دعاء الغنى من الفقر وأجمل أدعية الغنى والثراء والرزق

كتابة أيوب شامية - تاريخ الكتابة: 17 يناير 2021 , 14:01 - آخر تحديث : 17 يناير 2021 , 14:01
دعاء الغنى من الفقر وأجمل أدعية الغنى والثراء والرزق

دعاء الغنى من الفقر هو الموضوع الذي سيتناوله هذا المقال، حيث يقال إنّ الغنى ليس إكراماً من الله للعبيد ولا الفقر إهانةً لهم فقد خلق الله سبحانه وتعالى الإنسان في أحسن تقويم ومدّه بالنّعم التي لا تعدّ ولا تحصى، ولذلك لم يكن المال مقياس تفاضل بين النّاس وإنّما هو زينة الحياة الدّنيا وهو ابتلاءٌ واختبار من الله سبحانه وتعالى لعباده ليشكروه إذا أغناهم ويصبروا إذا ابتلاهم بالفقر.[1]

أهمية الدعاء

إنّ الله سبحانه وتعالى خلق آدم وحواء وجعل منهما بني آدم أجمعين فانتشر النّاس في الأرض يسعون ويمضون حياتهم فمنهم من ينعّم في الدنيا فيشكر ومنهم من يبتلى فيصبر ويدعو دعاء الغنى من الفقر ومنهم ما دون ذلك، حيث أنّ الدعاء عبادةٌ من أعظم العبادات وأجلّها وبالدّعاء يتقرب العبد من ربّه والدّعاء أساس العبادة وله شأنٌ عظيم في الإسلام ومكانةٌ عالية ففي الدّعاء يجد الدّاعي لروحه السّكينة ولقلبه الدّواء، ويعتبر الدّعاء استعانة من الضّعيف بالقويّ القادر وله منافع كثيرة وأهمية الدعاء جدّاً كبيرة في الإسلام، حيث أمر الله سبحانه وتعالى عباده بأن يدعوه ففي دعائهم استشعارٌ لوجود الله وقربه منهم، وإنّ الله تعالى سميع مجيب يجيب دعوة الدّاع إذا حقق الدّاع شروط الدّعاء ومنها الإيمان بالله وتنفيذ أوامره واجتناب نواهيه والخشوع والدّعاء بأمرٍ جائز شرعاً وبهذه الشّروط ستتحقق الإجابة بإذن الله، وعلى المسلم أن يعلم يقين العلم أن الدّعاء يدفع البلاء ويفيد فيما نزل من القضاء وما لم ينزل والله ورسوله أعلم.[2]

دعاء الغنى من الفقر

إنّ الله سبحانه وتعالى قد يبتلي عباده بالغنى أو الفقر فأمّا الغني فعليه الشّكر وأداء حقوق المال على أكمل وجه من زكاةٍ وصدقة، أمّا الفقير فعليه الصّبر والدّعاء وأن ينتظر الغنى من الله سبحانه وتعالى وأن يدعو بدعاء الغنى من الفقر وعليه أن يعلم أن الغنى لا يقتصر على الرّزق وحده، فإذا طلب العبد من ربّه الغنى فإنّ  الغنى يشمل غنى النّفس وغنى المال والرّزق، فغنى الرزق والمال يشمل الزّوج الصّالح والذّريّة الصّالحة والعلم النّافع والأخلاق الحميدة وهذه الأمور التي يجب على المسلم أن يطلبها من الله سبحانه وتعالى، وقد ورد عن النّبي صلّى الله عليه وسلّم أنّه دعا الله سبحانه وتعالى حيث استعاذ من الفقر والقلّة في دعائه، ومن الأدعية التي تكون دعاء الغنى من الفقر:[3]

  • اللهم اكفني بحلالك عن حرامك وواغنني بفضلك عمّن سواك.
  • اللهم ارزقني رزقاً حلالاً واسعاً طيّباً.
  • اللهم هيّئ لي الرّزق حيثما ولّيت واعصمني من التّعب في طلبه يا أكرم الأكرمين.
  • اللهم إنّي أعوذ بك من الفقر اللهم إنّي أعوذ بك من الفقر اللهم إنّي أعوذ بك من الفقر.

شاهد أيضًا: دعاء الفرج والرزق مكتوب

دعاء الغنى والثراء مجرب

إنّ الدّعاء هو الوسيلة الوحيدة الّتي يسأل بها العبد ربّه جلّ وعلا ليقضي له حاجته ويعطيه ما يريد وقد شرّع للمسلم أن يدعو الله بما شاء سواءً كان أمراً دنيويّاً أو دينيّاً وفيما يأتي سيرد دعاء لطلب الغنى والثراء من الله جلّ وعلا:
لا إله إلّا الله العدل المبين، لا إله إلّا الله الحقّ اليقين، لا إله إلّا الله ربّنا وربّ آباءنا الأوّلين، أسألك بنور وجهك الّذي ملأ أركان عرشك وأسألك برحمتك الّتي وسعت كلّ شيءٍ وأسألك بقدرتك الّتي قدّرت بها على جميع خلقك أن ترزقني من فضلك وتؤتيني من خيرك كما آتيت سليمان وداود، أسألك أن تعطيني من خزائنك الّتي لا تنفذ أبداً اللهمّ إنّي أسألك باسمك الأعظم أن ترزقني وذرّيّتي وتؤتيني مالاً ورزقاً وسعةً من فضلك يا رزّاق يا جبّار، اللهمّ ارزقني مالاً طيّباً وحلالاً وجنّبني كل مالٍ حرامٍ وصلّى الله على سيّدنا محمّدٍ وعلى آله وأصحابه أجمعين والحمد لله رب العالمين.

شاهد أيضًا: دعاء يجلب الغنى

دعاء للرزق قوي جداً

تضمّنت بعض الأحاديث النّبويّة الشّريفة أدعية لجلب الرزق وطلب العون والفضل من الله جلّ وعلا كما تضمّنت دعاء الغنى من الفقر وفيما يأتي أدعيةٌ مأثورةٌ عن النّبيّ عليه الصّلاة والسّلام تجلب الرّزق وتقبل بإذن الله تعالى حيث ورد عن النّبيّ عليه الصّلاة والسّلام أنّه كان يقول: “اللَّهمَّ ربَّ السَّمواتِ وربَّ الأرضِ وربَّ العرشِ العظيمِ ربَّنا وربَّ كلِّ شيءٍ فالقَ الحَبِّ والنَّوى مُنزِلَ التَّوراةِ والإنجيلِ والفُرقانِ أعوذُ بك مِن شرِّ كلِّ شيءٍ أنتَ آخِذٌ بناصيتِه أنتَ الأوَّلُ فليس قبْلَك شيءٌ وأنتَ الآخِرُ فليس بعدَك شيءٌ وأنتَ الظَّاهرُ فليس فوقَك شيءٌ اقْضِ عنَّا الدَّينَ وأغنِنا مِن الفقرِ”،[4] وقد كان النّبيّ عليه الصّلاة والسّلام يأمر أصحابه بترديد هذا الدعاء قبل النّوم وله من الفضل جلب الرّزق وقضاء الدَّين بإذن الله تعالى.[5]

شروط الدعاء وآدابه

شُرّع الدّعاء للإنسان ليسأل الله تعالى ما يحتاجه وليتقرّب منه جلّ وعلا وهو من أعظم العبادات لكن من أسباب قبول الدّعاء وإجابته هو الالتزام بشروطه وآدابه وإنّ الله تعالى يحبّ من يلحّ بدعائه ويكثر من سؤال الله تعالى ومن يستعين به في كلّ صغيرةٍ وكبيرةٍ ومن شروط الدعاء:[6]

  • الدّعاء يوجّه لله تعالى وحده دون شريكٍ له والاستعانة تكون به فهو المعين على كلّ الأمور.
  • التّضرّع لله تعالى والتّذلّل له والتّوسّل بما شُرّع للمسلم.
  • عدم استعجال الإجابة فربّما تتأخّر لذنبٍ ارتكبه الدّاعي أو قطيعة رحم.
  • التّفاؤل بالخير وحسن الظّنّ بالله سبحانه وتعالى.
  • الخشوع والإخلاص عند التّضرّع والتّذلل لله تعالى.

أمّا آداب الدعاء فهي أن يستفتح المسلم دعائه بحمد الله تعالى وشكره على نعمه والصّلاة على رسول الله صلّى الله عليه وسلّم وأن يختتم بالثّناء على الله تعالى والصّلاة على نبيّه، ومن الآداب أيضاً رفع اليدين والإلحاح بالدّعاء وعلى المسلم أن يتحرّى أوقات استجابة الدّعاء الّتي ثبتت في السّنّة النّبويّة والله أعلم.

دعاء الغنى من الفقر مقالٌ تحدّث عن أهمية الدعاء وعن الفقر والغنى كما ذكر دعاء الغنى من الفقر ودعاء الغنى والثراء مجرب كذلك ورد فيه دعاء للرزق قوي جداً و أدعية لجلب الرزق وتحدّث أيضاً عن شروط الدعاء وآدابه.

المراجع

  1. ^ alukah.net , سؤال عن الفقر والغنى , 17/01/2021
  2. ^ alukah.net , أهمية الدعاء , 17/01/2021
  3. ^ islamqa.info , أدعية لتحصيل الرزق والغنى وقضاء الدين , 17/01/2021
  4. ^ صحيح ابن حبان , ابن حبان/أبو هريرة/5537/أخرجه في صحيحه
  5. ^ islamweb.net , دعاء جلب الرزق والمال , 17/01/2021
  6. ^ islamweb.net , من آداب الدعاء وشروطه وأسباب إجابته , 17/01/2021
508 مشاهدة