دوخة الحامل.. تعرفي على أسبابها وأهم النصائح لتجنبها

كتابة محمد رحال -
دوخة الحامل.. تعرفي على أسبابها وأهم النصائح لتجنبها

دوخة الحامل من أكثر أعراض الحمل شيوعًا خاصةً في الشهور الثلاثة الأولى، ولكن ربما تستمر تلك الأعراض في الشهور التالية بل ربما تستمر حتى نهاية الحمل، وسنتعرف في هذا المقال على دوخة الحامل وأسبابها وطرق التغلب عليها.

أسباب دوخة الحامل

  • التغيرات الهرمونية وزيادة هرمون البروجسترون أثناء الحمل يعملان على تمدد الأوعية الدموية داخل الجسم لتوصيل كمية كبيرة من الدم إلى الرحم لتغذية الجنين، لكن يحدث تباطؤ في عودة الدم عبر الأوردة مما يسبب حدوث انخفاض ضغط الدم عن المعدل الطبيعي، فتباعًا تقل كمية الدم الواصلة إلى المخ فتحدث دوخة الحامل .
  • انخفاض مستوى سكر الدم الشائع في فترة الحمل والذي يعد من أهم أسباب دوخة الحامل .
  •  إصابة الحامل بفقر دم يزيد من معدل حدوث دوخة الحامل .
  • زيادة حجم الرحم والتي تضغط على الأوردة والأوعية الدموية فتسبب دوخة الحامل.
  • بقاء الحامل فترات طويلة في مكان حار ودافيء وغير جيد التهوية.
  • استلقاء الحامل على ظهرها، مما يسبب ضغط الجنين على الوريد الكبير الذي ينقل الدم من أسفل الجسم إلى القلب والدماغ.

متى يجب استشارة الطبيب؟

قد تكون دوخة الحمل أمرًا شائعًأ لدى بعض الحوامل، لكن أمرًا خطيرًا لدى البعض الآخر.

ربما تكون سببًا لوجود حمل خارج الرحم أو انفكاك المشيمة المغذية للجنين أو لفقر دم الحامل أو ربما يكون نتيجة حدوث تسمم الحمل أو عرضًا من علامات حدوث الإجهاض. ويجب استشارة الطبيب فورًا عند:

  • إذا كانت الدوخة مصحوبة بنزيف مهبلي.
  • إذا كانت الدوخة مصحوبة بألم في أسفل البطن.
  • إذا كانت الدوخة مستمرة ومصحوبة بعدم وضوح في الرؤية أو عدم انتظام ضربات القلب، حيث إن كثيرًا من النساء يعانين من الدوخة بدءًا من الأسبوع الثاني عشر وحتى الأسابيع القليلة الأولى من الثلث الثاني من الحمل ولا يجب أن تستمر أكثر من ذلك.[1]

طرق تجنب دوخة الحامل

  • عدم الاستيقاظ بسرعة، بل محاولة تغيير الوضع ببطء، فبدلًا من الاستلقاء على الفراش تبدأ بالجلوس لدقائق بسيطة ثم تنهض واقفة من على الفراش حتى لا يحدث هبوط مفاجيء في الدم.
  • تناول طعام صحي يحتوي على قدر كافي من البروتينات والكربوهيدرات، مثل الخبز الأسمر أو الحبوب الكاملة لأنها تحافظ على استقرار مستوى السكر في الدم.
  • تقسيم الوجبات الرئيسية إلى عدة وجبات صغيرة خلال اليوم، حتى لا يكون هناك تباعد فترات طويلة بدون طعام فيحدث انخفاض مستوى السكر في الدم.
  • عند الخروج من المنزل وأثناء ساعات العمل، يُفضل أن يكون في الحقيبة علبة من الزبيب أو الفاكهة أو بسكويت، ويتم تناول على مدار وقت العمل حتى لا يحدث انخفاض سكر الدم ويزيد فرص التعرض إلى الدوخة والإغماء.
  • ارتداء ملابس فضفاضة وواسعة تسمح بتمدد الأوعية الدموية داخل الجسم.
  • عدم النوم على الظهر وذلك لتجنب ضغط الجنين على الوريد المغذي للقلب والدماغ.
  • تجنب التواجد في أماكن الازدحام.
  • التعرض لهواء نقي وتجديد هواء المنزل باستمرار.
  • عدم بقاء الحامل جائعةً حتى تتناول الطعام، بل يُفضل تنظيم ساعات تناول الطعام وليكن كل 3 ساعات وعلى مدار اليوم.
  • شرب كمية كافية من المياه تصل إلى 13 كوب يوميًا، لأن دوخة الحامل قد تحدث نتيجة الجفاف.[2]

المراجع

  1. "Dizziness During Pregnancy: Causes and Prevention", americanpregnancy.org/, retrieved 2/12/2019. edited.
  2. "Dizziness During Pregnancy", www.whattoexpect.com/, April 25, 2019, retieved 2/12/2019. edited.
 
1705 مشاهدة