خطبة قصيرة عن العشر الاواخر من رمضان

كتابة حنين شودب -
خطبة قصيرة عن العشر الاواخر من رمضان

خطبة قصيرة عن العشر الاواخر من رمضان، وهي من الخطب المهمّة التي تتحدث عن أفضل الليالي وأكثرها بركة وخيرًا، وأكثر خيرًا هي ليلة القدر، فقد أوصى رسول الله -عليه الصلاة والسلام- بقيامها واغتنامها، فهي خير من ألف شهر، وسيعرض لكم موقع محتويات هذا المقال خطبة عن فضل العشر الأواخر من رمضان، وخطبة عن العشر الاواخر من رمضان ملتقى الخطباء، وخطبة عن ليلة القدر.

خطبة قصيرة عن العشر الاواخر من رمضان

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، الحمد لله ربّ العالمين، والصلاة والسلام على النبي الكريم محمّد -صلّى الله عليه وسلّم-، وأشهد ألّا إله إلّا الله، وأن محمدًا رسول الله، الحمد لله حمدً كثيرًا طيبًا مباركًا فيه، حمدًا يوافي نعمك ويكافئ مزيدك يا رب العالمين، اللهم صلّ على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد، كما صلّيت على سيَّدنا إبراهيم وعلى آل سيّدنا إبراهيم، أمّا بعد يا عباد الله:

وافتكم أيامٌ مباركة، وهي أيام الأيام العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك، أعظم الأيام وأكثرها بركة، وعلى المسلمين أن يتحرّوا فيها العمل الصالح من ذكر وقرآن وعبادة وقيام، كما أوصى رسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام، وقد كان -عليه أفضل الصلاة والسلام- يبادر إلى اغتنامها فإذا دخلت العشر الأواخر أيقظ أهله وشدّ المئزر، أحيا ليله بالصلاة والقيام بين يدي ربّه، وهي أيام عظيمة أقسم بالله تعالى في سورة الفجر في قوله: “وَلَيَالٍ عَشْرٍ”[1]، فيا عباد الله إنّ هذه الليالي العشر قد بدأت، فاغتنموها، فالله أعلم إنّ كنّا ندركها في العام المقبل، فاستقبلوها -رعاكم الله بالفرح- واغتنوها فالأعمار بيد الله، والحمد لله ربّ العالمين.

شاهد أيضًا: خطبة جمعة مكتوبة عن زكاة الفطر

خطبة جمعة عن فضل العشر الاواخر من رمضان

الحمد لله رب العالمين وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد صلَّى الله عليه وسلّم، بارك الله تعالى في طاعتكم، وجزاكم في هذه الليالي المباركة خير الجزاء، أما بعد عباد الله:

إننّا على أبواب الدخول في العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك، وهي أيام مليئة بالخير، وثبت أنّ النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- كان يكثر من الأعمال الصالحة فيها، وكان يوقظ أهله ويشدّ المئزر، ويقيم ليلة ويصوم نهاره، وقال السيدة عائشة ف يذلك: “كانَ النبيُّ -صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- إذَا دَخَلَ العَشْرُ شَدَّ مِئْزَرَهُ، وأَحْيَا لَيْلَهُ، وأَيْقَظَ أهْلَهُ”[2]، فهي يا عباد اله أيام عظيمة، ما أحوجنا في هذه الأيام أن تلتزم الصيام والقيام والعبادة، فهي أيام يعتق الله تعالى فيها الكثير من عباده من نيران الجحيم، فثابروا أيها المسلمون، واسعوا واتعبوا في سبيل الحصول على الأجر وعظيم الثواب من رب العالمين جل وعلا، وفي هذه الأيام المباركة ليلة عظيمة، يساوي العمل فيها العمل في ألف شهر، إنّها ليلة القدر التي أنزل الله تعالى فيها القرآن الكريم على رسول الله -صلَّى الله عليه وسلّم-، قال تعالى: “إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ * وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ * لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ * تَنَزَّلُ الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ * سَلامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ”[3]، قأيها الأخوة المؤمنون اغتنموا هذه الأيام المباركة، وواظبوا فيه على العمل الصالح، والتكسوا فيها ليلة القدر ولا سيما في الليالي الوترية منها، وأكثروا من العبادة والدعاء والصلاة والذكر الحميد، عسّى أن يُكتب لكم عند الله أجر قيامها والعبادة فيها، والحمد لله ربّ العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسيلن.

شاهد أيضًا: خطبة الجمعة عن ليلة القدر وزكاة الفطر

خطبة قصيرة عن العشر الاواخر من رمضان ملتقى الخطباء

سندرج فيما ياتي خطبة قصيرة من موقع ملتقى الخطباء:[4]

الْحَمْدُ للهِ عَلَى إِحْسَانِهِ، وَالشُّكْرُ لَهُ عَلَى تَوْفِيقِهِ وَامْتِنَانِهِ، وَأَشْهَدُ أَلاَّ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ تَعْظِيمًا لِشَانِهِ، وَأَشْهَدُ أَنَّ نَبِيَّنَا مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ الدَّاعِي إِلَى رِضْوانِهِ، صَلَّى اللهُ عَليْهِ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ وَأَعْوَانِهِ، وَسَلَّمَ تَسْلِيمًا كَثِيرًا..

أَمَّا بَعْدُ: أَيُّهَا الْمُسْلِمُونَ: اتَّقُوا اللهَ تَعَالَى، وَاعْلَمُوا أَنَّ الاعتكاف مِن السُّننِ المؤكدةِ في هذه العشرِ ، جاء ذكره الله في كتاب الله تعالى بقوله : وَلَا تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ ۗ تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلَا تَقْرَبُوهَا ۗ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ ) [ البقرة : 187] وحافظ عليه المصطفى – صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – ولم يتركه حتى مات ،وكان -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- وأزواجه وأصحابه يعتكفون في هذه العشرَ ؛ تفرغا للعبادة ، وانقطاعا عن الدنيا ولذاتها وشهواتها ، فمن تيسّرت له هذه السُّنةُ فلا يَحْرِمْ نفسَه من هذه السُّنّةِ المحمديّة ؛ فإنَّها بَلسمٌ للقلوب ودواءٌ لآفاتها، فإنْ لمْ يتيسرْ له اعتكافَ العَشرِ فلْيعتكفْ بعضَ الأيام، ولو لليلة ، فمن دخلَ المسجد قبل المغرب وخرج بعد الفجر كُتِبَ له اعتكافُ ليلةٍ .

شاهد أيضًا: خطبة عن الاجتهاد في العشر الأواخر من رمضان

خطبة عن فضل العشر الاواخر من رمضان ليلة القدر

إنّ الحمد لله نحمده ونشكره ونستعين به ونستهديه ونسترشده، ونشهد ألّا إله إلّا الله، وحده لا شريك له، وأن محمد صلَّى الله عليه وسلّم رسول رب العالمين، خير نبي أرسله وهداية للعالمين اصطفاه، اللهم إنا نعوذ بك من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، فكن معنا يا كريم، أما بعد عباد الله:

إنّها ليلة القدر الليلة الجليلة العظيمة المباركة التي أنزل الله تعالى فيها قرآنه الكريم على قلب رسوله صلّى الله عليه وسلّم، وقا فيها الله جلّ وعلا بأنّها ليلة خير من ألف شهر، كما أنّها من الليالي العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك، وبقد أعلم الله تعالى رسوله بموعدها، ولكنّه النبي -صلّى الله عليه وسلّم- أنسيها لحكمة بالغة بالغةن وأمرنا أن نلتمسها في الوتر من العشر الاواخر من شهر رمضان المبارك، ومن حكمة إخائها أن يواظب المسلم على العمل الصالح في الأيام العشر جميعها، وطبى لمن اغتنم قبل الفوات، وقضى هذه الايام الفضيلة بالدعاء والذكر والأجر، فأحسنوا عباد الله واعملوا صالحًا، عسى أن تكون هذه أيام عتق الرقاب من جهنم، أقول قولي هذا واستغفر الله لي ولكم.

شاهد أيضًادعاء الرسول في ليلة القدر

دعاء بعد خطبة عن فضل العشر الأواخر

وتنتهي خطبة الجمعة بالدعاء، لذلك سنورد لكم فيم يأتي واحدًا من الأدعية المأثورة التي يمكن الدعاء يها بعد الانتهاء من الخطبة:

اللهم لك الحمد، أنت نورُ السماواتِ والأرض، ولك الحمد، أنت قَيِّمُ السماواتِ والأرض، ولك الحمد، أنت ربُّ السماواتِ والأرض ومَن فيهن، أنت الحقُّ، ووعدُك الحقُّ، وقولُك الحقُّ، ولِقاؤك الحقُّ، والجنةُ حقٌّ، والنارُ حق، والنبِيُّون حق، والساعةُ حق، اللهم لك أسلَمتُ، وبك آمَنت، وعليك توكَّلت، وإليك أنَبت، وبك خاصَمت، وإليك حاكَمت، فاغفِرْ لي ما قدَّمتُ وما أخَّرت، وما أسرَرتُ وما أعلَنت، أنت إلهي، لا إله إلا أنت، اللهم، إني عبدك وابن عبدك وابن أمتك، ناصيتي بيدك، ماضٍ فيَّ حكمك، عدل فيّ قضاؤك، أسألك بكل اسم هو لك، سمّيت به نفسك، أو أنزلته في كتابك، أو علّمته أحداً من خلقك، أو استأثرتَ به في علم الغيب عندك، أن تجعل القرآن العظيم ربيع قلبي، ونور صدري، وجلاء حزني وذهاب همّي وغمّي

وبهذا نكون قد أدرجنا خطبة قصيرة عن العشر الاواخر من رمضان، كما أدرجنا خطبة قصيرة عن العشر الاواخر من رمضان من موقع ملتقى الخطباء، وأضفنا أخيرًا دعاء بعد خطبة عن فضل العشر الأواخر.

المراجع

  1. ^ سورة الفجر
  2. ^ صحيح البخاري , عائشة أم المؤمينن،البخاري،2024،صحيح
  3. ^ سورة القدر , الآية 1-5
  4. ^ khutabaa.com , العشر الأواخر من رمضان , 22/04/2022
77 مشاهدة