هل من الضروري صيام يوم قبل او بعد عاشوراء

هل من الضروري صيام يوم قبل او بعد عاشوراء

هل من الضروري صيام يوم قبل او بعد عاشوراء؟ يوم عاشوراء هو اليوم الذي أنجى به الله تعالى نبيه موسى -عليه السلام- من فرعون وجنوده، لذا هو يوم إظهار الحق على الباطل، ويوم النصر للإسلام والمسلمين، وفي مقالنا التالي في موقع محتويات سوف نتعرف فيما إذا كان من الضروري صيام يوم قبل أو بعد عاشوراء.

هل من الضروري صيام يوم قبل او بعد عاشوراء

ليس من الضروري صيام يوم قبل أو بعد عاشوراء، ولكن يفضّل ذلك، ويجزئ المسلم إذا صام عاشوراء منفردًا، يعني يصوم المسلم تاسوعاء وعاشوراء، أو عاشوراء والحادي عشر من محرم، أو يصوم التاسع من محرم والعاشر والحادي عشر، فهو مخيّر بين أيّها يريد، وقد صام النبي -صلى الله عليه وسلم- يوم عاشوراء منفردًا، ووعد بصيامه في السنة القادمة كما جاء في الحديث النبوي الشريف عن عبدالله بن عباس قال: (لَئِنْ بَقِيتُ إلى قَابِلٍ لَأَصُومَنَّ التَّاسِعَ. وفي رِوَايَةِ أَبِي بَكْرٍ: قالَ: يَعْنِي يَومَ عَاشُورَاءَ)[1]، يعني النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه سيصوم اليوم التاسع مع اليوم العاشر، فهذا دليل على أن النبي -صلى الله عليه وسلم- أن لا يُصام يوم عاشوراء لوحده، بل من الأفضل صيام يوم قبله أو يوم بعده، وذلك مخالفة لليهود في صيامهم، لأنهم كانوا يفردونه بالصيام.[2]

شاهد أيضًا: صحة حديث من وسع على اهله يوم عاشوراء

هل يجوز صيام يوم عاشوراء فقط إسلام ويب

فإنه من الجائز أن يصوم المسلم يوم عاشوراء لوحده، فلم يرد نهي عن النبي صلى الله عليه وسلم بعدم صيام يوم عاشوراء منفردًا، بل استحب صوم يوم قبله أو يوم بعده، فعن ابن عبد الله بن عباس قال: (حِينَ صَامَ رَسولُ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ- يَومَ عَاشُورَاءَ وَأَمَرَ بصِيَامِهِ قالوا: يا رَسولَ اللهِ، إنَّه يَوْمٌ تُعَظِّمُهُ اليَهُودُ وَالنَّصَارَى، فَقالَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَفَإِذَا كانَ العَامُ المُقْبِلُ –إنْ شَاءَ اللَّهُ– صُمْنَا اليومَ التَّاسِعَ، قالَفَلَمْ يَأْتِ العَامُ المُقْبِلُ حتَّى تُوُفِّيَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ)[3]، وبحسب العلماء المسلمين من جميع المذاهب الفقهيّة، فإنه الأحسن أن لا يُفرد يوم عاشوراء بالصيام، بل صيام يوم بعده أو يوم قبله.[4]
شاهد أيضًا: ما حكم الشرع في الاحتفال بعاشوراء

حكم صيام يوم بعد عاشوراء

يجوز صيام يوم عاشوراء ومعه اليوم الحادي عشر من محرم، فمن السنّة أن يصوم المسلم يوم العاشر من محرم ومعه اليوم التاسع من محرم، وبهذا أمرنا النبي صلى الله عليه وسلم، كذلك يجوز صيام يوم الحادي عشر من محرم مع يوم عاشوراء، هذا كله جائز، ولكن الأفضل أن لا يفرد المسلم يوم عاشوراء بصيام لوحده، وصيام يوم عاشوراء هو سنّة عن النبي صلى الله عليه وسلم، فقد صامه -عليه الصلاة والسلام- وأمر أصحابه بصيامه، لما في صيامه من أجر كبير وثواب عظيم يناله العبد من رب العالمين، فصيام يوم عاشوراء يكفر ذنوب السنة الفائتة التي أذنبها العبد، ولا يقصد بالذنوب الكبائر، إنما الصغائر فقط، لأن الكبائر تحتاج إلى توبة نصوح إلى الله تعالى.[5]

في الختام تعرفنا على هل من الضروري صيام يوم قبل او بعد عاشوراء ليس من الضروري صيام يوم قبل عاشوراء أو يوم بعده، ويجزئ العبد إذا صام يوم عاشوراء منفردًا، ولكن الأفضل أن يُصام يوم قبله أو يوماً بعده، وتعرفنا على هل يجوز صيام يوم عاشوراء فقط إسلام ويب، كذلك تعرفنا على حكم صيام يوم بعد عاشوراء.

المراجع

  1. ^صحيح مسلم , عبدالله بن عباس ، مسلم ،صحيح مسلم ، 1134 ،[صحيح]
  2. ^binbaz.org.sa , هل يجزئ صيام يوم عاشوراء مفردًا؟ , 9/08/2022
  3. ^صحيح مسلم , عبدالله بن عباس ، مسلم ،صحيح مسلم ،1134 ،[صحيح]
  4. ^islamweb.net , يجوز صيام يوم عاشوراء منفردا , 9/08/2022
  5. ^binbaz.org.sa , حكم صيام يوم عاشوراء مع يوم بعده , 9/08/2022