كم عدد أسماء سورة الفاتحة

كتابة ريم بركات - آخر تحديث: 30 مايو 2020 , 14:05
كم عدد أسماء سورة الفاتحة

كم عدد أسماء سورة الفاتحة أم الكتاب، والذي يعد من أهم الأسئلة التي يهتم بها كثير من المسلمين، المهتمون بأمور الإسلام، وذلك لأن هذه السورة اُطلق عليها العديد من الأسماء، وذلك لأن فضل سورة الفاتحة عظيم، كما أنها تحمل العديد من المضامين التي انفردت بها عن غيرها من السور، ويتوقف على قراءتها كثير من الأمور الدينية، كما ورد عن النبي عدة أحاديث عن فضل سورة الفاتحة وأسرارها.

فضل سورة الفاتحة

  • تعد من أعظم السور القرآنية، وذلك لأنها تشتمل على العديد من المعاني العظيمة، كما أنها لم يرد بأي من الكتب السماوية ما هو أفضل منها.
  • أطلق عليها العلماء العديد من الأسماء، حتى بات الكثيرين يتسائلون كم عدد أسماء سورة الفاتحة مما يوضح فضلها، ويبين عظيم وشرف مكانتها.
  • تضم السورة للعديد من المعاني القرآنية، التي لها علاقة بالأحكام والتوحيد والربوبية، وكذلك تضم لمعاني أحكام الجزاء.
  • تعد من أهم شروط صحة الصلاة، حيث يتم قراءتها في كل ركعة، ولا تُقبل الصلاة إلا بقرائتها.
  • يتحقق في قراءتها حالة من المناجاة بين العبد وبين رب العباد.
  • تشتمل السورة على أفضل الأدعية، وهو طلب الهداية للصراط المستقيم.
  • تستخدم في رقية المرضى، وذلك لأن فيها شفاء للناس، كما أن النبي الكريم قد أقر الرقية بسورة الفاتحة.
  • تضم السورة لآداب الدعاء، وهو البدء بحمد الله وتمجيده وثنائه، ثم إفراد العبودية له، والتضرع له دون سواه، ثم الدعاء إلى الله بما يشاء العبد.

للتعرف على فضل سورة الفاتحة بالتفصيل من خلال المقال التالي: فضل سورة الفاتحة

أحاديث عن فضل سورة الفاتحة

هناك العديد من الفضائل التي ذُكرت في الأحاديث النبوية، والتي تشير إلى فوائد وفضل سورة الفاتحة، ومنها ما يلي:

  • قال رسول الله- صلّى الله عليه وسلّم-: (لَأُعَلِّمَنَّكَ سُورَةً هي أعْظَمُ سُورَةٍ في القُرْآنِ، قالَ: الحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ العالَمِينَ هي السَّبْعُ المَثانِي، والقُرْآنُ العَظِيمُ الذي أُوتِيتُهُ)،

  • قال الرسول -عليه الصلاة والسلام-: (والذي نفْسي بيَدِه، ما أُنزِلَ في التوراةِ، ولا في الإنجيلِ، ولا في الزَّبورِ، ولا في الفُرقانِ مِثلُها)

  • وقال رسول الله: (كلُّ صلاةٍ لا يُقرَأُ فيها بفاتحةِ الكِتابِ فهي خِداجٌ كلُّ صَلاةٍ لا يُقرَأُ فيها بفاتحةِ الكِتابِ فهي خِداجٌ كلُّ صلاةٍ لا يُقرَأُ فيها بفاتحةِ الكِتابِ فهي خداجٌ)

كم عدد أسماء سورة الفاتحة

هناك العديد من الأسماء التي أطلقها علماء الدين على سورة الفاتحة، بعض منها اسماء توفيقية وبعض منها أسماء اجتهادية، ولعل كثرة أسماء هذه السورة من أهم الأدلة على مكانتها العظيمة بالقرآن.

ولكن يظل اسم سورة الفاتحة هو أسمها الرئيسي، وبحسب ما أشار إليه ابن عاشور، بأن الأسماء المُثبتة بالسنة الصحيحة هي السبع مثاني وأم الكتاب وكذلك فاتحة الكتاب وأم القرآن، وهذه الأسماء ما تُعرف باسم الأسماء التوفيقية.

  • أما عن الأسماء الاجتهاية، فهي سورة النور وسورة الصلاة، والكافية والشافية، وسورة الشكر وسورة المناجاة، وسورة الدعاء وسورة الحمد، وبعد أن عرضنا كم عدد أسماء سورة الفاتحة إليكم أسباب تقسيمها لأسماء توفيقية وأسماء اجتهادية.
  • أما عن الأسماء التوفيقية، فهي الأسماء التي قد ثبتت عن النبي الكريم، وتحمل هذه الأسماء دلالة على شرفها، أما الأسماء الاجتهادية فهي الأسماء التي لم ترد عن النبي، بل جاءت عن الصحابة والتابعين وبعض العلماء والمفسرين.

سبب تسمية سورة الفاتحة بالسبع المثاني

يعد اسم السبع المثاني التي تطلق على سورة الفاتحة، أحد الأسماء التوفيقية التي وصلت إلينا عن النبي الكريم، أما عن اجابة التسائل لماذا سميت سورة الفاتحة بالسبع المثاني فهي كالاتي:

  • تضم سورة الفاتحة لسبع آيات فقط، وهناك اختلاف في التفسيرات بشأن المثاني، حيث يقول البعض أن سبب تسميتها كذلك هو أنها تُقرأ في كل صلاة، ثم بعد ذلك تُثنى بسورة أخرى.
  • يرجح بعض العلماء أن السبب في هذا الاسم، هو لنزول السورة مرتين، مرة بمكة ومرة بالمدينة.
  • يرى البعض أن السبب هو اجتماع بلاغة معاني الكلم وفصاحة المثاني في هذه السورة.
  • يُقال أن السبب هو بداية القراءة بها في كل صلاة، وكذلك لأنها يُفتح بها القرآن الكريم.
  • يُقال لأن السورة قد نزلت من السماء، وكُتبت باللوح المحفوظ.

اقرأ أيضًا: سورة الفاتحة مكتوبة

تناولنا بمقالنا هذا، كم عدد أسماء سورة الفاتحة أم الكتاب، أو كما تُعرف باسم السبع المثاني، ووضحنا أسباب تسميتها بهذا الاسم، كما تناولنا فضل السورة، وعدد من الأحاديث الشريفة لبيان فضلها.

918 مشاهدة