كيفية صلاة الاستخارة ووقتها

كتابة أيوب شامية - تاريخ الكتابة: 8 نوفمبر 2020 , 12:11 - آخر تحديث : 25 مارس 2021 , 17:03
كيفية صلاة الاستخارة ووقتها

كيفية صلاة الاستخارة ووقتها هو الموضوع الّذي سيتناوله هذا المقال، لكن قبل ذلك لابدّ من معرفة أنّ العبد دوماً بحاجة لرّبّه، فالله سبحانه وتعالى أمر عباده بدعائه ودعوته، فالدّعاء رأس العبادة وقد كان النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم يُكثر من الدّعاء لما يعلم مافي الدّعاء من خير، وكان النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم يدعو في كلّ الأمور الدّنيويّة وأمور الآخرة، كأن يستعيذ من الفقر والفاقة والذّل وغلبة الدّيَن وقهر الرّجال، فللعبد أن يسأل الله ما شاء من الأمور المباحة، وعلى العبد أن يلحّ في الدّعاء والطّلب من الله سبحانه فإنّه سبحانه وتعالى يحبّ العبد اللحوح، ولا ينبغي للعبد أن يكون حييّاً من الله في الدّعاء لكنّه يستحي من الله أن يراه على ذنبٍ أو معصيةٍ والعياذ بالله، فالإنسان لا ينبغي أن يبتعد عن التّوكل على الله طرفة عينٍ فإنّه من يتوكل على الله فهو حسبه.[1]

اقرأ أيضاً: هل تجوز الاستخارة بالدعاء فقط؟

صلاة الاستخارة

إنّ حاجة العبد لرّبّه تتلخّص حتّى في أبسط الظّروف وأكبرها، فلو وقع في ضيقٍ طلب من الله الفرج، ولو أصابه مكروهٌ طلب العبد من الله السّلامة، ولو أصابته مصيبةٌ التجأ إلى الله واحتمى بحماه، ولو احتار بين أمرين أيّهما خيرٌ له استخار الله فيهما وهنا كانت صلاة الاستخارة،  فالاستخارة هي طلب المشورة في الخير، وصلاة الاستخارة تعني أن يسأل العبد ربّه سبحانه و تعالى أن يختار له الخير من الدّنيا والآخرة، وأن  يطلب توفيقه بين أمرين احتار بينهما أيّهما أفضل وأكثر خيراً له، فيسأل الله سبحانه وتعالى التّوفيق لأحسن الأمرين وأفضلهما له، ومن التجأ إلى الله فإن الله لا يضيع عبده جلّ سبحانه وتعالى في علاه.[2]

كيفية صلاة الاستخارة ووقتها

كيفية صلاة الاستخارة ووقتها من أشدّ الأمور التي قد يحتاجها المرء في حياته، وذلك لما في حياتنا من عقبات ومفترقات قد تودي بنا إلى الهاوية وقد تدفع بنا إلى أعالي السماء، والاستخارة الربّانيّة هي أفضل الحلول لدفع الشكوك بعيدًا والمضيّ قدمًا في طريقنا، وفيما سيأتي سيتمّ توضيح كيفية صلاة الاستخارة ووقتها .

كيفية صلاة الاستخارة

إنّ الله سبحانه وتعالى يحبّ أن يدعوه عباده ويلجأوا إليه، وأن يتوكلوا عليه في السّرّاء والضّرّاء، وأن يستخيروه في كلّ شؤونهم الكبيرة والصّغيرة، وبذلك كانت صلاة الاستخارة كسنّةٍ عن النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم، فما هي صلاة الاستخارة وما كيفية صلاة الاستخارة حيث كثيراً ما يتسائل النّاس عن صلاة الاستخارة وكيفيّتها، فالاستخارة تعني طلب الخير وطلب المعونة والمشورة من الله سبحانه وتعالى، وهي طلب الإنسان المسلم من ربّه سبحانه وتعالى أن يختار له الخير في دينه ودنياه، وصلاة الاستخارة سنّةٌ عن النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم لمن أراد الإقدام على أيّ أمر، فيقوم فيتوضأ ويصلّي ركعتان من غير فرضٍ يقرأ فيهما الفاتحة وما تيسر له من القرآن بخشوعٍ تامّ، ثمّ بعد الصّلاة يدعو الله سبحانه وتعالى بالدّعاء الّذي ورد عن النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم، ثمّ يمضي المسلم في حاجته فإن كانت خيراً له يسّرها الله سبحانه وتعالى عليه، وإن كان فيها شرّاً عليه فسيصرفها الله عنه.[3]

وقت صلاة الاستخارة

إنّ الدّعاء والتّضرّع إلى الله يكون بين العبد وربّه، فمتى يدعو المرء دعاء الاستخارة ويؤدي صلاتها؟ فكما ورد عن أهل العلم أنّ أفضل الأوقات للدّعاء هي الأوقات الّتي تكون فيها إجابة، ولأنّ الاستخارة هي طلب المشورة والمعونة والإرشاد من الله سبحانه وتعالى، فما هو وقت صلاة الاستخارة وهل حُدّد لها وقتاً معيّناً، كما ورد عن أهل العلم أنّه لا يوجد في الشّرع وقتٌ محدّدٌ لصلاة الاستخارة، ولكن كون صلاة الاستخارة تشتمل على الدّعاء فلعل أفضل وقتٍ لها، هو أحد الأوقات المعروفة الّتي تُستجاب فيها الدّعوة كثلث اللّيل الأخير، لأنّ ثلث اللّيل الأخير من أفضل أوقات إجابة الدّعوة، وإنّ صلاة الاستخارة مباحةٌ في كلّ وقتٍ إلّا أوقات النّهي كما ورد عن العلماء والله أعلم.[4]

اقرأ أيضاً: حكم دعاء الاستخارة دون صلاة

شروط صلاة الاستخارة

بعد الخوض في تفاصيل كيفية صلاة الاستخارة ووقتها لا بدّ من معرفة أنّ الإنسان المسلم دائماً ما يتعلّق قلبه بربّه يلجأ إليه في كلّ أحواله، يشكره ويحمده إذا أنعم عليه ويصبر ويحتسب أمره عنده إن ابتلاه، وإذا احتار في أمره لجأ إليه واستخاره حيث تكون الاستخارة بصلاة ركعتين من غير فرضٍ ودعاءٍ كما ورد عن النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم، وطلب الرّشاد والخيرة من الله سبحانه وبذلك تتمّ صلاة الاستخارة، لكنّ كثيراً من النّاس ما يتساءل عن شروط صلاة الاستخارة فما هي شروطها وهل لها شروط مخصّصة، إنّ صلاة الاستخارة وبما ورد عن أهل العلم و العلماء ليس لها شروطٌ مخصصّة، بل إنّ شروطها هي ذات الشّروط المعروفة للصّلاة العاديّة، كالطّهارة واستقبال القبلة وقيام أركان الصّلاة من تكبيرٍ وقيامٍ وسجودٍ وركوعٍ وخشوعٍ، فلم تنفرد صلاة الاستخارة بشروط ٍخاصّة ٍبها والله أعلم.[5]

دعاء الاستخارة

شرّع الله سبحانه وتعالى الاستخارة للمسلمين لأنّ العبد دائماً بحاجةٍ لربّه يلجأ إليه ويتوكّل عليه ويستنصره ويسترشده، فالاستخارة طلب العون والخير من الله وطلب الإرشاد لما فيه خيرٌ وإبعاد ما فيه شرٌ للعبد في الدّنيا والآخرة، والاستخارة تشتمل على الدّعاء بل هي تعتمد بشكلٍ كبيرٍ على الدّعاء إضافةً لصلاة ركعتين قبل الدّعاء.

فكيف يكون دعاء الاستخارة وهل ورد فيه نصٌّ مشروطٌ ليدعو المسلم فيه عند  استخارة ربّه، قد ورد عن النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم دعاءٌ دعا فيه عندما استخار ربّه، عن جابر بن عبد الله أنّه قال: “كان رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يُعلِّمُنا الاستخارةَ في الأمورِ كما يُعلِّمُنا السُّورةَ من القرآنِ ، يقولُ : إذا همَّ أحدُكم قال عليٌّ : أظنُّه قال فليركعْ ركعتَيْن من غيرِ فريضةٍ إلَّا أنِّي أشكُّ فيه ولكنَّه قال : فليقلْ : اللَّهمَّ إنِّي أستخيرُك بعلمِك وأستقدرُك بقدرتِك وأسألُك من فضلِك العظيمِ ، فإنَّك تقدرُ ولا أقدرُ وتعلمُ ولا أعلمُ وأنت علَّامُ الغيوبِ ، اللَّهمَّ إن كنتَ تعلمُ هذا الأمرَ تُسمِّيه بعينِه خيرًا لي في ديني ومعاشي ومعادي وعاقبةِ أمري فقدِّرْه لي ويسِّرْه لي ثمَّ بارِكْ لي فيه ، اللَّهمَّ إن كنتَ تعلمُ أنَّه شرٌّ في ديني ومعاشي ومعادي وعاقبةِ أمري فاصرِفْه واصرِفْني عنه واقضِ لي الخيرَ حيث كان في عاجلِ أمري وآجلِه ثمّ رضِّني به”،[6]وهو حديثٌ حسنٌ غريب.[7]

مشروعية صلاة الاستخارة وأهميتها

إنّ الله تعالى قد شرّع لعباده صلاة الاستخارة لكي لا يضيعوا ويحتاروا في متاهات الحياة ولحمايتهم من الوقوع في الأخطاء فعند تردّد العبد في أمرٍ ما هو مقدمٌ عليه فإنّه يطلب العون من الله تعالى ويقوم بصلاة الاستخارة راجياً منه جلّ وعلا أن يرشده  للطّريق الصّحيح الّذي هو خيرٌ فهو العالِم بالغيب وهو الموفّق والمرشد للحقّ وبيده الخير والشّر وعلى العبد ألّا يغفل عن توكّله على الله في كلّ خطوة يخطوها.[8]

نتائج صلاة الاستخارة وعلاماتها

إنّ من يستخير الله تعالى في أمرٍ ما قد احتار وتردّد به ينتظر أيّ علامةٍ أو إشارةٍ لنتيجة الاستخارة وقد تأتي نتيجة الاستخارة على ثلاثة أشكالٍ مختلفة، فإن كانت نتيجة الاستخارة خيراً رأى المستخير رؤيا صالحةً في منامه أو قد يُحسّ بانشراحٍ كبيرٍ بصدره تجاه هذا الأمرأو ربما تيسيرٌ كبيرٌ لهذا الأمر أمّا إن كانت نتيجة الأمر فيها شرٌّ وضررٌ للعبد فينقبض صدر العبد تجاهه أو ربما يأتيه حلمٌ سيّءٌ ويصرف الله تعالى عنه هذا الأمر والله أعلم.[9]

كيفية صلاة الاستخارة ووقتها مقالٌ تحدّث عن صلاة الاستخارة وكيفية القيام بها كما تحدّث أيضاً عن وقت صلاة الاستخارة الأنسب والأفضل كذلك ذكر شروط صلاة الاستخارة ودعاء صلاة الاستخارة، وجاء فيه مشروعية صلاة الاستخارة وأهميتها للعبد وأيضاً تناول نتائج صلاة الاستخارة وعلاماتها.

المراجع

  1. ^ islamweb.net , هل يسأل العبد ربه الغنى وسائر أمور الحياة , 08/11/2020
  2. ^ islamweb.net , دعاء الاستخارة , 08/11/2020
  3. ^ islamweb.net , كيفية أداء صلاة الاستخارة , 08/11/2020
  4. ^ islamweb.net , وقت صلاة الاستخارة وهل يمنع الكلام بعدها , 08/11/2020
  5. ^ islamweb.net , شروط صلاة الاستخارة , 08/11/2020
  6. ^ مختصر الأحكام , الترمذي/جابر بن عبد الله/2/450/حسن غريب
  7. ^ islamweb.net , دعاء الاستخارة , 08/11/2020
  8. ^ binbaz.org.sa , مشروعية صلاة الاستخارة , 08/11/2020
  9. ^ islamweb.net , ثلاث علامات للاستخارة , 08/11/2020
498 مشاهدة