كلام عن الله جميل وقصير

كتابة أيوب شامية -
كلام عن الله جميل وقصير

كلام عن الله جميل وقصير هو ما سيتناوله هذا المقال، فالله تبارك وتعالى هو الإله الواحد الأحد، وحده من يستحقّ الثّناء والتقديس والحبّ الخالص والإخلاص، وهو الّذي يتسحقّ التّمجيد والتّعظيم دون غيره، ومن عبده وعظّمه وقدّسه نال من الخيرات أعظمها، وموقع محتويات أروع وأجمل الكلام في حبّ الله سبحانه وتعالى.

حب الله سبحانه وتعالى

إنّ محبة الله سبحانه وتعالى هي المنزلة التي يتنافس عليها المتنافسون، ويتفانى عليها المحبون، ويتروّح بروح نسيمها العابدون، ومحبة الله هي قوت القلوب، وغذاء الأرواح، وقرّة العيون، وهي الحياة التي من يحرمها فهو من الأموات، وهي الفوز الذي إذا فقده العبد فهو في بحار الظلمات، والمحبة من الصفات الاختيارية الثابتة في الكتاب والسنة، وإجماع السلف، كرضاه وغضبه وفرحته بتوبة عبده، ومحبة الله لعباده لا تشبه أيّ نوعٍ من المحبة بين الخلق، ومن أسمائه سبحانه الودود والذي يعني أنه المحب لعباده جلّ جلاله.[1]

شاهد أيضًا: محبة الله تعالى من العبادات الظاهرة

كلام عن الله جميل وقصير

إنّ الحبّ الخالص لله سبحانه وتعالى هو السّبيل لدخول الجنّة يوم القيامة، فعندما يحبّ العبد ربّه تبارك وتعالى، يطيعه ويقوم بما أمره به، ويبتعد عمّا نهاه عنه، وسيتمّ عرض أجمل وأروع كلام عن الله تبارك وتعالى جميل وقصير:

  • هو الله تعالى الّذي أنار أبصارنا وبصائرنا بنور هدايته، وأنزل علينا من رحماته، وأنعم علينا بنعمٍ لا تعدّ ولا تُحصى، فاشكروه يزدكم منها، واعبدوه ليدخلكم جنّاته ويعفُ عنكم ويكرمكم، هو أكرم الأكرمين.
  • سبّحوا الله تعالى وناجوه وادعوه في السّراء والضّراء، فهو مجيب الدعوات الذي يسخر لعباده جميع النّعم، ادعوه ليكن معكم في الشدة والرخاء، لينجّيكم من الظلمات ويعينكم للوصول إلى النور.
  • يا ربّ العالمين، يا أرحم الراحمين، يا أكرم الأكرمين، يا حيّ يا قيّوم، تقدس اسمك، وتعالى جدك، وتباركت صفاتك، ولا إله غيرك، سبحانك عمّا يصف الظالمون.

شاهد أيضًا: ما علاقة العبادة بالإيمان

عبارات عن حب الله

حب الله تعالى يجب أن يتأصل في قلب كلّ مؤمنٍ وأن يصبو فوق أي حب آخر في قلبه، فالله تعالى هو الإله الخالق المصور الذي أنار قلب عبده بالهداية والإسلام والإيمان، وإليكم عبارات عن حب الله تعالى:

  • إذا تكالبت عليك مصاعب الحياة، وأغرقك الهم والحزن فلا تيأس، بل قم وارفع يديك لله تعالى فهو الذي لن يضيعك.
  • لا تطلب العون ولا القوة من الصاحب أو الأخ أو الأب، ولكن اطلبه من صاحب القوة المتين الذي لا يضعف، هو الله تعالى القوي المعين.
  • يا رب ارزقني حبّك وحبّ من يحبّك، وحبّ نبيّك، اللهم لا تدع حب العباد والشهوات يطغى على حبك العظيم، آمين.
  • لا تعلّق قلبك إلا بالله تبارك وتعالى، فكلّ شيءٍ فانٍ في هذه الدنيا، وهو وحده الباقي الذي لا يفنى ولا يموت.

كلمات عن حب الله

فيما يأتي سنتعرف على أحلى وأفضل كلمات عن حب الله جلّ وعلا:

  • اللهمّ يا قريب يا مجيب، أنت عالمٌ بحالي ففرّج عنّي برحمتك يا رحمن الدّنيا ورحيم الآخرة، اللهم ارزقني حبّك العظيم، ورؤية وجهك الكريم، آمين.
  • اللهم قد كثرت الذنوب ولا ملجأ لي إلا أنت، اللهم اعفُ عني واغفر لي وارحمني، وطهرني من ذنوبي، إنك أنت أرحم الراحمين.
  • يا رب العالمين يا من أحسنت كل شيءٍ خلقته وصورته، يا من رفت السماء بلا عمد، ارزقنا رؤية وجهك الكريم، وارحمنا يا صاحب السلطان العظيم، آمين.

أجمل الكلام في حب الله

على كلّ مسلم أن يجعل حبّ الله في قلبه وجوارحه، فحب الله هو الحبّ الجميل الصادق الذي لا ينتهي ولا ينطفئ، وبعد ما تمّ تقديمه من كلام عن الله جميل وقصير، فسيتمّ فيما يأتي المرور على أجمل الكلام في حب الله:

  • إذا ما الشدائد أقبلت بجنودها والدهر من بعد المسرة أوجعك، لا ترج شيئًا من أخٍ أو صاحبٍ أرأيت ظلك في الظلام مشى معك، وارفع يديك إلى السماء ففوقها ربٌّ إذا ناديته ما ضيعك.
  • كلما زاد حب الله في قلب المسلم كلما صغرت الدنيا في عينه، وعلى المرء عدم تعليق سعادته بغير الله، فالحبيب يجفو والقريب يرحل، والأحياء تموت والمال يختفي، والصحة تزول، ولا بقاء إلا للحي القيوم.
  • إنّ محبة الله من نعم الله على عباده، وفقدها نقمةٌ وضياع، والقرب من الله أنسٌ ومسرة، والبعد عنه خيبةٌ وحسرة.

شاهد أيضًا: ما العلاقة بين محبة الله ومحبة النبي

كلام جميل عن حمد الله

إنّ الله سبحانه وتعالى هو المتفضل على عباده، وهو وحده من يستحق الشكر والحمد والثناء، ولذلك كلام سيتمّ المرور على كلام جميل عن حمد الله:

  • من رضي بالله ربًا فقد رضي بالله الذي له الحمد وله المجد كلّه، وله الجمال في ذاته وصفاته، وفي أسمائه وأفعاله، فكلّ مسلمٍ عليه أن يحمد الله وأن يخبت قلبه بحب الله وتعظيمه.
  • إنّ كل النعم التي ينالها العبد هي من جميل أفعال الله تعالى، وكلّ كربةٍ كشفها الله تعالى عنه فهي من جميل أفعاله سبحانه، وكلّ مصيبةٍ درأها عنه فهي من منّته على عبده، فعلى العبد أن يحاول إحاطة نعم الله تعالى بحمده وشكره.
  • على المرء أن ينظر لقبيح ما أصابه ويحمد الله، وليوقن أنّ حسن ظنه بالله سيفتح له أبوابًا من الجمال، وليحرص على لهج لسانه بحمد الله والثناء عليه.

كلام عن رحمة الله

إنّ الله محبٌّ لعباده عطوفٌ عليهم رحيمٌ بهم، ومن أسمائه الرحمن الرحيم، وبعد أن تم تقديم كلام عن الله جميل وقصير، سيتم تسليط الضوء على كلام عن رحمة الله، فيما يأتي:

  • “إنَّ لله مائة رحمة، أنزل منها رَحمةً واحدة بين الجنِّ والإنس والبهائم والهوام، فبِها يتعاطفون، وبها يتراحَمون، وبها تعطف الوحشُ على ولدها، وأخَّر الله تسعًا وتسعين رحمة يَرحم بها عبادَه يوم القيامة”.
  • ” لمَّا قضى الله الخلقَ كتب كتابًا، فهو عنده فوق عرشه: إنَّ رحمتي سبقَت غضبي”.
  • إنّ رحمة الله قد وسعت كلّ شيء، وهو لطيفٌ بعباده، وقد أمر عباده سبحانه أن يرحموا المساكين، وأن يرحموا الضعفاء، فقد كتب على نفسه الرّحمة، وكتبها على خلقه.

أجمل ما قيل عن الحب في الله

إنّ الله سبحانه وتعالى خلق الناس وجعلهم شعوبًا وقبائل ليتعارفوا، وجعل لهم المحبّة بينهم فيه، فيحبّ العبد أخاه في الله ويبغضه في الله، ومع كلام عن الله جميل وقصير، سيتمّ تقديم أجمل ما قيل عن الحب في الله:

  • إنّ الحب في الله عاطفةٌ قلبية تتوجه لمن توافرت فيه أسباب الحب في الله، والتي هي طاعة الله والالتزام بدينه واستقامته، ولهذا الحب أجرٌ عظيم.
  • إذا سافر المحب للقاء حبيبه في الله ركبت معه جنود الحبّ في سفره، فكان الحب في طليعة القافلة، والرجاء يحدو بالمطي، والشوق يسوقها، والخوف يجمعها على الطريق، فإذا شارف قدوم بلد الوصل خرجت جنود الحب تقادم الحبيب باللقاء.
  • إنّ المسلم يحبّ وينصر إخوانه المؤمنين، وهي عبادةٌ يتقرّب بها المسلم من الله، والعبادة لا أجل لها من دون الموت، فالمحبة في الله تستمر مع أهل الإيمان إلى الموت.
  • إنّ الحب والمودة اللذان يكونان بسبب الموالاة في الله والحب فيه، يكونان دائمين، أما الحب والمودة لغرض دنيوي فهما زائلان بزوال الغرض.

شاهد أيضًا: من اسباب محبة الله للمؤمن

الأسباب الجالبة لمحبة الله

ذكر أهل العلم عند قولهم كلام عن الله جميب وقصير، أنّ الأسباب التي تجلب حب الله هي ما يأتي:

  • قراءة القرآن والتدبر لآياته وفهم معانيه والعمل بأحكامه.
  • أن يقوم العبد المسلم بالتقرب إلى الله بالنوافل بعد أدائه الفرائض.
  • المداومة على ذكر الله بكل حالٍ وفي كلّ زمانٍ ومكان، باللسان والقلب، والعمل والحال.
  • أن يؤثر ما يحبّه الله على ما تحبّه نفسه وتهواه، وأن يحب العبد ما يحبّه الله ويكره ما يكرره.
  • معرفة المسلم لأسماء الله الحسنى وحفظها بعقله وقلبه، وفهم معانيها والإيمان بها جميعها.
  • حمد الله على نعمه وبره وإحسانه، والتفكر بما أنعم على عباده، وأعظمها الهداية للإسلام.
  • انكسار العبد وقلبه بين يدي ربه، فمشاهدة المنة توجب له المحبة والشكر لولي النعمة، فلا يرى العبد لنفسه مقامًا ولا حالًا ولا سببا يتعلق به إلا الله سبحانه.
  • الاختلاء والصلاة والركوع والسجود وتلاوة القرآن والاستغفار والتوبة وذلك في وقت التنزل الإلهي إلى السماء الدنيا.
  • مجالسة الصالحين والمحبين الصادقين، والتقاط أطايب ثمرات كلامهم، ومباعدة كلّ سبب يحول بين القلب وبين الله سبحانه وتعالى.

إلى هنا نكون قد وصلنا لختام مقال كلام عن الله جميل وقصير والذي عرف محبّة الله وقدّم با قة من أجمل الكلمات والعبارات عن حبّ الله وعن الحب في الله، وأجمل ما قيل عن رحمة الله وحمده، وختم بذكر الأسباب الجالبة لحبّ الله سبحانه.

المراجع

  1. ^ islamweb.net , معنى حب الله سبحانه وتعالى للعباد , 17/01/2022
214 مشاهدة