خطبة الجمعة الكويت وزارة الاوقاف

خطبة الجمعة الكويت وزارة الاوقاف

خطبة الجمعة الكويت وزارة الاوقاف الكويتية المُذاعة والموّزعة تجدونها هُنا في هذا المَقال؛ حيث تحرص وِزارة الأَوقاف في دولة الكُويت على إتاحة النماذج الحصريّة والمتميزة لموضوعات خُطب الجُمعة؛ التي يتم إقامتها في مساجد البلاد كلّ جُمعة، وتُمثل شعيرة مهمة من شعائر الدين الإسلاميّ، وعليه يُقدّم موقع مُحتويات خُطبة الجُمعة الكُويت من وِزارة الأَوقاف 2022/2023.

خطبة الجمعة الكويت وزارة الاوقاف

تحرص وِزارة الأَوقاف الكويتية على نشر خُطبة الجُمعة الموّحدة كلّ أسبوع، وذلك لكي تتوّحد المساجد في موضوع الخُطبة المراد مناقشتها مع عامّة المُسلمين في يوم الجُمعة، بحيث يتم نشر الخُطبة وتوزيعها عبر الموقع الإلكترونيّ للوزارة، ويُمكن الحصول على الخُطبة بكلّ سهولة بخطوات إلكترونيّة باتباع الآتي:[1]

  • الانتقال المُباشِر إلى منصة مساجد الكُويت الإلكترونيّة “من هنا“.
  • الضغط على تبويب “خطب الجُمعة المذاعة والموزعة”.
  • ستظهر خطبة الجمعة كاملةً للقراءة.
  • طباعة الخطبة بالضغط على أيقونة “طباعة”.

شاهد أيضًا: خطبة الجمعة عن فضائل يوم عاشوراء

خطبه الجمعة اليوم الكويت كاملة 2022

قامت وِزارة الأَوقاف الكويتيّة بنشر وتوزيع خُطبة الجُمعة ليوم الموافق لتاريخ 12 أغسطس لعام 2022 ميلادي، والتي تحمل عنوان (مكانة الصحابة ومنزلتهم)، وإليكم الخطبة مكتوبةً كاملة كالتالي كما تمَّ نشرها:

إِنَّ الْحَمْدَ لِلَّهِ، نَحْمَدُهُ وَنَسْتَعِينُهُ وَنَسْتَغْفِرُهُ، وَنَعُوذُ بِاللهِ مِنْ شُرُورِ أَنْفُسِنَا وَمِنْ سَيِّئَاتِ أَعْمَالِنَا، مَنْ يَهْدِهِ اللهُ فَلَا مُضِلَّ لَهُ، وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَا هَادِيَ لَهُ، وَأَشْهَدُ أَن لَّا إِلَهَ إِلَّا اللهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ.) يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ ([ال عمران: 102].

أَمَّا بَعْدُ: فَإِنَّ أَصْدَقَ الْحَدِيثِ كِتَابُ اللَّهِ، وَخَيْرَ الْهَدْيِ هَدْيُ مُحَمَّدٍ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَشَرَّ الأُمُورِ مُحْدَثَاتُهَا، وَكُلَّ بِدْعَةٍ ضَلَالَةٌ، وَكُلَّ ضَلَالَةٍ فِي النَّارِ.

عِبَادَ اللهِ: إِنَّ اللهَ تَعَالَى لَمَّا اصْطَفَى مُحَمَّدًا -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- عَلَى النَّاسِ أَجْمَعِينَ، اخْتَارَ لَهُ أَفْضَلَ حَوَارِيِّينَ، وَخِيرَةَ صَحْبٍ وَنَاصِرِينَ، اجْتَبَاهُمْ لِحَمْلِ دِينِهِ، وَنُصْرَةِ نَبِيِّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَتَبْلِيغِ شَرْعِهِ، أَجْمَعَ أَهْلُ السُّنَّةِ وَالْجَمَاعَةِ عَلَى أَنَّهُمْ أَفْضَلُ الْخَلْقِ بَعْدَ الْأَنْبِيَاءِ وَالْمُرْسَلِينَ. قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مَسْعُودٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ: (إِنَّ اللَّهَ تَعَالَى اطَّلَعَ فِي قُلُوبِ الْعِبَادِ ، فَاخْتَارَ مُحَمَّدًا صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَبَعَثَهُ بِرِسَالَتِهِ ، وَانْتَخَبَهُ بِعِلْمِهِ ، ثُمَّ نَظَرَ فِي قُلُوبِ النَّاسِ بَعْدَهُ، فَاخْتَارَ لَهُ أَصْحَابًا ، فَجَعَلَهُمْ أَنْصَارَ دِينِهِ ، وَوُزَرَاءَ نَبِيِّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ).

أَيُّهَا الْمُسْلِمُونَ: إِنَّ اللهَ تَعَالَى شَهِدَ لِأَصْحَابِ مُحَمَّدٍ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِالْإِيمَانِ، وَوَعَدَهُمْ بِأَعَالِي الْجِنَانِ، وَأَحَلَّ عَلَيْهِمُ الرَّحْمَةَ وَالرِّضْوَانَ؛ قَالَ اللهُ تَعَالَى: ]وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ[ [التوبة:100].

قَوْمٌ لَهُمْ فِي الْإِسْلَامِ السَّابِقَةُ، لَا يُدَانِيهِمْ أَحَدٌ فِي الْمَنْزِلَةِ، وَلَا يَبْلُغُ قَرِيبًا مِنْهُمْ فِي الدَّرَجَةِ؛ عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «لَا تَسُبُّوا أَصْحَابِي. فَلَوْ أَنَّ أَحَدَكُمْ أَنْفَقَ مِثْلَ أُحُدٍ ذَهَباً، مَا بَلَغَ مُدَّ أَحَدِهِمْ، وَلَا نَصِيفَهُ» [مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ].

أَيُّهَا الْمُسْلِمُونَ: لَقَدْ كَانَ سَلَفُ هَذِهِ الْأُمَّةِ يَغْرِسُونَ فِي قُلُوبِ أَوْلَادِهِمْ حُبَّ الصَّحَابَةِ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمْ؛ لِمَا لَهُمْ عِنْدَ اللهِ مِنَ الْفَضْلِ وَالدَّرَجَةِ الرَّفِيعَةِ؛ قَالَ الْإِمَامُ مَالِكٌ رَحِمَهُ اللهُ: (كَانَ السَّلَفُ يُعَلِّمُونَ أَوْلَادَهُمْ حُبَّ أَبِي بَكْرٍ وَعُمَرَ- رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا- كَمَا يُعَلِّمُونَ السُّورَةَ مِنَ الْقُرْآنِ)، وَقَالَ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ -رَحِمَهُ اللهُ-: (مَنْ جَهِلَ فَضْلَ أَبِي بَكْرٍ وَعُمَرَ- رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا- فَقَدْ جَهِلَ السُّنَّةَ).

إِنَّ حُبَّ أَصْحَابِ مُحَمَّدٍ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ طَاعَةٌ وَإِيمَانٌ، وَالِاقْتِدَاءَ بِهِمْ بِرٌّ وَإِحْسَانٌ؛ إِذْ جَمَعُوا الْفَضَائِلَ الزَّكِيَّةَ، وَحَازُوا الْمَرَاتِبَ الْعَلِيَّةَ؛ قَالَ الْحَسَنُ الْبَصْرِيُّ -رَحِمَهُ اللهُ-: (أُولَئِكَ أَصْحَابُ مُحَمَّدٍ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، كَانُوا أَبَرَّ هَذِهِ الْأُمَّةِ قُلُوبًا، وَأَعْمَقَهَا عِلْمًا، وَأَقَلَّهَا تَكَلُّفًا، قَوْمٌ اخْتَارَهُمُ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ لِصُحْبَةِ نَبِيِّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَإِقَامَةِ دِينِهِ، فَتَشَبَّهُوا بِأَخْلَاقِهِمْ وَطَرَائِقِهِمْ؛ فَإِنَّهُمْ- وَرَبِّ الْكَعْبَةِ- عَلَى الْهَدْيِ الْمُسْتَقِيمِ).

عَظَّمُوا اللهَ فِي قُلُوبِهِمْ، وَوَحَّدُوهُ فِي أَقْوَالِهِمْ وَأَفْعَالِهِمْ؛ قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ عُمَرَ -رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا-: (الْإِيمَانُ فِي قُلُوبِهِمْ أَعْظَمُ مِنَ الْجِبَالِ) [رَوَاهُ عَبْدُ الرَّزَّاقِ فِي الْمُصَنَّفِ]. لَمَّا مَاتَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَاضْطَرَبَ النَّاسُ، قَامَ الصِّدِّيقُ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ خَطِيبًا، فَسَطَعَ نُورُ الْيَقِينِ، وَعَلَتْ رَايَةُ التَّوْحِيدِ، فَقَالَ مَعَ مَا فِيهِ مِنَ الْحُزْنِ وَالْوَجْدِ: (مَنْ كَانَ يَعْبُدُ مُحَمَّدًا فَإِنَّ مُحَمَّدًا قَدْ مَاتَ، وَمَنْ كَانَ يَعْبُدُ اللهَ فَإِنَّ اللهَ حَيٌّ لَا يَمُوتُ).

شاهد أيضًا: خطبة الجمعة مكتوبة قصيرة عن الصلاة

خطبة الجمعة الكويت وزارة الاوقاف pdf

وتجدر الإشارة هُنا إنّ وِزارة الأَوقاف تحرص دومًا على خدمة الدين الإسلاميّ الحنيف، وإرشاد الناس وهدايتهم إلى سبيل الرشاد، وذلك باستغلال كلّ موقف للوعظ والإرشاد، ومن ذلك الخُطبة التي تصدح بها منابر المساجد الكويتية كلّ جُمعة، وعليه تقوم وِزارة الاوقاف بإتاحة الخُطبة الموّحدة عبر موقعها الإلكترونيّ أو عبر موقع مساجد الكويت، ويُمكنكم الحصوول على خُطبة الْجُمعة بالكُويت مِن وِزارة الأَوقاف بصيغة pdf كاملةً “من هنا “.

شاهد أيضًا: مما تشتمل عليه خطبة الجمعة

خطبة الجمعة الكويت وزارة الاوقاف word

يُمكنكم الحصول على خُطبةِ الجُمعة من الأراضي الكويتية بصيغة الوورد “من هنا  “، وهو الملف الذي يشتمل على النصّ الكامل لِخطبة الْجُمعة المُذاعة والمُوزعة في الأراضي الكويتية؛ التي سيتم نشرها في مساجد الْكُويت على مرأى ومسمع جميع المُسلمين، بهدف تقديم الإفادة وأخذ الأجر والمثوبة بإذن الله -تعالى-.

رابط وزارة الأوقاف الكويت خطب الجمعة awqaf.gov.kw

تُعتبر وزارة الأوقاف الكويتية من الوزارات المهمة في دولة الْكُويت، التي تحرص على تقديم الخدمات المختلفة في خدمة الشؤون الإسلاميّة في الأراضي الكويتية، وتُقدّم الوزاة خُطب الجمعة كاملةً بالنص والبث المُباشِر لها في أيام الجُمع، ويمكنكم الانتقال إلى رابط الموقع الإلكترونيّ للوزارة “من هنا“، والحصول على خطب الجمعة بالضغط على تبويب خطب الجمعة.

إلى هُنا نصل لنهاية هذا المَقال؛ الذي قدّمنا من خلاله خطبة الجمعة الكويت وزارة الاوقاف الكويتية المُذاعة والموّزعة لمختلف أئمة المساجد المنتشرة في الأراضي الكويتية لأيام الجُمعة.

المراجع

  1. ^masajed.gov.kw , خطب المساجد , 11/08/2022