حكم صيام المرضع والحامل

حكم صيام المرضع والحامل

إن حكم صيام المرضع والحامل يختلف من امرأة لأخرى حسب حالتها الصحية أثناء الحمل أو الرضاعة، وقد لا ينصح عدد كبير من الأطباء النساء الحامل أو المرضعات بالصيام خاصة في بداية فترة الحمل أو الرضاعة، أيضا لا ينصح بصيام الحامل إذا كانت تعاني من التقيؤ بسبب فقدان السوائل في الجسم، وهذا لأن التقيؤ قد يسبب العديد من الأعراض الجانبية الخطيرة مثل الإصابة بالجفاف.

حكم صيام المرضع والحامل

إن حكم صيام المرضع والحامل لها حالتين وهم: [1]

الحالة الأولى

إذا لم تتأثر بالصيام فلا يشق عليها الصوم ولا يكون خطر على ولدها فيجب عليها الصيام ولا يحل لها أن تفطر.

الحالة الثانية

إن كانت تخاف على ولدها وعلى نفسها من الصيام ويشق عليها فلها أن تفطر وتقضي الأيام التي أفطرتها فيما بعد، ويكره الصيام للمرضعة والحامل في هذه الحالة، وأكد أهل العلم على أنه حرم عليها الصوم إذا كانت تخشى على ولدها.

شاهد أيضا: اهم الادعية المستجابة في رمضان

هل يجوز أن تفطر الحامل

تكاثرت الأقاويل والأحكام حول حكم صيام المرضع والحامل وهل يجوز أن تفطر الحامل أم لا، ومن الجدير بالذكر أنه لا يحل للحامل أن تفطر في رمضان إلا للعذر وإذا فطرت فيجب عليها قضاء الصوم في وقت لاحق، وهذا لقول الله تعالى (ومن كان مريضا أو على سفر فعدة من أيام آخر)، ويقول أهل العلم يمكن قضاء الصوم بإطعام مسكين لكل يوم من القمح والرز أو التمر أو غيرها.

شاهد أيضا: دعاء نية الصيام في رمضان

هل يجوز أن تفطر المرضع

قد ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديث أنس بن مالك الكعبي عن أحمد وأهل السنة بإسناد صحيح أن الحامل والمرضع قد رخص لهما الإفطار ومعاملتهم كالمسافر أو المريض، وعلى الصعيد الأخر فقد قال أهم العلم أنه ليس لهما الإفطار إلا إذا شق عليهما الصيام وكان صعبا كالمريض أو إذا خافتا على ولديهما والله أعلى وأعلم، حيث قال الله تعالى (فمن شهد منكم الشهر فليصمه، ومن كان مريضا أو على سفر فعدة من أيام أخر يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر) سورة البقرة الآية رقم 185.

شاهد أيضا: كيف تصوم الحامل في رمضان

كيف تقضي الحامل والمرض صيام رمضان

إن حكم صيام المرضع والحامل هو مثل حكم المريض، أي إذا شق علي كلا من الحامل والمرضع الصوم شرع لهما الإفطار، ولكن على كلا منهما قضاء هذه الأيام عند القدرة على ذلك، وكان رأي أهل العلم من السنة أنه يكفي أن تطعم كل يوم مسكين وهو قول ضعيف، ولكن الصواب أن عليهما قضاء الأيام مثل المريض والمسافر، واختلف العلماء حول حكم فطار المرضعة أو الحامل في رمضان وكان هناك عدة أقوال وهي:

القول الأول

يقول مذهب الإمام أبي حنيفة رحمه الله أنه يجب على الحامل والمرضعة القضاء فقط، وهذا رأي الصحابي علي بن أبي طالب.

القول الثاني

يقول مذهب الإمامين الشافعي وأحمد أنه إذا خافت المرأة الحامل أو المرضعة على نفسها وعلى ولدها فعليها القضاء وإطعام مسكين عن كل يوم، وهذا رأي الصحابي عمر رضي الله عنه وحكاه عنه الجصاص، ويمكن معرفة أمور أخرى عن صيام المرضع والحامل من هنا.

شاهد أيضا: حكم الافطار في رمضان للوقاية من كورونا

وفي خاتمة المقال نكون أوضحنا ما هو حكم صيام المرضع والحامل كما أوضحنا هل يجوز أن تفطر المرأة الحامل أو المرأة المرضعة أم لا حسب رأي العلماء والفقهاء، كما أوضحنا أيضا كيف تقضي الحامل والمرض صيام رمضان بأنه يجب على المرأة الحامل والمرضعة الفطار إذا خافت على نفسها وعلى ولدها وكان يشق عليها الصيام في نهار رمضان، أما إذا لم يشق عليهما الصوم فلا يجل لهما الفطار.

المراجع

  1. ^ aliftaa.jo , حكم صيام الحامل والمرضع , 25/04/2020

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *