قصة عيد الحب الحقيقية

قصة عيد الحب الحقيقية

قصة عيد الحب الحقيقية هو موضوع هذا المقال، فالحبّ مشاعر استثنائيّةٌ لدى شخصٍ تجاه شخصٍ آخر ينتج عنها بعضاً من التّصرّفات والسّلوكيّات المعيّنة كما تنتج عنها قوّة إنجذابّ ورغبة ٍفي دوام القرب والتّواصل من هذا الشّخص، وإنّ هذه المشاعر تسيطر على صاحبها وعلى عقله وقلبه بشكلٍ كاملٍ وتبدأ بالتّأثير على قراراته وأفكاره وللحبّ أنواعٌ عديدةٌ ومختلفةٌ وقد يختلف الحبّ ومعناه بين الرّجل والمرأة.

عيد الحب

عيد الحب أو الفالنتاين هو عيدٌ  للمتحابّين يحتفلون فيه ويتبادلون الهدايا والورود الحمراء ويحتفل بهذا اليوم معظم شعوب العالم منذ القرن الثالث الميلادي وقد اختلف تحديد تاريخ هذا اليوم ففي الكنسية الشّرقيّة يتمّ في 30 يوليو أمّا في الكنسية الغربيّة فيتمّ الاحتفال بهع في تاريخ 14 فبراير لكنّ معظم شعوب العالم تحتفل به تبعاً لتاريخ الكنيسة الشّرقيّة، وروي في سبب الاحتفال وتمجيد هذا اليوم قصصٌ ورواياتٌ عديدةٌ و وقد أبدت كلّ ديانةٍ من الدّيانات السّماويّة رأيها وحكم شريعتها في هذا اليوم وهذا العيد وإنّ الدّيانة والمسيحيّة واليهوديّة لم يبديا أيّ اعتراض على ذلك لأنّ هذا العيد من هو في الأصل عيدٌ للنّصارى لكنّ الإسلام قد حكم في مسألة عيد الحبّ وأفتى علماؤه بأن الاحتفال فيه محرّمٌ على المسلمين لأنّه ليس من أعيادهم الّتي شرّعها الله تعالى، لكن المسلمين يشاركون ويحتفلون مع النّصارىة في هذا العيد.

قصة عيد الحب الحقيقية

الرّابع عشر من شهر شباط/فبراير هو يوم الاحتفال بالحبّ وإعلانه بين العشّاق والمتحابّين والسّبب أو القصّة الّتي كانت وراء هذا اليوم وكما رويت عبر العصور أنّ الإمبراطور كلاوديوس الثّاني حاكم روما في القرن الثّالث الميلادي عصفت الحرب في بلاده فأصدر حكماً بمنع الشّباب والفرسان من الزّواج لئلّا تنشغل عقولهم بزوجاتهم وأطفالهم فيهملوا المشاركة في الحروب ويتراجعوا عنها وكان يعيش في تلك الفترة كاهنٌ يدعى فالنتاين، حيث بدأ الكاهن فالنتاين بتزويج الشّباب سرّاً لأنّه اعتبر قرار الحاكم وحكمه ليس من العدل أو الإنصاف فاكتشفت الحكومة ذلك الأمر واعتقلوه وسجنوه مدّةً ثمّ أعلنوا عن قرار إعدامه الّذي كان في الرّابع عشر من فبراير فمجّد النّاس هذا اليوم وبدأوا بالاحتفال به لإحياء ذكرى الكاهن الّذي دافع عن الحبّ  وجمع العشّاق وزوّجهم وهذه هي قصة عيد الحب الحقيقية، وكان هذا اليوم عند الرّومان قبل أن يسمّى بعيد الفالنتاين هو يوم مهرجان الخصوبة أو كما يسمّونه لوبركاليا وكانوا يقومون بتقديم القرابين في هذا اليوم حيث يذبحون الماعز ويسلخون جلدها ثمّ يقومون بضرب النّساء بهذا الجلد ليكون لها نصيبٌ في الحمل العام المقبل على حسب اعتقادهم.[1]

شاهد أيضًا: من اقوال الحكماء عن الحب والحياة والإنسان 2021

رموز عيد الحب

قد ذكرت فيما سبق قصة عيد الحب الحقيقية والسّبب الّذي كان وراء تخليد هذا اليوم الاحتفال به عيد، وإنّ لعيد الحب العديد من الرّموز الّتي تستخددمها معظم الشّعوب المحتفلة في هذا اليوم والّتي تتمثّل بديكورات المنازل أو المطاعم وغلاف الهدايا المتبادلة او حتّى في الّباس والرّسومات على بطاقات المعايدة ومنها:

  • اللّون الأحمر في كلّ شيءٍ في الورود وأغلفة الهدايا والزّنينة واللّباس فهو يشير إلى قوّة الحب ونار العشق المشتعلة.
  • رباط الحبّ  وهو الرّباط الّذي يشير إلى الأبدية في هذا الارتباط كما أنّه رمزٌ للحبّ الأبديّ والخالد.
  • الورود الحمراء الّتي يتبادلها المتحابّون والمحتفلون في هذا العيد.
  • المناديل المنسوجة من الدّانتيل الّتي يحملها غالباً النّساء في عيد الحبّ.
  • رسوم وتماثيل طيور الحبّ الّتي تتمثّل بزوجين من الطّيور والّتي تشير إلى العشّاق والمتحابّين.
  • القلب الأحمر وهو مصدر العاطفة والحبّ والعشق ومنبعهم.

شاهد أيضًا: هل يجوز الاحتفال في عيد الحب

العادات المتبعة في عيد الحب

ذكرت سابقاً قصة عيد الحب الحقيقية وما هو المهرجان الّذي كان يحتفل به الرّوم في هذا اليوم قبل أن يسمّى بعيد الحب، ولعيد الحبّ عادات متّبعةٌ من قبل المحتفلين فيه حيث تختلف من بلدٍ لآخر وسيذكر فيما يأتي بعضٌ منها:

  • يتبادل الأمريكيون بطاقات المعايدة والهدايا الّتي غالبا ًما تكون علبةً من الشّوكولاتة.
  • يتناول الإيطاليّون العشاء خارج المنزل ويتبادلون الهدايا والورود الحمراء احتفالاً بهذا اليوم.
  • في الدّنمارك يقوم المتحابّون بتبادل الورود البيضاء فهي تعبّر عن الحبّ الحقيقيّ العظيم.
  • في الأرجنيتن لا يحتفل السّكان بيوم عيد الحب بل بأسبوع عيد الحب حيث تمتدّ احتفالاتهم لسبعة أيّام ٍمتتالية.
  • في أمريكا الشّماليّة يكون الاحتفال عن طريق تبادل قطعٍ من الاكسسوارات المصنوعة من الذّهب الخالص أو أيّ شيءٍ آخر ذهبيّ.
  • يعتني الرّجال في اليابان وكوريا بنسائهم وحبيباتهم تعبيراً عن حبّهم واحتفالاً بهذا اليوم حيث يقدّمون لهم الرّعاية والعناية الفائقة.
  • وهناك الكثير من العادات لكثيرٍ من البلدان الّتي تحتفل في هذا العيد عيد الحب.

شاهد أيضًا: اجمل كلام عن الحب والعشق الحقيقي الصادق

حقائق عن عيد الحب

قصة عيد الحب الحقيقية كانت عنوان هذا المقال وقد ذكرت فيما سبق ولكن فيما سيأتي ستذكر بعضٌ من الحقائق الّتي لا يعلمها كثيرٌ من النّاس عن عيد الحبّ وعمّا يحدث في هذا اليوم الّذي يعدّ يوماً عالميّاً للاحتفال والتّغنّي بالحب ومن هذه الحقائق:

  • حسب بعض الإحصائيات أنّه يتمّ بيع ما يعادل خمسين مليون وردةً حمراء.
  • الهدايا المتبادلة في يوم الحب ثلاثةً وسبعين بالمئة مهداة ًمن الرّجال إلى النّساء.
  • يعدّ شهر شباط أكثر شهرٍ محبوبٍ ومفضّلٍ بين الأشهر حيث يختاره الكثيرون لعقد القران وإعلان الارتباط.
  • اعتبر النّاس في القدم أنّ  الطّماطم الحمراء هي رمز الحبّ القوي ثمّ بدأ هذا الاعتقاد بالاختفاء مع حلول عام 1920.
  • أكثر ما يخيّب أمل الرّجال في عيد الحبّ أن تهديهم شريكاتهم باقة ًمن الورود الحمراء أمّا بالنّسبة للنّساء أن تكون الهدية بطاقة اشتراك في النّادي الرّياضي.
  • متوسّط ما ينفقه الرّجل لشراء هديّةٍ لشريكته هو 158 دولاراً أمّا النّساء فلا يتعدّى متوسّط نفقتهم للمال في سبيل شراء هديّةٍ للشّريك 75 دولاراً.

قصة عيد الحب الحقيقية مقالٌ تحدّث عن تعريف الحبّ وحقيقته كما تحدّث عن عيد الحب وذكر قصة عيد الحب الحقيقية  ورموز عيد الحب والعادات المتبعة في عيد الحب كما جاء فيه بعضٌ من حقائق عيد الحب.

المراجع

  1. ^olrl.org , Story of St. Valentine , 12/02/2021

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *