كلية المسجد النبوي الشريف .. ونظام الدراسة في كلية المسجد النبوي الشريف

كتابة دانا تيسير - آخر تحديث: 27 أكتوبر 2020 , 20:10
كلية المسجد النبوي الشريف .. ونظام الدراسة في كلية المسجد النبوي الشريف

تقع كلية المسجد النبوي الشريف داخل المدينة المنورة، وتحديدًا داخل أروقة المسجد النبوي الشريف، وقد تم إنشاء هذه الكلية بأقسامها المتنوعة لتكون منارة للعلم الشرعي الذي ينبعث من الحرم النبوي الشريف لينير العالم الإسلامي أجمع، وذلك من خلال توظيف أحدث التقنيات المتبعة ومواكبة جميع متطلبات العصر للنهوض بتعليم الشريعة الإسلامية، وتقديم أفضل المخرجات للمجتمع.

كلية المسجد النبوي الشريف

تعد كلية المسجد النبوي كلية علمية شرعية بدأت أعمالها في (1431/10/16)هـ الذي يوافق (2010/9/25م)، وتقع الكلية داخل أروقة المسجد النبوي الشريف؛ بحيث يُمكن للطلبة الحاصلين على الشهادة الثانوية العامة اكمال دراستهم الجامعية في واحد من أقسامها، من غير اشتراط عمر معينة للطالب. وتضم الكلية خمسة أقسام تمنح درجة الإجازة العالية ( البكالوريوس ) في ما يأتي: [1]

قسم الشّريعــة

وتقدم العناية بالفقه الإسلامي وأصوله، بالاضافة إلى تأهيل المختصين في الفقه ومجالاته؛ حتى يتم تطبيقها على الواقع للمساعدة في خدمة المجتمع المحلي والعالمي، ويمكن لكلا الجنسين التسجيل في هذا القسم.[1]

قسم القرآن الكريم وعلومه

هذا القسم للطلاب الذكور فقط، وهدفها العناية بكتاب الله سبحانه وتعالى من ناحية الحفظ والتفسير، بالإضافة إلى تأهيل طلبة  متمكنين في القرآن وعلومه، والإلمام في مجال العلوم الشرعية من أجل خدمة المجتمع المحلي والعالمي.[1]

قسم السنة وعلومها

هذا القسم للطلاب الذكور فقط، ويهدف إلى العناية بالسنة النبوية وعلومها، والمحافظة عليها، وخدمتها، وتأهيل العلماء المتمكنين في السنة النبوية وما يتعلق بها من علوم، بالإضافة إلى الإلمام بالعلوم الشرعية لخدمة المجتمع المحلي والعالمي.[1]

قسم اللغة العربية

ويحمل هذا القسم رسالة العناية بلغة القرآن الكريم وآدابها، وتأهيل المختصين في اللغة العربية وآدابها وعلومها بما يضمن خدمة المجتمع المحلي والعالمي.[1]

قسم العقيدة

ويهدف إلى العناية بالعقيدة الصحيحة، وتوضيح بطلان العقائد المنحرفة، بالإضافة إلى تأهيل علماء مختصين في الدعوة إلى الله، ونشر الصورة الصحيحة للعقيدة الوسطية خدمة للمجتمع المحلي والعالمي.[1]

أهداف كلية المسجد النبوي الشريف

تعد كلية المسجد النبوي الشريف منارة علمية رائدة، ومرجع أصيل في التعليم الشرعي، الذي يقدم مخرجات متميزة؛ حيث تسعى الكلية إلى تقديم علم شرعي أكاديمي متميز في المسجد النبوي، عن طريق الكفاءات العلمية، وتوظيف تقنيات التعليم الحديثة، وتفعيل الشراكات المؤسسية والمجتمعية، خدمة لطلبة العلم والمجتمع. وتتمثل أهداف الكلية بما يأتي:[2]

  • إعمار المسجد النبوي بدروس العلم.
  • إعداد طلبة مختصين في العلوم الشرعية والعلوم العربية.
  • تبليغ رسالة الإسلام ترسيخًا لمنهج الوسطية والإعتدال.
  • الحرص على خدمة المجتمع الإسلامي من خلال نشر العلم والثقافة .
  • غرس الاخوة والأخلاق والآداب الشرعية وتنميتها.
  • تنمية الروابط العلمية والثقافية بالجامعات والهيئات العلمية.

نظام الدراسة في كلية المسجد النبوي الشريف

تعتمد الدراسة في الكلية على نظام المستويات؛ حيث يقسم العام الدراسي إلى فصلين رئيسيين، بالإضافة إلى الفصل الدراسي الصيفي، على أن يتم احتساب مدته بنصف مدة الفصل الرئيس، ويتم توزيع متطلبات التخرج لنيل الدرجة العلمية إلى مستويات حسب الخطة الدراسية التي تم الإقرار عليها من المجلس التعليمي. وهناك مجموعة من الأسس المتبعة كما يأتي:[3]

  • يلتزم الطلاب بالدراسة وفق الخطة الدراسية الرئيسة،  وتسجل المقررات لهم تلقائيًا.
  • إذا حصل الطالب على رسوب أو حرمان في ثلاث مقررات فأقل يحق له دخول اختبار الدور الثاني، فإن لم ينجح أعاد دراسة المقررات التي رسب فيها من دون إضافة مقررات أخرى.
  • إذا حصل الطالب على رسوب أو حرمان لأربع مقررات فأكثر؛ فإنه يعيد دراسة المقررات التي رسب أو حُرم فيها من دون إضافة مقررات أخرى.
  • لا يجوز للطالب أن يدرس المستوى الذي يلي المستوى الذي تعثر فيه إلى أن يجتاز جميع مقررات المستوى الذي تعثر فيه وينجح فيها جميعها.
  • إذا انخفض المعدل التراكمي للطالب خلال أي فصل عن (2) من (5)، سوف يوجه له إنذار أكاديمي.
  • المقرر الذي يمتحن فيه الطالب دور ثانٍ أو يعيد دراسته يتم رصده له كمقرر جديد في المستوى نفسه؛ حيث تحسب ساعاته ودرجاته في المعدل كما هي.

التعليم في كلية المسجد النبوي الشريف في ظل جائحة كورونا

لقد أعلنت وكالة الرئاسة العامة لشؤون المسجد النبوي التي تتمثل في كلية المسجد النبوي عن بدء الدراسة عن بعد بسبب الظروف الصحية، وذلك عملًا بتوجيه الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي وهو الشيخ الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبد العزيز السديس، من خلال اعتماد آلية العودة إلى الدراسة عن بعد في الأسابيع السبعة الأولى في الفصل الدراسي الأول للعام 1442هـ لمعهدي وكليتي الحرمين الشريفين.[4]

ووضح عميد كلية المسجد النبوي أن وحدة التقنية في الكلية قد أعدت نظامًا تفاعليًا من خلال موقع خدمات الطلاب، من أجل ضمان استمرار التعليم في الكلية وفقًا للظروف الراهنة، وذلك بدعم من وكالة الرئاسة العامة لشؤون المسجد النبوي، موضحًا أن النظام يسمح للطالب باستعراض جدوله الدراسي، من خلال تزويده بروابط البث المباشر للمحاضرات، عبر صفوف افتراضية في برنامج “زوم“، كما يتميز النظام بأنه نظام تفاعلي المدرس والطالب؛ حيث يمكن المدرس من تقديم المادة من خلال البث المباشر داخل فصل افتراضي تفاعلي، كما يستطيع استقبال استفسارات الطلاب لإيضاح ما يشكل عليهم من المسائل وتكليفهم بالواجبات ورصد الحضور والغياب.[4]

بينّا فيما سبق مجموعة من المعلومات التي تخص كلية المسجد النبوي الشريف، وأقسامه الرئيسة وما يهدف كل قسم للوصول إليه من خدمة المجتمع والعالم، بالإضافة إلى بيان أفضل الاجراءات المتبعة فيها في ظل جائحة كورونا.

المراجع

  1. ^ gph.edu.sa , عن الكلية , 27/10/2020
  2. ^ gph.edu.sa , الرؤية والرسالة والأهداف , 27/10/2020
  3. ^ gph.edu.sa , اللوائح والأنظمة , 27/10/2020
  4. ^ wmn.gov.sa , وكالة شؤون المسجد النبوي تعلن بدء الدراسة عن بعد في كلية المسجد النبوي. , 27/10/2020
188 مشاهدة