فن التعامل مع الأعداء .. كيفية التعامل مع عدوك

كتابة ولاء عبدالرحمن - آخر تحديث: 7 أبريل 2020 , 18:04
فن التعامل مع الأعداء .. كيفية التعامل مع عدوك

يحتاج الكثير من الناس إلى تعلم فن التعامل مع الأعداء ، حيث خلق الله الناس في صراع مستمر وجعل لكل شخص صفاته التي تميزه، وكما يوجد أشخاص يتسمون بالطيبة وحسن الخلق، هناك غيرهم يمتلكون صفات الشر والعدوانية ودائما يثيرون حولهم المشكلات بروحهم الشريرة، هؤلاء يحتاجون لطريقة مختلفة في التعامل حتى يأمن الإنسان شرهم ويتعايش معهم في الحياة دون أن يلحقوا به أي شرر مادي أو معنوي، يحتاج الإنسان لذكاء اجتماعي شديد حتى يستطيع أن ينجو بنفسه من شر الأعداء ويعيش في سلام.

أقرأ أيضًا: فن التعامل مع الشخصية المستفزة

فن التعامل مع الأعداء

قد يتعجب البعض من الجملة القائلة ” فن التعامل مع الأعداء ” لكن الحقيقة أن الأمر يعتبر فنا بالفعل، ويجب إتقان هذا الفن جيدًا حتى يتمكن الشخص من الحفاظ على نفسه وضبط انفعالاته وردود أفعاله، أمام الأعداد، حتى لا ينهزم ولا يتسرب إليه مشار سلبية تؤثر على حالته النفسية، ومن أهم النصائح المتبعة للتعامل مع الأعداء ما يلي:

• يجب أن يحافظ الشخص على انفعالاته عندما يحاول عدوه إثارة أعصابه، مع التظاهر بالهدوء والثبات الانفعالي.

• يجب عدم الاندفاع في الحديث أو توجيه اتهامات أو تهديدات أثناء الحوار مع العدو، تجنب الكشف عن مشاعرك وعما يدور بداخلك، التماسك هو سر الانتصار.

• يجب الابتعاد عن أي عنف بدني في التعامل مع العدو، الحوار الهادئ وتجنب الاحتكاك والمشكلات أفضل كثيرا من سياسة العنف المتبادل.

• يجب أن يختار الشخص الصحبة الصالحة منذ البداية، فهم حائط الصد المنيع ضد الأعداء، يعاونوه ويساعدوه على الانتصار ويمنحونه القوة والصمود.

• يجب الابتعاد عن استخدام أسلوب التهديد في الحوار مع الأعداء، الأسلوب الهادئ اللين هو الأفضل في التعامل مقارنة بالقوة والانفعال التي تسبب معارك وهمية تنهك القوى وتستنزف الطاقة.

• يفضل الابتعاد عن إرهاق الذهن بالتفكير في طرق انتقامية من العدو، والأفضل التفكير بحكمة في طرق بديلة للتعامل مع العدو إذا كان الشخص مضطرا لذلك.

أقرأ أيضًا: فن التعامل مع الفضوليين

كيفية التعامل مع عدوك

فن التعامل مع الأعداء يحتاج من الشخص عدة مهارات حتى يتمكن من السيطرة على زمام الأمور، وتستقر المعركة بدون خسائر نفسية أو مادية، ومن أهمها ما يلي:

• دراسة ومعرفة صفات العدو يعتبر خطوة مهمة للسيطرة عليه، لأن ذلك يساعد على معرفة الثغرات، والتي يمكن أن ينفذ منها الشخص للعدو ومن ثم يتمكن من هزيمته ومعرفة مفاتيح التعامل معه بسهولة.

• معرفة الطريقة التي يفكر بها العدو ودراسة سلوكياته أمور مهمة تساعد على إتقان التعامل معه بسهولة مع أخذ الحذر عند اللزوم، اكتشاف العدو خطوة مهمة في طريق هزيمته.

• التعامل مع العدو بهدوء دون انفعال أو توتر، وإخفاء المشاعر السلبية من الأمور المهمة التي تساعد على صد هجمات العدو المستفزة، فلا تجعل عدوك يثير أعصابك ويرهقك نفسيا.

• لا بد من تجنب التواجد في الأماكن التي يوجد بها الأعداء وعدم الاجتماع بهم قدر الإمكان، فكلما قل الاحتكاك تقل المشكلات المثارة مع الأعداء.

• دراسة طريقة تفكير العدو، ثم الاهتمام بتثقيف النفس ليكون الشخص مستعدا دائما لأي حوار أو جدال، يحدث بينه وبين عدوه حتى يتمكن من هزيمته فكريًا والقضاء على أفكاره السلبية.

كيف تعرف الصديق من العدو ؟

فن التعامل مع الأعداء يستوجب أيضًا أن يتعلم الشخص طريقة للتفرقة بين الصديق الحقيقي والعدو المتخفي في شكل صديق، حتى يتمكن من فرز المحيطين به، ثم يتعامل بعد ذلك مع كل شخص منهمبطريقته التي تناسب مشاعره.

ويمكن التفرقة بين الصديق والعدو بالطرق التالية:

• الصديق الحقيقي هو من يبعد صديقه عن طريق الشر والمعصية ويدفعه دائما نحو الخير.

• الصديق الحقيقي هو من يخلص النصيحة لصديقه، حتى ولو كانت هذه النصيحة ضد رغبته أو مصلحته.

• الصديق هو من يتسم بالصراحة وعدم النفاق، يقول الحق ويواجه صديقه بأخطائه وعيوبه ليتجنبها ويصلحها.

• العدو هو من يزين الشر ويدل الناس ويرشدهم لطريق الضلال والمعاصي.

• الصديق لا يبتعد عن صديقه وقت الشدة والأزمات، دائما موجود إلى جوار صديقه يدعمه ويسانده ولا تمنعه أي ظروف عن مساعدة أصحابه.

فن التعامل مع الأعداء هو عبارة عن مزيج من المهارات التي إذا أجادها الشخص سوف يجنب نفسه الكثير من المشكلات التي تؤثر بالسلب على سير حياته بشكل طبيعي، وتستنزف طاقته وترهقه وتجعل الإكتئاب والحزن بتسرب إليه، إذا نجح في تجنب الأعداء والتعامل معهم بطريقة صحيحة، سوف يعيش حياة هادئة.

849 مشاهدة
error: المحتوى محمي!!