خطبة جمعة عن صيام يوم عاشوراء

كتابة أيوب شامية -
خطبة جمعة عن صيام يوم عاشوراء

خطبة جمعة عن صيام يوم عاشوراء هو موضوع هذا المقال، فخطبة الجمعة من أركان صلاة الجمعة الّتي لا يجوز الاستغناء عنها إطلاقًا، ويوم عاشوراء من الأيّام الفضيلة الّتي سنّ رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- صيامها وصيام اليوم الّذي قبلها، وعبر موقع محتويات سنتعرّف على عدّة خطب ليوم الجمعة مميزة ومؤثرة عن يوم عاشوراء وفضل صيامه في الشّريعة الإسلامية.

خطبة جمعة عن صيام يوم عاشوراء

سنعرض فيما سيأتي أجمل وأفضل خطبة ليوم الجمعة المبارك تتناول في موضوعها فضل صيام يوم عاشوراء، حيث أنّ يوم عاشوراء هو اليوم العاشر من شهر محرّم العظيم، وقد صامه رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- وشجّع الصّحابة الكرام وحثّهم على صيامه لما فيه من الفضل والخير الكثير، والخطبة هي:

مقدمة خطبة عن صيام عاشوراء

بسم الله الرّحمن الرّحيم، والحمد لله ربّ العالمين الذي أنزل الإسلام وارتضاه لنا دينًا، والحمد لله أن هدانا إلى الإسلام والإيمان، وما كنّا لنهتدي لولا أن هدانا الله، وأشهد ألّا إله إلّا الله وحده، صدق وعده ونصر عبده وهزم الأحزاب وحده، وأشهد أنّ محمّدًا عبده ورسوله وبعد:

اتّقوا الله تعالى يا عباد الله، اتّقوا الله فيما أمركم به وما نهاكم عنه لعلّك تفحلون، أطيعوا أمره واجتنبوا نواهيه لعلّكم في الآخرة ترحمون، قال الله تبارك وتعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ}.[1] اتّقوا الله تعالى في هذه الأشهر الحرم الّتي يكون الذّنب فيها أعظم وأشد، وأستغفر الله العظيم لي ولكم.

خطبة جمعة أولى

عباد الله، حديثنا في هذا اليوم المبارك بإذن الله تعالى عن فضل صيام يوم عاشوراء، فكما روي في سنّة رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- أنّ يوم عاشوراء هو اليوم الّذي نجّى فيه الله -تبارك وتعالى- نبيّه موسى -عليه السّلام- من فرعون الظّالم وجنوده، وقد صام اليهود في هذا اليوم شكرًا لله -تبارك وتعالى- على هذه النّعمة العظيمة، ولكنّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم صام هذا اليوم لأنّ المسلمين أحقّ من اليهود بصيام هذا اليوم، وحثّ على صيامه وبيّن فضله العظيم فقال عليه الصّلاة والسّلام: “صيامُ يومِ عاشوراءَ، إنِّي لأحسَبُ على اللَّهِ أن يُكَفِّرَ السَّنةَ الَّتي قبلَهُ”.[2] فصيام عاشوراء، يكفّر ذنوب عامٍ كامل، عامٌ من الخطايا والذّنوب والآثام وارتكاب المعاصي، يغفرها الله تعالى كلّها بصيام يوم عاشوراء، فتأمّلوا إخوتي المسلمين رحمة الله تعالى بعباده وسعة مغفرته.

خطبة جمعة ثانية

عباد الله المؤمنين، حثّ رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- على صيام عاشوراء لما في هذا اليوم من نزول الرّحمات ونوال مغفرة الله تعالى لذنوب عامٍ سبق، وجعل صيام هذا اليوم سنّةً، إلّا أنّه حث ّعند صيامه على صيام يومٍ قبله أو يومٍ بعده، وذلك لأنّ أحكام الشّريعة الإسلاميّة تخالف أحكام اليهود وشرائعهم، لذا فإنّ المسلم يصوم مع يوم عاشوراء تاسوعاء أي اليوم التّاسع من محرّم والّذي يسبق عاشوراء، أو أن يصوم اليوم الّذي بعد عاشوراء مخالفةً لليهود في ذلك، واتّباع سنّة رسول الله في الصيام لهو من العبادات العظيمة الّتي ينال بها المسلم الأجر العظيم في الدّنيا والآخرة، والمسلم يتقرّب إلى الله تعالى بالقيام بالسّنن والنوافل، أقول قولي هذا وأستغفر الله تعالى لي ولكم.

دعاء خطبة الجمعة

اللهمّ برحمتك نستغيث يا حيّ يا قيّوم يا أرحم الرّاحمين يا أكرم الأكرمين، اللهمّ رحمتك نرجو في هذه الأيّام المباركة، اللهمّ لا تكلنا إلى أنفسنا طرفة عين، وأصلح شؤوننا يا ربّ العالمين، اللهمّ اكتب لنا في هذه الأيّام المباركة الأجر العظيم واعتقنا فيها من النيران وعذاب الحريق، أنت على ما تشاء قدير، وأنت الرّحيم ذو المغفرة، والحمد لله ربّ العالمين.

شاهد أيضًا: خطبة عن فضل صيام يوم عاشوراء

خطبة جمعة قصيرة عن فضل يوم عاشوراء

الحمد لله ربّ العالمين، الخافض الرافع نحمده أن أنزل القرآن على الناس يتلى وأذهب به عن الأرواح المواجع، يا ربنا لك الحمد على كل حالٍ وواقع، لا إله إلا أنت وحدك لا شريك لك، محمدٌ عبدك ورسولك، اللهم صل وسلم وبارك عليه واجعل له صلاتنا وديعةً يا من لا تضيع عنده الودائع، وبعد: عباد الله اتقوا الله حق تقاته، ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون، أطيعوه فيما أمركم، وانتهوا عمّا نهاكم عنه، وادعوه وناجوه لعلّه يكرمكم بالمغفرة والرّحمة يوم لا ينفع مالٌ ولا بنون، إلّا من أتى الله بقلبٍ سليم.

يوم عاشوراء من الأيّام الفضيلة الّتي هدانا الله -سبحانه وتعالى- إليها، وجعل للمسلمين فيها الأجر العظيم والكبير في الدّنيا والآخرة، وقد بيّن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم فضل هذا اليوم وفضل صيامه في سنّته النّبويّة المباركة، وجعل صيام هذا اليوم سنّةً يُستحبّ للمسلم القيام بها، لأنّ في صيام عاشوراء من محرّم، يغفر الله تعالى للصائم ذنوباً عامٍ يسبق هذا اليوم العظيم، كذلك أخبرنا النّبيّ أنّ أفضل الصّيام بعد صيام شهر رمضان الفضيل هو صيام أيّامٍ من شهر محرّم، لأنّه أحد أشهر الله الحُرم، ولقدّ فضّل رسول الله يوم عاشوراء على غيره وتحرّى صيامه وفضله، وحث ّالصّحابة رضوان الله عليهم على صيامه، فعن ابن عباس -رضي الله عنه- قال: “ما رَأَيْتُ النبيَّ -صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- يَتَحَرَّى صِيَامَ يَومٍ فَضَّلَهُ علَى غيرِهِ إلَّا هذا اليَومَ، يَومَ عَاشُورَاءَ، وهذا الشَّهْرَ يَعْنِي شَهْرَ رَمَضَانَ”.[3] فبادروا بصيام هذا اليوم تنالوا مغفرةً من الله تبارك وتعالى ورحمةً، والحمد لله ربّ العالمين، اللهمّ اغفر لنا وارحمنا وعافنا واعفُ عنّا، واهدنا إلى الصّراط المستقيم، وثبّتنا على الطرّيق القويم، واجعلنا يا ربّ من عبادك الصّالحين، نستغفرك اللهمّ ونتوب إليك، آمين.

شاهد أيضًا: فضل صيام يوم عاشوراء وتاسوعاء

بهذا نصل للختام من مقال خطبة جمعة عن صيام يوم عاشوراء حيث ذكرنا خطبتين من أفضل الخطب عن يوم عاشوراء الفضيل.

المراجع

  1. ^ سورة آل عمران , الآية 102
  2. ^ صحيح ابن خزيمة , ابن خزيمة/أبو قتادة/500/3/أخرجه في صحيحه
  3. ^ صحيح البخاري , البخاري/عبد الله بن عباس/2006/صحيح
134 مشاهدة