كيف استطاع العلماء الكشف عن اي خلل يتعرض له القلب

كتابة شريف محمد - تاريخ الكتابة: 6 سبتمبر 2021 , 16:09
كيف استطاع العلماء الكشف عن اي خلل يتعرض له القلب

كيف استطاع العلماء الكشف عن اي خلل يتعرض له القلب ؟، تعد أمراض القلب والأوعية الدموية أحد الأسباب الرئيسية للوفاة، وهي سبب شائع لدخول المستشفى، لذلك كان من المهم أن يطور العلماء الأساليب التشخيصية الموجودة قديمًا لتسهيل اكتشاف وجود مشاكل قلبية، ولكن علام اعتمدت هذه المسيرة، هذا ما سيتم التعرف عليه أدناه.

كيف استطاع العلماء الكشف عن اي خلل يتعرض له القلب

يقيس جهاز رسم القلب النشاط الكهربي للقلب، حيث يعرض هذا النشاط عن طريق رسم موجات على قطعة من الورق إما معروضة على شاشة أو مرسومة على قطعة من الورق تمر عبر آلة، ولكن حتى تم الوصول لذلك، كان هناك العديد من التطورات على مدار عدة سنوات:[1]

أواخر القرن الثامن عشر الميلادي

كانت الخطوة الأولى في تطوير آلة تخطيط القلب الحديثة هي إنشاء آلة يمكنها استشعار التيار الكهربي، ولكن ليس قياسه، وهذه الآلة كانت تسمى الجلفانومتر.

عام 1786

اكتشف الطبيب الإيطالي الدكتور لويجي جلفاني أن عضلات الهيكل العظمي تعمل عن طريق إنتاج التيار الكهربي.

عام 1842

اكتشف الدكتور كارلو ماتوتشي أن هناك تيارًا كهربيًا يأتي مع كل نبضة قلب في ضفدع.

في منتصف القرن التاسع عشر

تم اختراع آلة تسمى الريوتومي يمكنها قياس هذا التيار الكهربي؛ للكشف عن اي خلل يتعرض القلب له.

عام 1872

أدت التحسينات الإضافية لهذا الريوتومي إلى آلة ابتكرها غابريل ليبمان من مقياس كهربي شعري، وخلال هذا الوقت، تمكن عالم الفسيولوجيا البريطاني، أوغوستوس والر، من تسجيل أول مخطط كهربي لقلب بشري يستخدم هذه التقنية مع وضع أقطاب كهربية على صدر المريض وظهره، حيث أظهر هذا النشاط الكهربي الذي يحدث قبل الانقباض البطيني. في

عام 1893

قام الدكتور فيلهلم أينتهوفن، عالم فسيولوجي هولندي، بتحسين مقياس الكهربي الشعري لإظهار خمسة انحرافات في التيار الكهربائي الذي يمر عبر القلب، فكانت الموجات الخمس تسمى في البداية ABCDE، ولكن تم تغييرها إلى PQRST بعد إجراء تصحيح رياضي لتعويض القصور الذاتي في الأنبوب الشعري، وتم استخدم عبارة مخطط كهربية القلب لأول مرة في اجتماع الأطباء الهولنديين.

عام 1901

قام الدكتور أينتهوفن بتطوير جهاز الجلفانومتر، وهو آلة أكثر حساسية، وحصل على جائزة نوبل في الطب وعلم وظائف الأعضاء لاختراعه جهاز تخطيط كهربية القلب.

مع مرور الوقت، أصبحت آلة تخطيط القلب أصغر بكثير وأكثر دقة، ففي عام 1903 كان يزن 600 رطل، وبحلول عام 1930 كان يزن حوالي 30 رطلاً، وقد تم التعرف على أهمية تخطيط كهربية القلب على أنه ضروري في تشخيص القلب من الآلام غير القلبية وكذلك المساعدة في تشخيص احتشاء عضلة القلب أو النوبة القلبية.

نستخدم اليوم مخطط كهربية القلب المكون من 12 قطبًا كأداة رئيسية في تشخيص أمراض القلب، حيث يزن الجهاز اليوم بضعة أرطال فقط وهو أداة أساسية في تشخيص أمراض القلب.

شاهد أيضًا: ما هي اسباب نغزات القلب وطرق علاجها بالتفصيل

اختبارات أخرى للكشف عن اي خلل يتعرض له القلب

تشمل الاختبارات الأخرى التي تساعد في تشخيص مشاكل القلب ما يلي:[2]

  • الفحص البدني (الاستماع إلى أصوات القلب).
  • تصوير الصدر بالأشعة السينية.
  • مخطط صدى القلب (الموجات فوق الصوتية للقلب).
  • التصوير بالرنين المغناطيسي أو التصوير المقطعي المحوسب بالأشعة على الصدر.
  • تحاليل الدم.
  • قسطرة القلب (إدخال قسطرة عبر الأوعية الدموية في الفخذ أو الرسغ إلى القلب).

 

وفي الختام، نكون قد انتهينا من مقال كيف استطاع العلماء الكشف عن اي خلل يتعرض له القلب الذي تحدثنا فيه أولاً عن كيف استطاع العلماء الكشف عن اي خلل يتعرض له القلب وثانيًا عن اختبارات أخرى للكشف عن اي خلل يتعرض له القلب.

المراجع

  1. ^ flushinghospital.org , History of the EKG , 06/09/2021
  2. ^ betterhealth.vic.gov.au , ECG test , 06/09/2021
19 مشاهدة