خطبة عن عشر ذي الحجة وأحكام الأضحية

كتابة ايمان مشاقبة -
خطبة عن عشر ذي الحجة وأحكام الأضحية

خطبة عن عشر ذي الحجة وأحكام الأضحية فإن أيام العشر من ذي الحجة هي خير أيام الدنيا كما ورد في الحديث الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم، لذا علينا أن نكثر فيها من أداء القربات والطاعات من صلاة وصيام وصدقات وغيرها، وفي مقالنا التالي سوف نذكر خطة عن العشر من ذي الحجة وأحكام الأضحية.

مقدمة خطبة عن عشر ذي الحجة وأحكام الأضحية

لقد خلق الله تعالى الأيام، وجعل بعضها أعظم بركة من بعض، وميّز بعضها بمزيد من محبته للعمل الصالح فيها، ومن هذه الأوقات العشر من ذي الحجة، فهي عشرة أيام مباركات، كثيرات الحسنات، عاليات الدرجات، متنوعة الطاعات، أقسم الله تعالى بها لفضل وقدرها العظيم عنده فقال: {والفجر. وَلَيالٍ عَشْرٍ}[1]، وفي هذه الأيام العشر، وفي يوم عرفة منها أكمل الله تعالى للناس دينهم،  وفي هذه العشر يجتمع من العبادات ما لا يجتمع في غيرها، فهي أيام كمال وشرف تجتمع فيها الصلوات، والصدقات، والصيام، والنوافل، والهدي والأضاحي.

خطبة عن عشر ذي الحجة وأحكام الأضحية

أيام العشر من ذي الحجة فيها أعظم أركان الإسلام وهو الركن الخامس منها وهو الحج إلى بيت الله الحرام، وفيها التكبير والذكر والتلبية والدعاء، والعمل فيها أحب عند الله تعالى من العمل في غيرها من الأيام كما جاء في الحديث الشريف عن عبدالله بن العباس عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (ما من أيَّامٍ العملُ الصَّالحُ فيهنَّ أحبُّ إلى اللهِ من هذه الأيَّامِ العشرِ. قالوا: يا رسولَ اللهِ ولا الجهادُ في سبيلِ اللهِ؟ فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : ولا الجهادُ في سبيلِ اللهِ إلَّا رجلًا خرج بنفسِه ومالِه، فلم يرجِعْ من ذلك بشيءٍ)[2].

وختام هذه الأيام العشر يوم النحر، وهو اليوم العاشر من ذي الحجة، وهو أفضل الأيام على الإطلاق، ويوم القرّ وهو اليوم الحادي عشر، ويوم النحر هو يوم الحج الأكبر وهو يوم العيد، وفيه الكثير من العبادات وأعمال الحج ومنها: رمي الجمرات، الحلق، الذبح، الطواف والسعي، صلاة العيد، اجتماع المسلمين فيها، وتهنئة بعضهم البعض، والتقرب إلى الله تعالى بتقديم الأضاحي، لذا فالعشر من ذي الحجة أيام فاضلة مباركة يجب أن نغتنمها وأن نسابق إلى الخيرات فيها، وأفضل القربات الصدقة، الصيام، الصلاة، التكبير والتهليل.

وإن من أفضل القربات في هذه العشر هي الأضحية: وهي شعيرة عظيمة، وسنّة قويمة لها بعض الشروط والأحكام، فتكون في اليوم العاشر منها وفي أيام التشريق التي تليها، ومن أهم الأحكام التي تخص المُضحّي هي قول النبي صلى الله عليه وسلم: (إذا دخَل العَشرُ الأوَلُ فأراد أحدُكم أن يُضَحِّيَ فلا يَمَسَّ من شعَرِه ولا من بشَرِه شيئًا)[3]، ومن شروط الأضحية أن تكون سليمة من العيوب، وأن تبلغ السن المعتبرة شرعًا، وهي في الإبل ما تم له 5 سنين، ومن الماعز: ما تم له سنة كاملة، ومن الضأن: ما تم له ستة أشهر، ويبدأ وقت الذبح من بعد صلاة العيد ويمتد وقت ذبح الأضحية إلى غياب الشمس من ثالث يوم من أيام التشريق، فينبغي لنا أن نسابق بكل عمل صالح، وأن نكثر من الدعاء والاستغفار حتى نكون من الفائزين الرابحين الذين يشملهم الله بعفوه وكرمه.[4]

خاتمة خطبة عن عشر ذي الحجة وأحكام الأضحية

إن للعشر الأوائل من ذي الحجة الفضل الكثير عند الله تعالى، ونرى هذا الفضل واضحًا في النصوص الشرعية التي حثت المسلمين على العمل الصالح في هذه الأيام المباركة، وأما فيما يخص الأضحية، فمن يستطيع فعليه أن يضحّي، وإن لم يستطع فلا، ويجب أيضًا تخيّر الأضحية، وأن تكون من أفضل ما لدينا، فأيام العشر من ذي الحجة ومعها أيام التشريق كلها أيام فضيلة مباركة، وهي فرصة لمغفرة الذنوب والخطايا والتقرّب إلى الله تعالى، فعلينا الإكثار من لطاعات واتباع نهج النبي -صلى الله عليه وسلم- والاقتداء به، أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم.

شاهد أيضًا: هل صيام العشر من ذي الحجة فرض

في نهاية مقالنا تعرفنا على خطبة عن عشر ذي الحجة وأحكام الأضحية حيث ذكرنا أهمية العشر من ذي الحجة، وأفضل القربات التي يمكن أن نتقرب بها إلى الله تعالى وفيها، وذكرنا بعض أحكام الأضحية وشروطها ومنها أن تبلغ السن المحددة شرعًا، وأن تكون خالية من العيون، كذلك ذكرنا شروط المُضحّي.

المراجع

  1. ^ الفجر , 1-2
  2. ^ المغني , عبدالله بن عباس، موفق الدين ابن قدامة ،المغني ،4/443 ،حسن صحيح 
  3. ^ شرح مشكل الآثار ,  أم سلمة أم المؤمنين ، الطحاوي ،شرح مشكل الآثار ، 14/131، صحيح 
  4. ^ islamway.net , خطب مختارة - [119] العشر وعرفة والحج والعيد والأضحية , 13/06/2022
46 مشاهدة