خطبة الجمعة عن فضل ذي الحجة

خطبة الجمعة عن فضل ذي الحجة

خطبة الجمعة عن فضل ذي الحجة حيث تعتبر الأيام العشر الأول من هذا الشهر هي خير أيام الدنيا على الإطلاق ما يجعلها موضوع خطبة جمعة يحتاجه المسلمون لمعرفة كيفية استثمار هذه الأيام المباركة وفضلها، لذا فإن موقع محتويات يقدم لكم العديد من النماذج لخطبة جمعة عن فضل هذه الأيام المباركة بالإضافة إلى أدلة من القرآن والسنة كما نقدم لكم إمكانية تحميلها بشكل مباشر.

مقدمة خطبة جمعة عن فضل ذي الحجة

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلن تجد له وليًا مرشدًا، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن سيدنا وحبيبنا محمد عبد الله ورسوله، عباد الله، من جديد يمن الله علينا إذ يبلغنا هذه الأيام العشر المباركة من شهر ذي الحجة، ليتزود منها كل حريص بعظيم الأجر والثواب، ويستثمرها كل مؤمن بالإكثار من العمل الصالح، ولنذكر الله ونكبره كثيرًا، فهي خير أيام الدنيا التي ننتظرها في كل عام لنقدم فيهن لأنفسنا عسى أن يتقبل الله منا ومنكم.

خطبة الجمعة عن فضل ذي الحجة

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، إن من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ولا نظير له ولا مثال له، وأشهد أن سيدنا وحبيبنا محمدًا عبد الله ورسوله، وصفيه من خلقه وأمينه على وحيه ونجيبه من عباده، صلى الله عليه وعلى آله الطيبين الطاهرين، وصحابته المباركين الميامين، وأتباعهم بإحسان إلى يوم الدين وسلم تسليمًا كثيرًا، عباد الله…

فقد فاضل الله -عز وجل- بعظيم حكمته وواسع علمه بين المخلوقات، ومن هذه المخلوقات هو الزمن، فجعل خير الشهور على الإطلاق هو شهر رمضان المبارك، وجعل خير الليالي إطلاقا هي ليلة قدر، وجعل خير الأيام هي الأيام العشر الأول من شهر ذي الحجة، وقد تكون إحدى غايات المفاضلة بين الأزمان، وجعل بعضها فوق بعض وأكبر درجة هو حث المؤمن للتزود من الأجر وشحذ الهمم لمزيد من الطاعات والإقبال على الأعمال الصالحات، حيث يرى العدي من أهل العلم أن العشر التي ذكرت في سورة الفجر من قوله تعالى: “والفجر * وليال عشر * والشفع والوتر”[2] إنما هي العشر الأول من شهر ذي الحجة، فهي أيام يكون العمل الصالح فيها أحب إلى الله من العمل في غيرها، وأجرها أكبر، وثوابها أعظم، فلا تضيعوها دون أن تستثمروها إخوتي المسلمين أخواتي المسلمات، فقد وسع االله في الأعمال الصالحة في هذه الأيام، حتى جعلها تشمل جميع أنواع العبادات، ففيها الصيام والقيام وتلاوة القرآن والصدقات والحج، وما استطاع المسلم أن يقدمه فيهن ليكون له من أجر هذه الأيام المباركة نصيب.

الحمد لله الذي يقبل التوبة عن عباده، ويعفوا عن السيئات جميعًا ويعلم ما تفعلون، أما بعد… فإن لهذه الأيام العشر الكريمة من شهر ذي الحجة فضل لا يعلمه إلا الله، فقد روي عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قوله: “ما من أيام العمل الصالح فيهن أحب إلى الله من هذه الأيام العشر، فقالوا: يا رسول الله، ولا الجهاد في سبيل الله؟ قال: ولا الجهاد في سبيل الله إلا رجل خرج بنفسه وماله، فلم يرجع من ذلك بشيء” صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم فيا فوز المستغفرين.[1]

شاهد أيضًا: هل عشر ذي الحجة افضل من رمضان

خطبة الجمعة عن فضل عشر ذي الحجة

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فهو المهتد، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدًا عبده ورسوله، أما بعد…

تقبل علينا العشر الأول من شهر ذي الحجة بشرى لكل مؤمن عاصي يبحث عن فرصة للتوبة والرجوع إلى الله عز وجل، فهي أيام فضل وخير ومنة من الله عز وجل على عباده المؤمنين الذين يستثمرون هذه الفرص النفيسة بالإكثار من الصالحات والعودة إلى سبيل الرشد والإيمان، حيث أن لهذه الأيام الكريمة فضل لا يعلمه إلا الله، جعلها خير أيام الدنيا على الإطلاق، وفيها يوم عرفة الذي قال النبي -صلى الله عليه وسلم- في فضله: “ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبدًا من النار من يوم عرفة، وإنه ليدنو ثم يباهي بهم الملائكة، فيقول: ما أراد هؤلاء؟” صدق رسول الله، وإن صيام هذا اليوم إذا تقبله الله منا بإذنه ورحمته التي وسعت كل شيء فإنه يكفر سنتين، ولعلو شأن هذه الأيام المباركة وعظم مكانتها، فقد اجتمعت فيها أمهات العبادات وهي: الصيام والصلاة والحج والصدقة، ولا تجتمع هذه العبادات العظيمة إلا بهذه الأيام فقط.[1]

شاهد أيضًا: خطبة عن استقبال عشر ذي الحجة

خطبة قصيرة عن اعمال العشر من ذي الحجة

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله حمدًا كثيرًا طيبًا مباركًا فيه، وأصلي وأسلم على سيد الخلق أجمعين وخاتم الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه الطاهرين، أما بعد…

فها هي الأيام العشر من ذي الحجة قد بدأت أحبتي بالله، أيام لها أجر وفضل عظيم يحرص المؤمن على أن يدركه وأن يحصل على نصيب منه، فهي خير أيام الدنيا وأعظمها أجرًا وثوابًا، أيام تجتمع فيها أمهات العبادات من الصيام والصدقة والصلاة والحج، والتي لا تجتمع بغيرها، وقد يسأل سائل من غير الحجاج عن أفضل الأعمال في هذه العشر، وهنا نستدل بالحديث القدسي الذي رواه أبي هريرة: “وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضته عليه” صدق رسول الله، لذا فإن أهم الأعمال هي المحافظة على الفرائض التي أوجبها الله على كل مؤمن، كما يحرص المسلم في هذه الأيام المباركة على ذكر الله والتكبير والتهليل والتحميد ما استطاع إلى ذلك، وأن يتزود من كل بر فيصل الرحم ويؤدي الحقوق ويأمر بالمعروف وينهى عن المنكر، ويتلو القرآن الكريم ويدعو ويبر والديه، ويستثمر وقته في طاعة الله ما وسعه ذلك في هذه الأيام المباركة.[1]

شاهد أيضًا: خطبة جمعة عن عشر ذي الحجة

خاتمة خطبة جمعة عن فضل عشر ذي الحجة

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله الذي يقبل التوبة عن عباده ويعلم ما تفعلون، أيها الإخوة المسلمون الأحباب أيتها الأخوات المسلمات الفاضلات، قارن العلماء بين فضل هذه الأيام العشر من ذي الحجة والعشر الأخيرة من شهر رمضان، وكان أبرز ما ذهب إليه المحققون من العلماء هو أن ليالي العشر من رمضان أفضل من ليالي العشر ذي الحجة، وذلك لأن فيها ليلة القدر وهي خير من ألف شهر، وأما أيام العشر من ذي الحجة فهي أفضل من أيام العشر الأخيرة من رمضان وذلك لحديث النبي فيها ولأنها تجمع بين يوم النحر ويوم التروية ويوم عرفة، وأستغفر الله لي ولكم فيا فوز المستغفرين.[1]

احاديث نبوية عن فضل ذي الحجة

هناك العديد من الأدلة التي وردت في السنة النبوية الشريفة والتي تشير إلى فضل هذه الأيام المباركة، ومنها ما يلي:[1]

  • حديث النبي صلى الله عليه وسلم: “ما من أيام العمل الصالح فيهن أحب إلى الله من هذه الأيام العشر، فقالوا: يارسول الله، ولا الجهاد في سبيل الله؟ قال: ولا الجهاد في سبيل الله، إلا رجل خرج بنفسه وماله فلم يرجع من ذلك بشيء”.
  • حديث النبي عليه الصلاة والسلام: “ما من أيام أعظم عند الله ولا أحب إليه من العمل فيهن من هذه العشر، فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد”.
  • حديث النبي عن يوم عرفة: “ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبداً من النار من يوم عرفة، وإنه ليدنو ثم يباهي بهم الملائكة، فيقول: ما أراد هؤلاء ؟”.
  • حديث النبي عن يوم النحر: “أعظم الأيام عند الله تعالى، يوم النحر، ثم يوم القرّ”.

شاهد أيضًا: افضل الاعمال في عشر ذي الحجة

ادلة من القرآن عن فضل ذي الحجة

ورد في القرآن الكريم أدلة وإشارات إلى فضل الأيام العشر الأول من شهر ذي الحجة وأحب الأعمال فيها، نورد لكم بعض هذه الآيات الكريمة فيما يلي:

  • قوله تعالى: “والفجر * وليال عشر * والشفع والوتر”.[2]
  • قوله تعالى: “ليشهدوا منافع لهم ويذكروا اسم الله في أيام معلومات على ما رزقهم من بهيمة الأنعام”.[3]
  • قوله تعالى: “واذكروا الله في أيام معدودات”.[4]

شاهد أيضًا: حكم صيام العشر من ذي الحجة

تحميل خطبة جمعة عن فضل ذي الحجة

إن تبيان فضل العشر الأول من شهر ذي الحجة هو أحد أهم ما يمكن فعله مع حلول هذه الأيام المباركة، لنشحذ همم المسلمين وندعوهم إلى استثمار أوقاتهم في التزود من ذكر الله عز وجل والإكثار من البر والصدقات وكل عمل صالح يقرب إلى الله، لذا نقدم لكم إمكانية تحميل خطبة جمعة عن فضل ذي الحجة بصيغة pdf برابط مباشر من “هنـا“.

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام مقال خطبة الجمعة عن فضل ذي الحجة حيث أوردنا العديد من النماذج عن خطبة الجمعة عن فضل هذه الايام المباركة بالإضافة إلى أهم الأدلة على هذا الفضل من القرآن والسنة.

المراجع

  1. ^ islamweb.net , فضل العشر من ذي الحجة , 26/05/2024
  2. ^ سورة الفجر , الآيات من 1 إلى 3
  3. ^ سورة الحج , الآية 28
  4. ^ سورة البقرة , الآية 203

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *