حكم تركيب الرموش الدائمة

كتابة حنين شودب - تاريخ الكتابة: 29 يناير 2021 , 22:01
حكم تركيب الرموش الدائمة

حكم تركيب الرموش الدائمة، هو أحد الأسئلة التي يسألها النساء المسلمات، فقد شاع في الآونة الأخيرة أمر تركيب الرموش الصناعية من باب الزينة، سواء في الأيام العادية أو في المناسبات والأعراس، لذلك سنعرف في هذا المقال هل تركيب الرموش حرام، وما هو حكمها في الأعراس وغيرها.

الزينة في الإسلام

قبل أن نعرف حكم تركيب الرموش الدائمة، سنتحدّث عن أمر الزينة في الشريعة الإسلاميّة، وقد أباح الشرع الإسلاميّ الزينة للمرأة ولكن في الحدود المقبولة، دون أن تؤدي تلك الزينة إلى إظهار مفاتن المرأة أمام الرجال الأجانب، وقد شرع الحجاب للمرأة وما يلحق به من لباسها المحتشم حتّى لا تكون فتنة في ذاتها أو فيما تتزين به وتلبسه من الثياب، وبقيت بعد الأمور التي تتعلق بالزينة عالقة بين الحلّ والحرمة بين علماء المسلمين، وذلك لأنّها لم تكن موجودة في عصر النبيّ عليه الصلاة والسّلام، أو في عهد الفقهاء الأولين، لذلك لا وجود لنصّ قاطع في تحريمها أو في إباحتها، ومن تلك الجزئيات ما يتعلق بالرموش الصناعية.[1]

حكم تركيب الرموش الدائمة

راعت الشريعة الإسلاميّة الأحكام كلّها التي تتعلق بحياة الفرد المسلم، ومنها ما يتعلق بالمرأة المسلمة، ومن بينها حكم تركيب الرموش الدائمة، وهو جائز،  ولكنّ بشروط كأن تكون للزوج او أمام محارمها فقط، وألّا تحتوي هذه الرموش على مواد تمنع وصول ماء الوضوء إلى العين، وأن لا تكون من شعر طبيعي بل من شعر صناعيّ، وبهذا يكون تركيب الرموش جائز ولكن بشروط، وأنّه يكون حرامًا إذا ما تغيرت هذه الشروط، سواء كان ذلك بصورة مؤقتة أو دائمة، أيّ هذا هو حكم تركيب الرموش في الأعراس والمناسبات أيضًا، والله تعالى أعلم.[2]

حكم تركيب الرموش للزوج

في الحديث عن حكمِ تركيبِ الرموش للزوج، فإنّ التزيّن للزوج هو أحد المطالب الشرعيّة، وتركيب الرموش هو نوع من الزينة، يجعل عين المرأة تبدو بمظهر أجمل، لذلك فلا حرج أبدًا في ان تتزين المرأة لزوجها فتضع الرموش أمامه، والدليل على ذلك موجود في القرآن الكريم في سورة النور في قوله تعالى: “وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ”[3]، والله تعالى أعلم.[2]

وهكذا نكون عرفنا حكم تركيب الرموش الدائمة، وانّها جائزة بشروط معينة، وتحدثنا عن زينة المرأة في الإسلام، وعن حكم تزينها لزوجها، وذلك أمر مفروض عليها، فزوجها هو أحقّ الناس بزينتها.

المراجع

  1. ^ alukah.net , مفهوم الزينة في الإسلام , 29-01-2021
  2. ^ aliftaa.jo , ما حكم تركيب الرموش الدائمة , 29-01-2021
  3. ^ سورة النور , الآية 31
176 مشاهدة