خطبة الجمعة عن المولد النبوي الشريف قصيرة مكتوبة 2022

خطبة الجمعة عن المولد النبوي الشريف قصيرة مكتوبة 2022

إنّ خطبة الجمعة عن المولد النبوي الشريف قصيرة مكتوبة 2022 هي أحد أبرز المواضيع التي يجري طرحها في يوم الجمعة، وعبرَ تلك المنابر التي تحتفي بمناسبة المولد النبوي الشّريف، التي تُطل على جميع المسلمين بأسمى آيات الحُب والأمل بالله تعالى، فرحًا بتلك الذّكرى التي أشرقت معها الأنوار، وتجمّلت بها المسارات والأيّام، وعبر موقع محتويات يُمكن لزوّارنا أن يتعرّفوا على تاريخ المولد النبوي 2022 بالهجري ضمن خطبة جمعة كاملة عن المولد النبوي الشريف لعام 2022.

مقدمة خطبة الجمعة عن المولد النبوي الشريف

بسم الله الرّحمن الرّحيم، والصلاة والسّلام على الحبيب المُصطفى في يوم مولده، وفي كلّ وقتٍ وحين، ونشهد أن لا إله إلّا الله وحده لا شريك له، له المُلك وله الحمد، بيده الأمر، يُحيي ويُميت وهو على كلّ شيءٍ قدير، ونعوذ بالله من شُرور أنفسنا وسيّئات أعمالنا، فمن يهده الله فلا مُضلّ له، ومن يُضلل فلن تجد له وليًا مُرشدًا، أمّا بعد:

عباد الله، نقف اليوم على منبر رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- في أحد الأيّام المُباركة التي ميّزها الله عن بقيّة أيام الأسبوع للحديث عن مناسبة المولد النبوي الشّريف، تلك المناسبة التي تفيض بالمشاعر الإيمانيّة، حيث أشرقت مع ولادة الحبيب المُصطفى الأنوار، وانتقلت مع تلك الولادة أقدار الأمّة وحاضرها ومستقبلها إلى مسارات مميّزة وعامرة بالإيمان، فهو الحبيب الذي أرسله الله برسالة الدّين والعلم، ورسالة الخير التي تُكمّل الأخلاق وترتقي بأخلاق الإنسان المُسلم إلى المزيد من الرُقي والحضارة، فلا بدّ لنا من الوقوف مع تلك المناسبة، لتبيان الحُكم الشّرعي في مناسبة المولد النبوي، وأهمية تلك المناسبة على مرّ العُصور، وحُضورها اللافت في حياة الإنسان المُسلم عامًا بعد آخر.

شاهد أيضًا: تهنئة بمناسبة المولد النبوي الشريف

خطبة الجمعة عن المولد النبوي الشريف قصيرة مكتوبة 2022

“بسم الله الرّحمن الرّحيم، ولا عدوان إلّا على الظّالمين، إنّ الحمـد لله نحمده ونستعين به ونستهديه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضلّ له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أنّ محمّداً عبده ورسوله، اللهم صلّ على سيّدنا محمّد وعلى آلة وصحبه الطيّبين الطاهرين أجمعين، أمّا بعد”

عباد الله، سلام الله عليكم ورحمةً من لدنه وبركاته، لقد قدّر الله على هذه الأمّة الخير الجزيل، بولادة الحبيب المُصطفى، قمر بني هاشم الذي أشرقت معه شمس الحريّة، ونور العلم، وملامح الأخلاق النبيلة التي ترتقي بالإنسان، وهو الحبيب الذي امتلأت القلوب بحبّه، وأشرقت الأنوار بقربه، فيحرص المُسلم على حُب المُصطفى كما يحرص على حُب أبيه وأمه، وهو الحبيب الذي قال فيه الصّحابة ” بأبي وأمّي أنتَ يا رسول الله” فقد كان أقرب إليهم من الأب والأم، ومن الابن والمال، وقد كانت طاعته حاضرة، في الاقتداء به كما أمر ربّنا الكريم في كتابه العظيم، ومع مناسبة المولد النبوي الشريف نُجدد العهد للمُصطفى العدنان، فقد كانت تلك المناسبة ولا تزال، محطّ اختلاف بين أطراف وعلماء الأئمة، فقد اتّفق أئمة المذاهب الإسلاميّة الأربعة على أنّها بدعة، ولم تكن حاضرة في عهد النبي، ولا حتّى في عهد الصحابة الكِرام، وهم المعروفون بأنّهم من أحرص النّاس على تحرّي الخير، واتّباع نهج المُصطفى -صلوات ربّي وسلامه عليه- فقد ظهرت هذه المناسبة بعد سنوات طويلة من وفاة الرّسول، وقد راح كثيرون إلى التطّرف في إحيائها من إقامة الحفلات والولائم، وهو ما اعتبره العلماء بدعة غير مُستحبّة، وصلت إلى درجة التحريم، وأمّا البعض الآخر، فقد رأى أنّ الاحتفال يكون بحدود، على أن يكون عامرا بما يُرضي الله من صلوات وذكر طيّب، فكل عام وأمّتنا الإسلاميّة بألف خير، رزقنا الله وإياكم صُحبة الحبيب المُصطفى في جنّات النّعيم، أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم فيا فوزًا للمُستغفرين.

شاهد أيضًا: اجمل الصور عن المولد النبوي الشريف

خطبة قصيرة في يوم الجمعة عن المولد النبوي الشريف 2022

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، إخوة الإيمان والعقيدة، اتّقوا الله حقّ تقاته، ولا تموتنّ إلّا وأنتم مُسلمون، يا إخوتي كونوا على يقين بأنّ الله تعالى أمركم بأمر قد بَدأ به بنفسه، وثنى بملائكته وثلَّث بالعالم من إنسه وجِنّه، فقال في كتابه الحكيم “إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليماً “فصلّوا عليه وسلّموا تَسليما، أمّا بعد:

إخوة الإيمان والعقيدة، إنّنا مع أيّام مُباركة نعود بها لمناسبة عظيمة الذّكر في ذاكرتنا الإسلاميّة، وهي مناسبة مولد الحبيب المُصطفى محمّد -صلّى الله عليه وسلّم- الذي أرسله الله تعالى بنور الهُدى ليُظهره على الدّين كلّه، ولو كره الكافرون، ولو كره المجرمون، ولو كره عباد الشيطان والشّهوات، عباد الله، إنّ مناسبة المولد النبوي لا تعني الرّقص والغناء، والتهاني والمُباهاة في الاحتفال، وإنما هي المناسبة التي يتفكّر الإنسان في أحواله، ويعود إلى توثيق روابط الخير التي تجمعه بالحبيب المُصطفى، فيُحيي السُنن المنسيّة، ويُكثر من الصّلاة على رسول الله -صلى الله عليه وسلّم- ويزيد من أعمال الخير التي يتقرّب المُسلم بها من الرّسول الكريم، فقد قال رسول الله صلوات ربّي وسلامه عليه ” إنَّ مِن أحبِّكم إليَّ وأقربِكُم منِّي مجلسًا يومَ القيامةِ أحاسنَكُم أخلاقًا ، وإنَّ مِن أبغضِكُم إليَّ وأبعدِكُم منِّي يومَ القيامةِ الثَّرثارونَ والمتشدِّقونَ والمتفَيهِقونَ، قالوا : يا رسولَ اللَّهِ، قد علِمنا الثَّرثارينَ والمتشدِّقينَ فما المتفَيهقونَ ؟ قالَ : المتَكَبِّرونَ” [1] في إشارة واضحة إلى نافذة عظيمة يُمكن للمُسلم أن يتقرّب عبرها من رسول الله، في المَكانة التي نطمح جميعنا إليها، وهي القُرب من الحبيب المُصطفى في جنّات النّعيم، فالأخلاق هي رسالة الإسلام العظيم، ونافذة الخير التي نُطلّ منها على أرفع الدّرجات، وهو ما يحرص المُسلم على إحياؤه في موعد المولد النبوي، لا إقامة الحفلات والمناسبات التي لا تُغني ولا تُثمن من جوع، بل من المُمكن أن تصل إلى رتبة الحرام شرعًا وفق آراء الكثير من العلماء في الشّرع الإسلامي، والسّلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

خطبة عن المولد النبوي الشريف يوم الجمعة 2022

بسم الله الرّحمن الرّحيم، إنّ الحمـد لله نحمده ونستعين به ونستهديه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضلّ له، ومن يُضلل فلا هادي له، ونَشهد أن لا إله إلا الله، وأنّ محمّداً عبده ورسوله، أمّا بعد:

اخوة الإيمان والعقيدة، نُبارك لكم مناسبة المولد النبوي الشّريف، تلك الذّكرى التي نُحييها بدموع العين التي تهيم حُبًا برسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- ومشاعر القلب الأنيقة التي تتراقص في تلك المناسبة الطّيبة، التي زارنا بها المُصطفى العدنان، الذي أرسله الله ليُخرج النّاس به من الظّلمات إلى النّور، ومن الجَهل إلى نور العلم، فكان أهلًا لتلك الأمانة، وقد تعرّض في سبيلها للأذى فصبر، وتعرّض للطعن بالحراب والسيوف، بالكلام والتضييق، وكان أهلًا للصبر، وكلّ ذلك ليس لنفسه فيه من شيء، وإنّما في سبيل أن تصل أمانة الدّين إليكم جميعًا، فتكونوا موحّدين لله، مُعترفين بفضله ومنّته عليكم جميعكم، فينجيّكم الله به من عذاب النّار، إخوة الإيمان والعقيدة، إنّ المولد النبوي هو الموعد الذي نُجدّد معه القُرب من رسول الله بالكلمة الحسنة، وعَمل الخير، والبذل والعَطاء في سبيل الله تعالى، وهو الموعد الذي نُبارك به لامّتنا، ونشدّ من وحدتها وعزيمتها على رفع راية الحق، وراية التوحيد، وأمّا عن حكم الاحتفال في المولد النبوي بلغة الاحتفال فهو غير جائز بإجماع أئمة المذاهب الإسلاميّة الأربعة، على الرّغم من وجود كثير من الأقوال التي تُعارض ذلك، فاحرصوا على تحرّي الخير في اتّباع نهج المُصطفى، ولو كان الاحتفال سنةً يجب إحياؤها، لأحياها الصحابة الكِرام وهم خيرة أهل الأرض، من الحريصين على سنّة المُصطفى، واتّباع نهجه، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

خطبة الجمعة عن المولد النبوي الشريف جاهزة للطباعة pdf

وهي من الخُطب المُباركة التي تتناول مناسبة مولد الحبيب المُصطفى بين سُطورها وطيّاتها، وقد صدحت منابر يوم الجمعة بكثير من المعلومات المُهمة عبر فقرات هذه الخُطب، للتعريف بأهمية ذكرى المولد النبوي، وأهمية اعتناق الأفكار الإيجابيّة في تبنّي تلك المناسبة، ويُمكن تحميل خطبة الجمعة عن المولد النبوي بصيغة ملف pdf مباشرةً “من هنا“.

خطبة الجمعة عن المولد النبوي الشريف جاهزة للطباعة doc

إنّ خطبة الجُمعة هي إحدى المنابر المميّزة التي تحظى باهتمام إسلامي واسع، وهي المناسبة التي تتجدّد مع طياتها روابط الخير التي تجمع شمل الأمّة، في موعد مُحدّد يطيب للجميع أن يتناوله وفق السنن النبويّة المُباركة، وفي هذه الجمعة، يُمكن لزوّارنا تحميل خطبة عن المولد النبوي الشريف لعام 2022 بصيغة doc وبشكل مُباشر “من هنا“.

إلى هثنا نصل بكم إلى نهاية المقال الذي تناولنا فيه الحديث حولَ خطبة الجمعة عن المولد النبوي الشريف قصيرة مكتوبة 2022 وانتقلنا مع فقرات وسُطور المقال ليتعرّف القارئ على أجمل فقرات خطبة جمعة عن المولد النبوي، لنختم أخيرا مع إمكانية تحميل خطبة الجمعة عن المولد النبوي الشريف قصيرة مكتوبة بصيغة pdf و doc.

المراجع

  1. ^صحيح الترمذي , الألباني، جابر بن عبد الله، الصفحة أو الرقم: 2018 | خلاصة حكم المحدث : صحيح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *