حكم مداعبة الزوجة في نهار رمضان وخروج المذي

كتابة إيناس - تاريخ الكتابة: 7 أبريل 2021 , 22:04
حكم مداعبة الزوجة في نهار رمضان وخروج المذي

حكم مداعبة الزوجة في نهار رمضان وخروج المذي ، من الأحكام المهمة التي سيتم التعرف عليها في هذا المقال، فمن الجدير بالذّكر أن الله تعالى خلق من كل شيء زوجين اثنين من الذكر والأنثى، ومن المعلوم أن الاستمتاع بين الزوجين أمر جائز في الشريعة الإسلامية، ويكون الاستمتاع بالتقبيل والجماع ونحوه، وفيما يأتي بيان بعض الأحكام المتعلقة بالاستمتاع بين الزوجين ولا سيما في نهار رمضان.

حكم مداعبة الزوجة في نهار رمضان وخروج المذي

إن حكم مداعبة الزوجة في نهار رمضان وخروج المذي جائز وخروج المذي لا يبطل الصيام، بخلاف المني الذي يبط الصيام، ودليل ذلك لما روته أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها أنها قالت: “كان النبي صلى الله عليه وسلم يقبل وهو صائم ويباشر وهو صائم وسأله عمر عن ذلك قال: إنه قبل امرأته قال: هششت يوماً فقبلت امرأتي، قال: أرأيت لو تمضمضت؟ قال: …… قال: هكذا”، كما أن المضمضة لا تضر بالصوم، فإن التقبيل أو المداعبة إذا خرج منه شيء مثل المذي لا يفسد الصيام، أما إذا كان قد خرج ولمسه ولم يفعل شيئاً ، فالصوم صحيح ، وإن كان كذلك كما أنه مضر لا يضره في الخير ، فالمذي لا يفسد الصيام ، وهو ماء لزج يخرج من شهوة على رأس الذكر، لا يفسد الصيام، بل يفسد الوضوء فقط ولا يفسد الصوم إلا بإنزال السائل المنوي ، وهو الماء الكثيف الذي يخرج من شهوة، وإذا خاف من سرعة شهوته فعليه أن يمتنع عن التقبيل والمداعبة، وإذا خاف أن يأتي المني بسببه من رغبته، يجب أن يترك تلك القبلة.[1]

حكم مداعبة الفرج أثناء الصيام

وبعد أن تم بيان حكم مداعبة الزوجة في نهار رمضان وخروج المذي فيجوز للزوجين أن يستمتعا ببعضهما كيفما يشاءان بما لكن بدون أن يحصل جماع، وأن يقبلها وهو صائم وأن يتم مداعبة الفرج، إلا لمن يخشى على نفسه أن يجامع أو ينزل المني بشهوة، ففي الصحيحين عَنْ عَائِشَةَ – رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا – قَالَتْ: “كَانَ النَّبِيُّ – صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – يُقَبِّلُ وَيُبَاشِرُ وَهُوَ صَائِمٌ، وَكَانَ أَمْلَكَكُمْ لأرَبِهِ”، وفي رواية أخرى: “كان يُقَبِّلُ في رمضانَ وَهُوَ صَائِمٌ”، وعن أم سلمة رضي الله عنها أنها قالت: “أن النبي – صلى الله عليه وسلم – كان يقبل وهو صائم”.

وذهب البعض أن هذا الحكم خاص بالنبي محمد صلى الله عليه وسلم، وملكن تبين أن ذلك جائز لغيره من الناس أيضًا، ودليل ذلك: “أيُقَبل الصائم؟” فقال له: «سل هذه»، لأم سلمة، فأخبرته: أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يفعل ذلك، فقال: “يا رسول الله قد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر”، فقال له: “أما والله إني لأتقاكم لله وأخشاكم له”.[2]

شاهد أيضًا: حكم إزالة الشعر في نهار رمضان

حكم المداعبة الفموية في رمضان

إذا داعب الرجل زوجته مداعبة فموية في نهار رمضان، إذا لم يكن الأمر يتعلق بممارسة الجنس أو الحضن أو المباشرة أو العناق أو التقبيل أو أي مقدمات أخرى مماثلة لممارسة الجنس، فلا حرج في ذلك، لإمكانية ممارسة الجنس بعد التقبيل أو التقبيل أو المداعبة، ولكن إذا تأكد الزوجان من قدرتهما على التحكم في شهواتهما، فلا حرج في النوم في صدر الزوج في يوم رمضان بشرط أن ينزل.[3]

حكم مداعبة الثدي في رمضان

أباحت الشريعة الإسلامية العظيمة لكلٍّ منَ الزوجين أن يستمتعَا بجميع بدَن الآخر باللمس والمداعبة والنظر، باستثناء ما ورد في الشريعة الإسلامية؛ مِن إتيان المرأة في الدبُر، وفي فترة الحيض والنفاس، وما لَم تكُن صائمة للفرْض، أو محرمة بالحج أو العمرة؛ قال تعالى: {نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَكُمْ فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ وَقَدِّمُوا لِأَنْفُسِكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ مُلَاقُوهُ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ}، وأما بالنسبة للأحكام المتعلقة بالمداعبة في نهار شهر رمضان المبارك فإن ذلك جائز أيًا كانت المداعبة سواء من الثدي أو الفم أو الفرج، شريطة أن لا يحص بعد هذه المقدمات جماع بين الزوجين أو إنزال المني من إحدى الزوجين، فإن ذلك يبطل الصيم باتفاق الفقاء وتكون الكفارة مغلظة.

شاهد أيضًا: ما حكم من جامع زوجته في نهار رمضان جاهلا بالحكم

إلى هنا نكون قد بينا: حكم مداعبة الزوجة في نهار رمضان وخروج المذي ، وتبين أن المداعبة بين الزوجين جائزة في شهر رمضان ولا تبطل الصيام إلا إذا حصل جماع وإيلاج أو إنزال المني من كلا الزوجين.

المراجع

  1. ^ islamway.net , حكم المداعبة ونزول المذي في رمضان , 07-04-2021
  2. ^ islamway.net , مداعبة الزوجة لفرج زوجها , 07-04-2021
  3. ^ islamweb.net , حكم النوم في حضن الزوج , 07-04-2021
262 مشاهدة