حكم خروج المرأة بدون محرم

كتابة ايمان مشاقبة -
حكم خروج المرأة بدون محرم

حكم خروج المرأة بدون محرم إلى السوق أو إلى السفر أو غيره من الأماكن من الأحكام التي يجب الوقوف عندها طويلاً،لأنه في عصرنا الحالي كثر اللغط فيما يخص موضوع خروج المرأة، بعد أن أصبحت المرأة تخرج يوميًا من بيتها بحاجة أو بدون حاجة، وفي مقالنا سوف نتحدّث عن حكم خروج المرأة بدون محرم، وحكم خروج المرأة لغير الضرورة، والضوابط الشرعيّة لخروج المرأة من بيتها.

حكم خروج المرأة بدون محرم

خروج المرأة من المنزل ليس له دليل شرعي يوجب وجود محرم معها، لذا فهو جائز خروجها للحاجة، والدليل عليه الحديث النبوي الشريف عن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: (قد أَذِنَ اللهُ لكنَّ أن تَخْرُجْنَ لحَوائِجِكُنَّ)[1]، وأما خروجها من المنزل إذا كانت مسافرة فهذا حرام، ويوجب وجود محرم معها، ففي الحديث الشريف عن عبدالله بن عباس عن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: (لا تُسافِرُ المرأةُ إلا مع ذِي مَحْرَمٍ ، ولا يَدْخُلُ عليها رجلٌ إلا معها مَحْرَمٌ) [2]، ولا حرج على المرأة الخروج من منزلها لوحدها لقضاء حوائجها الضرورية إن أمنت الطريق، وبشرط أن لا يكون خروجها سفرًا، فقد كانت نساء الصحابة يمشين إلى المسجد، ويأتين الرسول صلى الله عليه وسلم يستفتينه، ولم يكن معهن محارم.[3]

شاهد أيضًا: هل تصلي المرأة صلاة العيد في بيتها

حكم خروج المرأة من بيتها لغير الضرورة

الأصل عدم خروج المرأة من بيتها إلا للضرورة، وأما خروج المرأة من غير حاجة أو داعي لذلك لا يجوز، وقد يُفضي إلى فتنة وشرّ فتركه أولى، وإذا اضطرت المرأة وخرجت من بيتها لضرورة، وجب عليها المحافظة على الضوابط الشرعيّة والمحافظة على عفتها، والبعد عن التبرّج والسفور، والبقاء في البيت أفضل وأسلم إذا لم يكن هناك ضرورة، ومن أهم الحاجات التي تستدعي خروج المرأة، زيارة مريض، الدراسة، العمل وغيرها من الأمور التي تُحتم عليها الذهاب لها.[4]

شاهد أيضًا: حكم خروج المرأة بدون إذن زوجها

الضوابط الشرعية في خروج المرأة من بيتها للعمل أو لغيره

من أهم الضوابط الشرعيّة التي تنضم خروج المرأة من بيتها هي:[5]

  • أن يكون الخروج لحاجة شخصيّة: في هذه الحالة يمكن أن تخرج المرأة لقضاء حاجة لها أو حاجة للمجتمع من عيادة مريض أو عما أو غيره.
  • أخذ إذن الزوج أو الوليّ: لا بد للزوجة أو المرأة من أخذ إذن وليها عند الخروج من المنزل، فكل أب أو زوج مسؤول عن زوجته أو من هم تحت رعايته.
  • عدم التفريط في حق الزوج والأولاد: فإذا خرجت المرأة للعمل، يجب أن لا يكون لعملها تأثير على حقوق زوجها وأولادها، وألا تفرط في هذه الحقوق.
  • ملائمة العمل لطبيعة المرأة: ينبغي أن يكون العمل موافق لطبيعة المرأة التي خلقها الله عليها، وينبغي أن لا تعمل المرأة الأعمال التي تختص بالرجال، ولا تتوافق مع طبيعتها وفطرتها.
  • الإلتزام باللباس الشرعي: الذي يغطي كامل بدنها ما عدا الوجه والكفين.
  • عدم وضع الطيب: ويُشترط لخروج المرأة للعمل أو لغيره، أن لا تضع طيب أو بخور من خوف الإفتتان بها.
  • الاعتدال في المشي: يجب الابتعاد عن المشية التي فيها تكسّر وتغنّج وفتنة.
  • عدم الاختلاط بالرجال: يشترط أن لا تختلط المرأة بالرجال، وأن لا يكون الاختلاط إلا للضرورة.

شاهد أيضًا: هل يجوز حج المرأة بلا محرم

وفي نهاية مقالنا نكون قد تعرّفنا إلى حكم خروج المرأة بدون محرم من بيتها، وأيضًا حكم خروج المرأة من بيتها لغير الضرورة، فلا يجوز خروجها من غير ضرورة، وتعرّفنا أيضًا إلى الضوابط الشرعيّة لخروج المرأة من بيتها سواءًا للعمل أو لغيره من الضرورات اليوميّة.

المراجع

  1. ^ صحيح الجامع , عبدالله بن عباس، الألباني، صحيح الجامع، 7301، صحيح 
  2. ^ غاية المرام , عائشة أم المؤمني، الألباني، غاية المرام، 200، صحيح
  3. ^ islamweb.net , حكم خروج المرأة من بيتها بغير محرم
  4. ^ binbaz.org.sa , حكم خروج المرأة من بيتها لغير ضرورة
  5. ^ saaid.net , ضوابط خروج المرأة للعمل
29 مشاهدة