حكم صلاة العيد بالمنزل

حكم صلاة العيد بالمنزل

حكم صلاة العيد بالمنزل هو ما يبحث عنه المسلمون في جميع البلاد الآن مع اقتراب عيد الفطر المبارك والشوق للصلاة التي تُدخل السرور للقلوب وتُشعر المسلم بفرحة العيد، ولمعرفة رأي العلماء في ذلك يمكن متابعة السطور التالية عبر موقع محتويات.

حكم صلاة العيد بالمنزل

فيما يلي بعض آراء الفقهاء حول الحكم الشرعي لأداء الصلاة في المنزل:

  • يرى العلماء أن الأصل في صلاة العيد هو أداؤها في الخلاء في ساحات وتجمعات ابتهاجاً بقدوم العيد، لكن يدعونا ديننا الحنيف للبحث عن حلول عملية لأداء صلاة العيد وعدم المساس بها أو التخلف عنها، وفي نفس الوقت اتباع جميع الإجراءات الوقائية الصحيحة.
  • يجوز أداء صلاة العيد في المنزل سواء أداها الشخص منفرداً أو في جماعة تضم أهل البيت.
  • يرى الفقهاء أن الأصل في الأمور عدم إلقاء النفس في التهلكة، أو إلحاق الشر والضرر بالنفس أو الآخرين، وذلك إعمالاً لقوله تعالى في سور البقرة الآية رقم 195 :

” وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِين.”

  • تؤكد جميع الآراء أنه يحرم شرعاً تعمّد الشخص القيام بفعل أو تصرف يتسبب في إلحاق الأذى بنفسه أو بالآخرين.

لذا فإنه لا ضرر من أداء صلاة العيد بالمنزل حماية للنفس وللآخرين من العدوى، وهو ما لا يتعارض والشريعة الإسلامية.

قد يهمك أيضًا: هل يمكن صلاة العيد من المنزل

كيف اصلي صلاة العيد من المنزل

حكم صلاة العيد بالمنزل جائز شرعاً فهي سُنة مؤكدة يمكن أداؤها بالبيت، ولا تختلف في صفتها عن الصلوات المعتادة، وذلك كالتالي:

  • صلاة العيد ركعتان، يمكن صلاتها منذ شروق الشمس وزوال حمرتها وحتى زوالها.
  • صلاة العيد تبدأ بسبع تكبيرات في الركعة الأولى دون تكبيرة الركوع، يتبعها قراءة سورة الفاتحة ثم سورة الأعلى وسورة ” ق ” .
  • الركعة الثانية يكون التكبير بخمس تكبيرات غير تكبيرة القيام، ثم يقرأ المصلي سورة الفاتحة وبعدها إما سورة القمر أو الغاشية.
  • صيغة التكبيرات المعروفة هي:

” الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر، لله أكبر ولله الحمد، الله أكبر كبيراً، والحمدُ لله كثيراً، وسبحانَ الله بكرةً وأصيلاً، لا إله إلا اللهُ وحده، صدق وعده، ونصر عبده، وأعزّ جنده، وهزم الأحزاب وحده، لا اله إلا الله ولا نَعبد إلا إياه، مخلصين له الدين، ولو كره الكافرون”.

مقالات مقترحة

نرشح لكم أيضًا قراءة المقالات التالية:

خلاصة القول أن حكم  صلاة العيد لمعرفته بالمنزل هو الجواز بإجماع جمهور العلماء، حيث أنه لا ضرر من ذلك ولا يوجد فيه شيء يخالف الشريعة الإسلامية، في ظل الظروف الراهنة، فإنه يجوز أداء الصلاة في البيت لحماية النفس والآخرين من الضرر.

المراجع

  1. ^ marefa.org , صلاة العيد , 11/06/2024

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *