حكم صيام القضاء بعد رمضان الثاني

حكم صيام القضاء بعد رمضان الثاني

يعد حكم صيام القضاء بعد رمضان الثاني من الأحكام المهمة التي يجب أن يعرفها كل مسلم، فمن الجدير بالذّكر أن شهر رمضان المبارك هو من أهم شهور السنة عند الله -سبحانه- وتعالى، كونه الشهر الذي أنزل فيه القرآن الكريم رحمة بالعباد، كما أن فيه الليلة التي تتنزل فيها الملائكة وهي ليلة القدر، ولأن شهر رمضان من أعظم أشهر السنة، ففيه أحكام خاصة لا بُد من بيانها، لذا يهتم موقع محتويات ببيان حكم صيام القضاء بعد رمضان الثاني.

حكم صيام القضاء بعد رمضان الثاني

إن حكم صيام القضاء بعد رمضان الثاني غير جائز في الشريعة الإسلامية، لذلك يجب على العبد الذي أفطر في صيام رمضان المبارك قضاء ما أفطرته من رمضان قبل مجيء رمضان القادم ما دام يستطيع الصيام وقادر عليه، حيث قال الله تعالى في محكم تنزيله: {فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ}، وعدم جواز تأخير صيام شهر رمضان المبارك إلى رمضان الذي يله وارد عليه دليل في السنة النبوية الشريفة، حيث قالت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها: “كان يكون عليَّ الصيام من شهر رمضان، فما أقضيه حتى يجيء شعبان، لمكان النبي صلى الله عليه، وسلم” وهذا الحديث متفق على صحته، والله تعالى أعلم وأحكم.[1]

اقرأ أيضًا: هل يجوز صيام القضاء في شعبان

مقدار كفارة تأخير قضاء رمضان

من تخلف عن قضاء رمضان حتى بداية شهر رمضان القادم، فعليه أن يطعم كل يوم مسكين بالإضافة إلى قضاء اليوم الذي أفطر فيه، ويكون ذلك جزءاً من الطعام الذي يشبع الفقير أو المسكين، ومثال ذلك المد: وهو حشو الأيدي الوسطى ليس ضيقًا ولا مشدودًا ، وهو يعادل نحو 750 جرام أرز، وقد ذهب بعض العلماء إلى أن الإطعام يكون رابطة واحدة ممتدة من الأرض كالزروع المشبعة، أو نصف صاع من أخرى، ونصف صاع نحو كيلوجرام أو نصف أرز.[2]

اقرأ أيضًا: ما حكم إفطار يوم القضاء 

تأخير قضاء رمضان لعدة سنوات عند المالكية

إذا كان هذا التأخير لعذر، وبقي هذا العذر، فيكفي الإطعام وأم إذا زال العذر، فلزم القضاء مع دفع الفدية، حيث ورد في كتب المذهب المالكي: “ومَن فرَّطَ في قضاء رمضان حتى دخَلَ عليه رمضان آخرُ، وقد أمكنه القضاءُ قبله، فقد لزمه كفارة التفريط مُدًّا لكلِّ يومٍ إلَّا أَنْ يَكُونَ كَانَ مَرِيضًا حَتَّى دَخَلَ عَلَيْهِ رَمَضَانُ آخَرُ فَلَا شَيْءَ عَلَيْهِ مِنْ الطَّعَامِ، وَإِنْ كَانَ مُسَافِرًا حَتَّى دَخَلَ عَلَيْهِ رَمَضَانُ آخَرُ فَلَا شَيْءَ عَلَيْهِ أَيْضًا إلَّا قَضَاءُ رَمَضَانَ الَّذِي أَفْطَرَهُ؛ لِأَنَّهُ لَمْ يُفَرِّطْ”.[3]

هل يجوز التصدق بدل صيام القضاء

يجوز ذلك في وجود العذر فقط وإلا لا يجوز للإنسان الذي يستطيع الصوم أن يدفع كفارة أو صدقة عوضا عن الصوم، والأعذار التي تبيح ذلك واردة في السنة النبوية الشريفة، ولا سيما في قول الرسول صلى الله عليه وسلم: “إن الله – عز وجل – وَضَعَ عنِ المسافر الصومَ، وشطر الصلاة، وعن الحُبْلَى والمرضع الصومَ”، وقول ابن عباس رضي الله عنه: “كانت رخصة للشيخ الكبير، والمرأة الكبيرة، وهما يطيقان الصيام أن يُفطِرا، ويُطعِما مكان كل يوم مسكينًا، والحُبْلى والمُرضِع إذا خافتا – يعني على أولادهما – أفطرتا وأطعمتا”، والله تعالى أعلم وأحكم.

اقرأ أيضًا: هل يجوز الصيام قبل رمضان بيوم

هكذا؛ يكون قد تم التعرف على حكم صيام القضاء بعد رمضان الثاني بالإضافة إلى العديد من الأحكام المتعلقة بشهر رمضان المبارك؛ كمقدار كفارة تأخير قضاء رمضان، تأخير قضاء رمضان لعدة سنوات عند المالكية، هل يجوز التصدق بدل صيام القضاء.

أسئلة شائعة

  • هل القيء يبطل صيام النوافل؟

    نعم؛ حيث إنّ صيام النوافل ليست واجبة كصيام شهر رمضان الكريم.

  • حكم صيام من أخرج القيء وهو صائم في نهار رمضان؟

    إذا كان القيء باختيار الإنسان وجب عليه القضاء فور الانتهاء من رمضان، أما إن كان بغير اختياره فلا عليه شيء.

المراجع

  1. ^ islamweb.net , حكم تأخير صيام القضاء , 25/03/2023
  2. ^ islamweb.net , مقدار كفارة تأخير القضاء , 25/03/2023
  3. ^ islamweb.net , حكم كفارة تأخير رمضان , 25/03/2023

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *