فوائد الانترنت واضراره .. سلبيات وايجابيات الانترنت

كتابة ياسمين - آخر تحديث: 1 نوفمبر 2020 , 12:11
فوائد الانترنت واضراره .. سلبيات وايجابيات الانترنت

فوائد الانترنت واضراره بطبيعة الحال من الأمور التي يتم طرحها على ساحات النقاش طويلًا وعلى كافة الأصعدة؛ نظرًا إلى أن استخدام الإنترنت في العصر الحالي أصبح جزءًا أساسيًا من حياة جميع الأشخاص ويرتاده يوميًا أكثر من ثلث سكان العالم لعدة أغراض وأهداف مختلفة من فرد لآخر، ولكن ما الذي قد سيطر على الآخر؟ هل إيجابيات الإنترنت أم سلبياته؟ وما هي أهم السلبيات وأهم الفوائد والإيجابيات التي صاحبت هذا الاختراع؟ هذا ما سوف يتم تناوله بشكل تفصيلي عبر الأسطر التالية.

فوائد الانترنت واضراره

يتساءل الكثيرين من هو مخترع الإنترنت، ولكن السؤال الأهم؛ ما هي الفوائد التي قد أحدثها هذا الاختراع العظيم في كافة حالات الحياة، حيث أن تطبيق تقنيات استخدام الإنترنت الحديثة قد ساعدت بدون شك على تذليل العديد من الصعاب التي كان يواجهها الإنسان سابقًا، ولكن من جهة أخرى؛ أدى الإنترنت إلى تحويل الحياة بشكل كبير إلى حياة رقمية افتراضية غير ملموسة، الأمر الذي قد جعل العديد من المنظمات الدولية المعنية بأمور الإنسان والطبيعة البشرية تنادي بأهمية الموازنة والاعتدال في استخدام شبكة الويب العالمية؛ من أجل جني ثماره وتجنب أضراره في آن واحد.

إيجابيات الإنترنت

عند التطرق إلى إيجابيات الإنترنت؛ فحدث ولا حرج؛ حيث أن إعمال العقل في استخدام هذا الاختراع المذهل الذي قد جعل العالم بأكمله قرية صغيرة قد ساعد في تحقيق عدد من الإنجازات والخدمات التي ما كان لها أن تتم بدون بدون وجود الانترنت وقد تمت الإشارة إلى أهم إيجابيات وفوائد الإنترنت على النحو التالي[1]:

فوائد الانترنت في التعليم

لم تعد الحواجز الجغرافية في وقتنا هذا عائقًا أمام طلاب العلم من أجل الدراسة في أكبر جامعات العالم بنظام التعليم عن بعد عبر الإنترنت أو الحصول على الدورات التدريبية وإثراء العلم والمعرفة عبر الإبحار في عالم الأبحاث والمصادر الخاصة بمختلف المعلومات ومجالات وفروع العلم والمعرفة، غير أن الأحداث المتلاحقة التي يشهدها العالم تباعًا؛ قد جعلت التعليم الإلكتروني عن بعد هو السبيل الأهم والأمثل من أجل إتمام التفاعل بين الطلاب والمعلمين عبر المدارس الافتراضية أون لاين.

العمل من المنزل

ساعد استخدام الإنترنت على خلق عدد لا حصر له من فرص العمل التي تتم من خلال العمل الحر أون لاين، حيث نجد عدد هائل من مجالات العمل أون لاين المختلفة سواء المتعلقة بالتحرير والترجمة أو إنشاء مواقع ويب والربح من خلالها أو العمل في البرمجة والتصميم وخدمات المساندة الإدارية والتجارة الإلكترونية والتسويق عبر الإنترنت والمواقع المختلفة والوصول إلى العملاء وإتمام العديد من المهام الخاصة بالشركات أيضًا عبر التواصل من خلال تطبيقات الويب التفاعلية وتطبيقات الهواتف الذكية.

الخدمات الحكومية الإلكترونية

قامت العديد من الحكومات داخل الدول على مستوى العالم بإطلاق منصات الخدمات الحكومية الإلكترونية التي يتم من خلالها تنفيذ عدد كبير جدًا من الخدمات الخاصة بالهيئات والمؤسسات الحكومية عن بعد وخلال لحظات معدودة دون الحاجة إلى الذهاب إلى مقر المؤسسة، ولقد ساعد ذلك بالطبع على على توفير مقدار هائل من الوقت والجهد والمال.

دفع الفواتير أون لاين

لم يعد عملاء أي شركة عامة أو خاصة اليوم في حاجة إلى التوجه إلى مقر تلك الشركة؛ من أجل دفع الفواتير خاصته، وإنما أصبح هناك وسيلة إلكترونية تتم عبر الإنترنت وعبر حساب خاص بالمستخدم ومن ثم التمكن من الدفع عبر الإنترنت وينطبق ذلك على فواتير الهواتف الذكية، وفواتير المرافق المنزلية مثل الكهرباء والمياه والخدمات البنكية وغيرهم.

التنوع والتبادل الثقافي

من خلال الإنترنت أصبح هناك سهولة غير مسبوقة في التواصل مع الأشخاص من مختلف بلدان العالم؛ وهذا بدوره قد ساعد بشكل كبير على إمكانية تكوين صداقات مع شخصيات أصحاب تخصصات وعلم ومعرفة وثقافة مختلفة، وبالتالي؛ فإن عملية التبادل الثقافي بين الأفراد على مستوى العالم باتت من أسهل ما يمكن عند استخدام الإنترنت عبر العديد من طرق التواصل عبر الإنترنت.

إرسال المستندات والملفات

لم يعد هناك حاجة إلى طباعة الملفات الورقية والاعتماد على البريد العادي من أجل إرسال الملفات الهامة سواء الخاصة بالعمل او الدراسة والانتظار لوقات وية؛ نظرًا إلى أن إرسال جميع أنواع الملفات قد أصبح من الأمور التي يُمكن إتمامها عبر مواقع وخدمات الإنترنت وعناوين البريد الإلكتروني بسهولة تامة.

الترفيه والتسلية

لا يُمكن إنكار أن استخدام شبكة الإنترنت تعتبر وسيلة فعالة؛ من أجل قضاء أوقات فراغ ترفيهية سعيدة سواء من خلال متابعة مقاطع الفيديو أو المقاطع الصوتية أو ممارسة الألعاب الذكية الإلكترونية أو استخدام برامج الرسم وغيرهم من الوسائل الأخرى التي تُساعد على قضاء أوقات من الترفيه والتسليه.

سلبيات الإنترنت

على الرغم من هذا الكم الهائل من المزايا الخاصة باستخدام الإنترنت وتطبيقاته في حياتنا على المستوى الاجتماعي والدراسي وعلى المستوى العملي أيضًا؛ إلا أنه من جهة أخرى قد ترك بعض السلبيات الكبيرة جدًا على المجتمع ولا سيما أن البعض قد أساء استخدام هذا الاختراع بشكل أدى إلى ظهور سلبيات وأضرار ناتجة عن استخدامه، مثل[2]:

إهدار الوقت

من المؤسف أن الإسراف في استخدام الإنترنت لوقت طويل وبدون فائدة بشكل يومي ودائم قد أدى إلى إدمان استخدامه، الأمر الذي جعل تضييع الوقت والتبذير فيه أمر يؤرق كافة الأشخاص ويؤثر على حياتهم وأنشطتهم اليومية والأساسية بشكل سلبي، غير أن وجود عدد هائل من الألعاب الإلكترونية سواء الخاصة بالحاسوب أو الجوال تُعد من أكثر أسباب التي أدت إلى إدمان الإنترنت وإهدار الوقت.

المحتوى غير اللائق

من المؤسف أن الرقابة على الإنترنت لا يُمكن تطبيقها بنسبة مائة بالمائة، وبالتالي؛ فقد يكون الأطفال والمراهقين بل والكبار أيضًا عرضة إلى الوصول إلى المحتوى السيء غير الأخلاقي أو المحتوى الذي يؤدي إلى الانحراف الشخصي والانحراف الفكري ومن هنا تظهر المشكلات الاجتماعية سواء الأخلاقية أو المشكلات الفكرية المتطرفة، فضلًا عن إمكانية مشاهدة صور العنف والدماء التي تترك آثارًا سلبية على النفس.

الأضرار الصحية

هناك العديد من الأضرار الصحية الناتجة عن الإسراف في استخدام الإنترنت وخصوصًا عند الجلوس أمام شاشات الحاسوب لفترات طويلة في وضعية جلوس خاطئة، وبالتالي؛ التأثير سلبيًا على صحة الجهاز الهيكلي والعمود الفقري، باستخدام الماوس ولوحة المفاتيح لوقت طويل يؤثر سلبيًا على سلامة الرسغين غير أن الحملقة لساعات طويلة في شاشات الحاسوب أو الجوال أثناء تصفح الويب؛ تؤدي إلى التأثير سلبيًا على صحة وسلامة العين، ومن جهة أخرى، فإن المكوث على الإنترنت لوقات طويلة يؤدي إلى الانعزال عن المجتمع الواقعي والانخراط بالكامل في المجتمع الافتراضي وما يترتب على ذلك بالطبع من مشكلات نفسية وعصبية خطيرة.

تقليص مساحة الخصوصية

فيما سبق؛ كان هناك وقت للعمل ووقت للراحة ووقت للترفيه ووقت للأسرة وهكذا، أما الآن في عصر الإنترنت؛ أصبح لا يُمكن الانفصال عن جو العمل بسهولة؛ حيث قد تصل الرسائل الخاصة بإتمام مهام العمل المختلفة سواء عبر البريد الإلكتروني أو عبر مواقع التواصل الاجتماعي أو برامج المراسلة الفورية؛ ومن ثَم؛ أصبح تخصيص وقت لإتمام نشاط بمفرده من الأمور التي يصعب إدراكها.

الابتزاز الالكتروني

نظرًا إلى وجود بعض ضعاف النفوس من محترفي استخدام شبكة الإنترنت؛ أصبح العديد من الأشخاص مُعرضين إلى القرصنة للأجهزة خاصتهم سواء الحاسوب أو الهاتف الجوال، ومن ثم؛ الحصول على أهم المعلومات والبيانات الشخصية الخاصة بهذا الفرد بواسطة الهاكرز، وهنا يقوم الهاكرز بالبدء في الابتزاز الالكتروني ومساومة صاحب الجهاز على فك القرصنة مقابل الحصول على مبلغ مالي أو غيرهم من التهديدات الأخرى.

وختامًا؛ في نهاية هذه المقالة؛ نكون قد تمكنَّا من أن نتعرض بالتفصيل إلى فوائد الانترنت واضراره من خلال توضيح أهم سلبيات وايجابيات الانترنت بالتفصيل، وفي النهاية؛ تُجدر الإشارة إلى أن هذا الاختراع الهام الذي قد أحدث نقلة غير مسبوقة وطفرة في العالم ا يزال يُقدم لمستخدم العديد من المزايا والفوائد التي يتم اكتشافها كل يوم، أما السلبيات فهي قابلة للقضاء عليها إذا ما تم تنظيم استخدام الإنارنت ومجابهة ضعاف النفوس والقراصنة والتخلص منهم عمليًا.

المراجع

  1. ^ javatpoint.com , What are the advantages of the Internet? , 1-11-2020
  2. ^ computerhope.com , What are the disadvantages of the Internet? , 1-11-2020
831 مشاهدة