صفات الزوج الصالح في الكتاب والسنة النبوية

كتابة رقية - تاريخ الكتابة: 7 مارس 2021 , 13:03
صفات الزوج الصالح في الكتاب والسنة النبوية

صفات الزوج الصالح التي يجب أن يحرص الشاب أن يتحلى بها ليستطيع تحمل مسئولية أسرة وبيت، ولكي يحظى بزوجة صالحة تشاركه بناء حياته المستقبلية بسعادة واستقرار، فهي صفات مهمة جدًا لقيام أسرة سوية تستطيع تنشئة أطفال صالحين، نوضح لكم هذه الصفات المهمة لمساعدة الشباب على التخلق بها ولفت انتباه الفتيات للبحث عنها عند اختيار زوجها، فتابعونا.

صفات الزوج الصالح

الزوج الصالح هو قدوة لأولاده، ولزوجته أيضًا، ويجب أن يوجد به بعض الصفات الحميدة، والتي ستنتقل لأولاده وزوجته من خلاله، وهذه الصفات تتمثل فيما يلي:

  • موحدًا لله: التوحيد هو أساس الأعمال، ولكي يقبل الله توبة الإنسان أن يكون موحدًا به، أما الشرك فيبطل الأعمال التي يقوم بها، مثل شرك العبادة، وأن يكون الزوج لا بحب النفاق إن كان بالقول أو بالعمل.
  • يكون تقيًا: حيث أمر الله عز وجل عباده بالتقوى، وتحقق التقوى بالحياء من الله، والخوف منه في السر والعلن، فهو رقيب حتى إن لم يكن يراك أحد من البشر، فبذلك يبتعد العبد عن الوقوع  في المعاصي خوفًا من الله سبحانه وتعالى، ولن يتعدى على حقوق أحد، والزوج التقي هو من يعامل زوجته بإحسان ومعروف، لا يظلمها ولا يقوم بضربها، أو تركها مهمومة، فهو الآمن لها في الحياة بعد والديها، لذا يجب أن يتقي الله فيها.
  • أمين: أيضاً من صفات الزوج الصالح أن يكون أميناً فقد قال الله تعالى ” إن خير من استأجرت القوي الأمين” حيث أن الزوجة تبحث عن أحد تتحامى فيه من الدنيا، يكن قوتها وظهرها إن فعل أحد لها مكروه، وهذا أحق أن يكون الزوج عليه، ويكون أمين عليها، فيحافظ على دينها وروحها، كما في الأمانة أن يكون الزوج على قدر كبير من تحمل مسؤولية الزواج من متطلبات مادية ونفسية، مثل حقوق الزوجة والأبناء عليه، ويجب أن يعرف أن حقوقهم ليس متطلبات مالية فقط، فهناك حقوق أخرى يجب مراعاتها وهي أهم من المال، وهذه أمانة الزوج.

شاهد أيضاً: هل من السنة الترويش مع الزوج

صفات الزوج الصالح في الكتاب والسنة

أوصانا الرسول الكريم بالمودة والرحمة بين الزوجين في حياتهم، حتى يحصلوا على السكينة والهدوء وحياة كريمة، ومن صفات الزوج الصالح المذكورة في الكتاب الكريم والسنة النبوية التي يجب أن تكون في كل بيت من بيوت المسلمين، ما يلي:

  • حسن المعاشرة: على الزوج أن يعامل زوجته برفقة ولين، وأن يحسن المعاشرة إليها والعكس منها أيضًا، بل يزيدها إكرام ومعروف، وهذا ما يصل بالزواج إلى الرحمة والألفة بينهم، لذا يجب ألا يقوم الزوج بظلم زوجته بأي شكل من الأشكال، أو محاولة إهانتها، حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي”، وعن الزوجة فمن حسن معاشرتها هي طاعتها لزوجها من سمع كلامه وتنفيذ أوامره ما لم يغضب الله عز وجل.
  • الحرص على إيمان الزوجة: فمن دور الزوج الصالح أن يكن منتبه لإيمان زوجته والحفاظ عليه وتذكريها إن نست، أو غفلت عن الصلاة، يشد بها إن تكاسلت عن الفروض، كذلك يراقب جيدًا خلقها، فإن أخطأت ينبهها، إن أفرطت يشد عليها، لتعود إلى فطرتها الدينية التي ترضي الله ورسوله.
  • العدل بين الزوجات: إما إن كان الرجل متزوج بأكثر من واحدة، فعليه أن يعدل بينهم ما استطاع إليه سبيلا، فإن لم يستطع فواحدة تكفي.
  • الغض عن بعد الزلات: فإن حدث من الزوجة خطأ لم يكن غير محرم، فيتغافل الزوج عنها، بل وكأنه لم يرى شئ، لكن ينصحها إن كان الخطأ بالقصد.
  • الإيذاء والعذاب: الزوج الصالح هو من لا يقوم بضرب زوجته بأي شكل، ولا حتى تعنيفها باللفظ والقول، وتجريحها بما لا تحب سماعه، وخاصة إن كان الأمر أمام أحد غيرهم من الأهل والأقارب، فهو خير الناس حفاظًا على زوجته أمام نفسه وأمام الناس.
  • الجلوس مع الزوجة: فيجب على الزوج أن يخصص وقت لزوجته فقط، فهو خير الناس أنسًا لها، وأقربهم لها، يرافقها في الأحاديث والكلام، فالنبي صلى الله عليه وسلم كان يرافق زوجاته ومنصت لأحاديثهن.
  • أذن الخروج: يجب على الزوجة أن تستأذن زوجها قبل أن تخرج من بيتها حتى ولو كان للتسوق، ويجب على الزوج أن يسمح لزوجته أن تخرج بعد أن تستأذنه.
  • إعفاف الزوجة: يجب على الزوج الصالح أن يعف زوجته ويصونها بالقول الطيب والمعاملة الحسنة، حتى لا يترك للشيطان باب أن يغيرها بأي شيء بغير حلال، وهذه هو دور الزوج عليها.

صفات الزوج الصالح من وجهة نظر المرأة

تختلف شخصية الرجال بالنسبة للنساء بالكثير من الغموض سواء كان سلوكي أو نفسي، وهناك بعض الأمور التي لا تقدر المرأة أن تفهمها في الرجل، لذلك تبحث النساء دائمًا عن صفات معينة في الزوج الصالح، وتتمنى أن تجده لتشعر بالراحة والأمن، ومن هذه الصفات ما يلي:

  • الأمان: طلب المرأة الأول أن تشعر مع زوجها بالأمان من نفسه قبل الأمان من الدنيا، فالخوف يولد مع المرأة حتى أخر يوم لها في الحياة، أما وجود رجل تطمئن معه فهو أفضل شئ تبحث عنه أي فتاة في الزواج، فتطمئن على نفسها ومستقبلها، وعلى أولادها في المستقبل.
  • الحب: كذلك صفة الحب يجب أن تتوافر في صفات الزوج الصالح بالنسبة للمرأة، فيحس من معاملتها، ودائمًا ما يقول لها كلام طيب، وفيًا لمشاعرها، لا يقوم بخيانتها أو النظر لأخري، محبًا لها حتى لو شعرت بالتعب وأهملت في نفسها، فسيظل يراها جميلة ليس بها شيء ناقص، لا يقسو عليها بفعل أو مشاعر.
  • تحمل المسؤولية: مهما وصلت المرأة لمكانة في المجتمع من علم أو عمل أو جمال، فهي ستظل بحاجة إلى رجل يقف بجوارها، يتحمل مسؤوليتها، فدورها في الحياة أن تكون أنثي مدللة رقيقة، أما تحمل المسؤوليات الشاقة فهي دور الرجل، حتى يخفف عنها.
  • الغيرة: المرأة تحب الرجل الذي يغار عليها، والغيرة من صفات الزوج الصالح، وغيرته نابعة من حب الزوج لزوجته، ليس بسبب وجود الشك بينهم.

شاهد أيضاً: كيف اعرف ان زوجي يحبني بصدق ونصائح لجذب الزوج

مواصفات أخرى للزوج الصالح

يجب أن يتوافر في الزوج الصالح بعض المواصفات الأخرى والتي منها ما يلي:

  • الدين: إن أعظم صفة تريدها المرأة في زوجها أن يكون على دين وملتزم بشرع الله، ولا يعصيه أو يفعل ما نهي عنه، وهذه هي الصفات التي يقوم أي أب بالبحث عنها في زوج ابنته عندما يتقدم أحد لخطبتها، فالزوج إن كان على دين سيكرم زوجته ولا يظلمها لأنه يخاف الله، كما سيراها، ويتقي الله فيها.
  • النسب: اختيار الزوج يجب أن يكن من نسب جيد، وعائلة معروفة بالسمعة الطيبة والمعاملة اللينة مع الآخرين، كذلك يجب أن تكون الزوجة من نسب طيب ذو سمعة طيبة، ليتم التوافق بينهم.
  • حسن الخلق: أن يكون الزوج على خلق حسن، وهذه الصفة تدل على اكتمال الإيمان عند الزوج، فإن أحسن معاملة الآخرين سيحسن معاملة الزوجة، ولو حتي بلفظ.

شاهد أيضاً: ما حقوق الزوجة وواجباتها نحو اسرتها

في ختام هذا المقال نكون قد تطلعنا على صفات الزوج الصالح ، وصفاته كما جاء في الكتاب الكريم والسنة النبوية، وكذلك صفات الرجل من أعين المرأة.

223 مشاهدة