوع عنهما، و ورد في الشّريعة أنّ من المباح نظر الخاطب إلى وجه الخطيبة وكفّيها وذلك لحصول القبول وهي نظرةٌ شرعيّةٌ وقد أمر بها النّبيّ عليه الصّلاة والسّلام لكن دون مسهما ولو كان المساس دون شهوةٍ  فهو محرّمٌ لأنّه من غير محارمها، ومن المسموح للخطيبين أثناء فترة الخطوبة التحدّث مع بعضهما ضمن ضوابطٍ وجب التزامها ويستحبّ التّحدّث فقط عند الضّرورة كما يحرم خروج الخطيبين مع بعضهما دون محرم وللخطيبة حقٌّ بالتّعرّف على صفات زوجها المستقبليّ وطباعه فلها أن تسأل عنه أقاربه أو أخواته من الإناث أو أن توصي أحداً من أقاربها بأن يسأل عنه رفاقه وأصدقائه والله أعلم.[6]

حكم الرسائل بين المخطوبين

إنّ الخطيبة تعامل معاملة الأجنبيّة قبل عقد القران وحكم الخلوة بالمخطوبة أمرٌ محرّمٌ في أصل الشّرع كما يوجد ضوابطٌ للتّعامل بين المخطوبين في فترة الخطوبة وجب على كلا الطّرفين التزامها، أمّا عن حكم الرّسائل بين المخطوبين فهو أمرٌ مستباحٌ بينهما طالما أنّ الحديث بينهما خالٍ من الأمور العاطفيّة الّتي تحرّك الشّهوات ويستباح للخاطب مراسلة خطيبته للاتّفاق والمناقشة في أمور زواجهما شرط أن تكون هذه المحادثات بإشراف وليّ الأمر ومن الأفضل والأسلم أن يتراسل الخاطب مع وليّ الأمر في هذه الأمور، ويستحبّ ألّا يكون بينهما حديثٌ ما لم تستوجبه ضرورةٌ والله أعلم.[7]

حكم الخلوة بالمخطوبة مقالٌ تحدّث عن الخلوة الشرعية وعن حكم الخلوة بالمخطوبة كما تناول الحديث فيه عن الخلوة الشرعية قبل الزواج في الخطبة وما هو المسموح في فترة الخطوبة كما تحدّث أيضاً عن حكم الرسائل بين المخطوبين وعرّف بالخِطبة في الشّريعة الإسلاميّة.

المراجع

  1. ^ islamqa.info , الخطبة الشرعية , 28/11/2020
  2. ^ islamweb.net , تعريف الخلوة الشرعية وما ينبني عليها من أحكام , 28/11/2020
  3. ^ إرشاد الفقيه , ابن كثير/ عمر بن الخطّاب/ 401/2/له طرق أخر وهو حديث مشهور جداً
  4. ^ islamweb.net , حكم الخلوة بالخطيبة , 28/11/2020
  5. ^ islamweb.net , الخلوة بالزوجة بعد عقد القران وقبل الدخول بها , 28/11/2020
  6. ^ alukah.net , المسموح والممنوع في العلاقة بين الخطيبين , 28/11/2020
  7. ^ alukah.net , المسموح والممنوع في العلاقة بين الخطيبين , 28/11/2020
1242 مشاهدة