كم نوع لداء السكري .. أنواع داء السكري وطرق الوقاية منه

كتابة أسماء - آخر تحديث: 8 نوفمبر 2020 , 23:11
كم نوع لداء السكري .. أنواع داء السكري وطرق الوقاية منه

تُجيب الفقرات الآتية عن سؤال كم نوع لداء السكري وهي في الواقع ليست نوعين فقط، وإنّما 10 أنواع، لكنّ أكثرها انتشارًا النوعين الأول والثاني وسكري الحمل، بالإضافة إلى تعريف مرض السكري وتوضيح سبب حدوثه، وعن أخطر مضاعفات مرض السكري وطرق الوقاية منه.

تعريف داء السكري

مرض السكري هو ارتفاع مستويات السكر (الغلوكوز) في الدم للغاية، ويأتي من الأطعمة، لكنّه لا يحدث عند ازدياد مستويات السكر في الدم فقط، بل عندما لا يُنتج الجسم ما يكفي من الأنسولين، وهنا تكون الإصابة بالسكري من النّوع الأول، أو أنّ الجسم لا يستعمل الأنسولين الذي يُنتجه كما يجب، فيبقى الجلوكوز الدم، وهذا يُسبّب الإصابة بالسكري من النوع الثاني، ومع الوقت يمكن أن يؤدّي تراكم الكثير من الجلوكوز في الدم إلى مشاكل خطيرة، تضرُّ العيون والقلب والأعصاب والكليتين.[1]

كم نوع لداء السكري

هناك ثلاثة أنواع رئيسيّة من السكري وهي:[2]

  • مرض السكر النوع الأول: يُعتقد أن مرض السكري من النّوع الأول أحد أمراض المناعة الذّاتيّة، أي أنّ الجهاز المناعيّ يهاجم عن طريق الخطأ خلايا بيتا في البنكرياس (المُنتِجة للأنسولين)، مُسبّبًا لها ضررًا دائمًا، والسّبب الرّئيسيّ للإصابة به الوراثة.
  • داء السكري من النوع الثاني: يبدأ مرض السكري من النوع الثاني بمقاومة الأنسولين، أي أنّ الجسم لا يستطيع استخدام الأنسولين بكفاءة؛ لهذا يُنتِج البنكرياس المزيد من الأنسولين، ليواكب الطّلب المتزايد عليه، ثمّ ينخفض ​​إنتاج الأنسولين، ممّا يؤدّي إلى ارتفاع نسبة السّكّر في الدّم، وممّا يزيد من احتماليّة الإصابة به، السّمنة والوراثة.
  • سكري الحمل: ينتج سكري الحمل بسبب هرمونات الأنسولين التي تُفرز أثناء الحمل، ويختفي بعد الولادة تمامًا.

أنواع داء السكري الأخرى

يوجد العديد من أنواع مرض السكري غير النّوعين الأول والثاني وسكر الحمل، وهي:[3]

  • سكري الشباب النّاضجين (MODY): هو شكل نادر من داء السكري يختلف عن النّوعين الأول والثّاني، وينتشر بقوّة في العائلات؛ لأنّه يحدث بسبب طفرة في جين واحد، وإذا كان أحد الوالدين مصابًا بهذه الطّفرة، فإنّ أيًّا من أطفالهم لديه فرصة بنسبة 50% في أن يرثها منه، وعند بلوغه سنّ 25، ستظهر عليه الأعراض، مهما كانت طبيعة جسمه وأسلوب حياته.
  • سكري حديثي الولادة: هو شكل من أشكال داء السكري يظهر دون سنّ ستّة أشهر، وهو ليس شبيهًا بالسكر من النوع الأول؛ إذ إنّ ليس من أمراض المناعة الذّاتيّة.
  • متلازمة ولفرام: اضطراب وراثيّ نادر، يُعرف باسم متلازمة شواخمان دايموند، ومن أعراضها (السكري، السكري الكاذب، ضمور البصر، الصّمم).
  • متلازمة ألستروم: متلازمة ألستروم هي متلازمة نادرة وراثيّة لها عدد من السّمات المشتركة مع السكري.
  • سكري المناعة الذّاتيّة الكامن عند البالغين (LADA): هو نوع ممتدٌّ من النّوع الأول والثاني من مرض السكري.
  • السكري من النوع الثّالث سي: هو نوع من داء السكري يتطوّر عندما يتسبّب مرض آخر في تلف البنكرياس، مثل سرطان البنكرياس، والتهاب البنكرياس، والتليف الكيسي، أو داء ترسب الأصبغة الدّمويّة.
  • داء السكري الناجم عن الستيرويد: قد يُصاب بالسكري المُدمنون على المنشّطات وهو أكثر شيوعًا لدى الأشخاص المعرّضين لخطر الإصابة بمرض السكري من النّوع الثّاني.

اخطر أنواع داء السكري

داء السكري خطير على المدى البعيد دائمًا، ويمكن أن ترتبط المضاعفات الحادّة (المفاجئة) من كلا نوعيه (الأوّل والثّاني) إلى العديد من المضاعفات، ومنها:[4]

  • الحماض الكيتوني السكري أو غيبوبة فرط الأسمولية، وهي حالة تُهدّد الحياة، تحدث عند ارتفاع مستويات السكر في الدم بشدّة، بسبب نقص الأنسولين.
  • انخفاض مستويات السكر في الدم بشكل غير طبيعي بسبب الإفراط في الأنسولين أو الأدوية الأخرى الخافضة للجلوكوز.
  • تلف الأوعية الدّموية (مرض الأوعية الدّمويّة الدّقيقة) والتي تشمل العينين، والكلى، والأعصاب، وأمراض الأوعية الدّمويّة الكبيرة التي تشمل القلب، وتسريع تصلّب الشّرايين، ممّا يؤدّي إلى الذّبحة الصّدريّة أو النّوبة القلبيّة، أو السّكتة الدّماغيّة، أو ألم في الأطراف السّفليّة، بسبب عدم وصول الدّم إليها.

طرق الوقاية من داء السكري

يمكن الوقاية أو تأخير الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، إذا كان الشّخص معرّضًا له، عن طريق:[5]

  • فقدان الوزن والحفاظ عليه مثاليًّا.
  • اتّباع خطّة أكل صحّيّة، مثل تقليل السّعرات الحراريّة، ويجب أن يحتوي النّظام الغذائيّ أجزاءً صغيرة من الدّهون وسكّر أقلّ.
  • ممارسة التّمارين الرّياضيّة بانتظام؛ لأنّ أحد فوائدها خفض مستويات السكر في الدم.
  • الإقلاع عن التّدخين.

تحدّث الفقرات السّابقة عن كم نوع لمرض السكري وهي عديدة، لكنّ جميعها تشترك في الأعراض الرّئيسيّة، وهي العطش، وتكرار التّبوّل، والحاجة إلى الماء دائمًا، ويمكن الوقاية من امراض السكري النّاتجة عن العوامل البيئيّة، مثل أسلوب الحياة غير الصّحّيّ، أو بسبب السّمنة، وحاليًّا لا يوجد علاج لمرض السكري والأدوية الموجودة للتّحكّم في مستوى السكر في الدّم.

المراجع

  1. ^ medlineplus , Diabetes , 8-11-2020
  2. ^ healthline , What Are the Different Types of Diabetes? , 8-11-2020
  3. ^ diabetes , other types of diabetes , 8-11-2020
  4. ^ medicinenet , Type 1 vs. Type 2 Diabetes: Which One Is Worse? , 8-11-2020
  5. ^ medlineplus , How to Prevent Diabetes , 8-11-2020
625 مشاهدة