لماذا روسيا تريد احتلال اوكرانيا

لماذا روسيا تريد احتلال اوكرانيا

لماذا روسيا تريد احتلال اوكرانيا ؟، بعد التطورات الأخيرة على الساحة الدولية، وبدء روسيا بشن الحرب على جارتها أوكرانيا، سنتناول في السطور القادمة من خلال منصتكم منصة محتويات، نبذة تاريخية عن العلاقات بين الجارتين المتحاربتين، بالإضافة إلى توضيح الأسباب التي سوقها الرئيس الروسي لبدء هذه الحرب.

نبذة عن العلاقة التاريخية بين روسيا وأوكرانيا

تعتبر أوكرانيا حجر الزاوية في الاتحاد السوفيتي، وفي استفتاء ديمقراطي عام 1991م صوتت الأغلبية الساحقة لصالح الاستقلال، الأمر الذي اعتبر ناقوس الخطر بالنسبة للقوة العظمى الآخذة بالتهاوي، وبعد انهيار الاتحاد السوفيتي، عمل الناتو على التوغل شرقًا، حيث انضمت إليه معظم دول أوروبا الشرقية والتي كانت تدور في الفلك الشيوعي، وفي عام 2004 أعلنت جمهوريات إستونيا ولاتفيا وليتوانيا انضمامها لحلف الناتو، ثم عرض الحلف عضويته على أوكرانيا متجاوزًا بذلك الخطوط الحمراء للدب الروسي، حيث اعتبر بوتين إن توسع الحلف يمثل تهديد وجودي لروسيا، وأن انضماماً إلى هذا التحالف هو “عمل عدائي” بالنسبة لروسيا على حد تعبيره، وهذا ما أعلنه في خطاب متلفز يوم الخميس قائلًا “إن تطلع أوكرانيا للانضمام إلى الحلف العسكري يمثل تهديدًا خطيرًا لروسيا”.

شاهد أيضًا: ما هي اخر تطورات اوكرانيا بعد قصف روسيا لها

موقف الرئيس الروسي من الجارة أوكرانيا

شدد الرئيس الروسي سابقًا على وجهة نظره التي ترى أن أوكرانيا جزء من روسيا ثقافيًا ولغويًا وسياسيُا، حيث يشعر العديد من الشعب الأوكراني الناطقين بالروسية شرقي أوكرانيا بالشيء ذاته، أما السكان المنتمون للقومية الأوكرانية أكدوا دعمهم التاريخي للاندماج مع أوربا وضرورة انفصالهم وابتعادهم عن المعسكر الذي تمثله روسيا.
أدت الاحتجاجات الشعبية التي اجتاحت العاصمة الأوكرانية كييف عام 2014م، إلى إقصاء رئيس أوكرانيا الصديق للمعسكر الروسي الرافض للتوقيع على اتفاقية الشراكة مع الاتحاد الأوروبي، ردت روسيا على الاتحاد الأوربي  بضم شبه جزيرة القرم في عام 2015م، ولم يشهد الجانيان من بعدها سلامًا مستقرًا، ووفقًا للحكومة الأوكرانية لقي ما يقارب 14 ألف شخص مصرعهم، بالإضافة إلى نزوح ما يقارب 1.5 مليون نازح إلى مناطق متفرقة في أوكرانيا.
وفي السنوات الثمانية الماضية اتُهمت حكومة موسكو بالانخراط بحرب مختلطة ضد أوكرانيا، وكذلك الضغط الاقتصادي والدعاية لإثارة الفتنة، وقد تضاعفت هذه التكتيكات من قبل حكومة روسيا وبخاصة في الأشهر الأخيرة.
وفي مقاله المطول الذي كتبه الرئيس الروسي في يوليو 2021م، أشار الرئيس الروسي إلى أن الشعبين الروسي والأوكراني هما شعب واحد، كما أشار إلى دور الغرب بحسب رأيه في إخراج أوكرانيا من فلك روسيا من خلال تغيير قسري للهوية.

شاهد أيضًا: هل بدأت حرب روسيا على اوكرانيا

قرار الاعتراف بدونيتسك ولوغانسك

جاء قرار بوتين بالاعتراف بدونيتسك ولوغانسك يوم الاثنين الماضي بحسب متابعين للشأن الروسي منافيًا لمقاله وتدخلًا في سيادة الدولة الجارة، كما رفض الأوكرانيون الذين سعوا لتوثيق علاقاتهم مع المؤسسات الغربية كالاتحاد الدولي وحلف الناتو فكرة أنهم دمية بيد الغرب، وقوبلت جهود بوتين لإعادة أوكرانيا إلى الفلك الروسي بردة فعل عكسي من الأوكرانيين الذين فضلوا بآخر استطلاع للرأي الانضمام إلى حلف الناتو الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية.

لماذا روسيا تريد احتلال اوكرانيا

اعتبر بوتين أن السبب الرئيس لاحتلال روسيا لأوكرانيا هو محاولة انضمامها إلى حلف الناتو، حيث سيصبح الحلف على حدوده وتصبح روسيا محاصرة بصواريخ حلف الأطلسي، حيث قدم بوتين للولايات المتحدة والناتو في ديسمبر قائمة أمنية ، كان من ضمنها عدم انضمام أوكرانيا إلى حلف الناتو، وطالب أيضًا يتراجع دور الحلف في شرق ووسط أوروبا، حيث أشار الرئيس الروسي في مؤتمره الصحفي السنوي أواخر العام الماضي بأنه غير معني بإجراء مفاوضات مطولة، حيث قال: “أنتم من يجب أن تقدموا لنا الضمانات، وعليكم أن تفعلوا ذلك على الفور، الآن” كما أضاف قائلًا:” هل ننشر صواريخ بالقرب من حدود الولايات المتحدة؟ لا، لا نفعل. إن الولايات المتحدة هي التي تأتي إلينا بصواريخها وهي واقفة بالفعل على أعتابنا”.، كما انتهت المحادثات الأخيرة رفيعة المستوى بين الغرب وروسيا في يناير السابق دون أي تقدم دبلوماسي ملموس.[1]

شاهد أيضًا:معلومات عن الدولتان الجدد التي اعترفت روسيا بهما

التحضيرات الروسية للحرب

وفي الأسبوع المنصرم وافق مجلس الشيوخ الروسي على نشر قوات روسية خارج البلاد، كما أعلن بوتين في 22 فبراير الماضي أن اتفاقيات مينسك لم تعد موجودة، وأضاف ” ما الذي يجب تنفيذه إذا كان لدينا اعتراف بهذين الكيانين” ، بالإضافة إلى نقل الآلاف من الجنود والآليات العسكرية، وكذلك طلب من آلاف الجنود الاحتياطيين الالتحاق بالخدمة مباشرة.

اتفاقية منيسك

وهي اتفاقيات تم التوصل إليها في العاصمة البيلاروسية في محاولة لإنهاء الصراع الروسي الأوكراني، حيث لم يتم تنفيذها بالكامل، مع بقايا القضايا دون حل، حيث بقيت كل من كييف وموسكو على خلاف حول العناصر الرئيسية الذي تم توقيعه عام 2015م، حيث عبر الرئيس الأوكراني عن امتعاضه من نقطة إجراء حوار حول الانتخابات في المناطق الانفصالية المدعومة من روسيا،  حيث ستعيد هذه الاتفاقية سيطرة الحكومة الأوكرانية على حدودها الشرقية ولكن دون تحديد مدة زمنية محددة، كما اعتبر بعض المراقبين إن هذه الاتفاقية تمنح موسكو نفوذًا إضافيًا غير مبرر.

ما هو موقف أوكرانيا

ألقى الرئيس الأوكراني خطابًا مباشرًا موجهًا للشعب الأوكراني أعلن فيه الأحكام العرفية في البلاد، كما قال على حسابه الشخصي” بدأت روسيا هجومًا على أوكرانيا اليوم. بدأ بوتين الحرب ضد أوكرانيا، وضد العالم الديمقراطي بأسره. إنه يريد تدمير بلدي، بلدنا، وكل شيء نبنيه، وكل شيء نعيش من أجله”. كما واصل الأوكرانيون أعمالهم اليومية بينما كانت الشوارع فارغة خالية، أما المواطنون في باقي البلاد يستعدون للأسوأ.

شاهد أيضًا: موقف الصين وتايوان من حرب روسيا

وبعد أن شارف مقالنا لماذا روسيا تريد احتلال اوكرانيا على الانتهاء، نكون قد وضحنا العلاقة بين الدولتين الجارتين، كما بين موقف الرئيس الروسي من الجارة أوكرانيا، كما تعرفنا على اتفاقية مينسك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *