ماذا يعبد اليهود

كتابة جعفر الدندل - تاريخ الكتابة: 16 مايو 2021 , 23:05 - آخر تحديث : 16 مايو 2021 , 22:05
ماذا يعبد اليهود

ماذا يعبد اليهود هو سؤال يطرق أذهان الناس من المسلمين الباحثين عن حقيقة عبادة أولئك القوم من أتباع الديانات السماوية الثلاث، وهذا المقال سوف يجيب عن هذا التساؤل بالإضافة للوقوف على مفاصل دقيقة في ديانة اليهود ومعتقداتهم وأحوالهم عمومًا.

من هم اليهود؟

قبل معرفة ماذا يعبد اليهود ينبغي القول إنّ اليهود هم جماعة من الشعوب الساميّة التي يعود نسبها إلى سام بن نوح عليه السلام، وهم باللفظ الحديث يقصد بهم القوم الذين بعث الله -تعالى- إليهم موسى -عليه السلام- نبيَّا، وكان قبل موسى -عليه السلام- قد أرسل فيها أنبياء كثر مثل إسجاق ويعقوب ويوسف عليهم السلام، وقد أنزل الله -تعالى- فيهم كتابه التوراة، ولكن ينبغي العلم أنّ موسى -عليه السلام- لم ينزل باليهودية، بل نزل بالإسلام مثله مثل الأنبياء من لدن آدم إلى محمد عليهم الصلاة والسلام، يقول الله تعالى: {وَقَالَ مُوسَىٰ يَا قَوْمِ إِن كُنتُمْ آمَنتُم بِاللهِ فَعَلَيْهِ تَوَكَّلُوا إِن كُنتُم مُّسْلِمِينَ}.[1][2]

ومعنى ذلك أنَّ اليهودية في أصلها هي الإسلام وتوحيد الله -تعالى- والإيمان بما أمرَ أن يؤمنَ به، وليس ما يؤمن به اليهود منذ القدَم وإلى اليوم، وسبب تسمية اليهود بهذا الاسم غير معروف على وجه التحديد فقيل نسبة لقبيلة يهوذا وقيل بسبب قولهم فيما ينقله عنهم القرآن الكريم: {وَاكْتُبْ لَنَا فِي هَٰذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ إِنَّا هُدْنَا إِلَيْكَ}،[3] وهذا الكلام سيأتي تفصيله فيما يلي، والله أعلم.[2]

شاهد أيضًا: من هم اليهود والنصارى.

ماذا يعبد اليهود

إنَّ غالب اليهود يدّعون بأنّهم يعبدون إلهًا واحدًا، غير أنّ قسمًا لا بأس به منهم قد ألَّهوا عُزيرًا قديمًا وقالوا هو ابن الله -تعالى- حاشا لله، وقسم منهم عبدوا العجل، وأمّا الآن فإنّهم يعبدون إلهًا صنعوه كيف شاؤوا، فهو إله له الكثير من الصفات الجسدية التي يشترك فيها مع البشر، فمثلًا يرون إلههم بخيلًا وفقيرًا، وهو قول أسلافهم ممن ردّ الله -تعالى- عليهم إذ قال: {وَقَالَتِ الْيَهُودُ يَدُ اللهِ مَغْلُولَةٌ ۚ غُلَّتْ أَيْدِيهِمْ وَلُعِنُوا بِمَا قَالُوا ۘ بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ يُنفِقُ كَيْفَ يَشَاءُ}.[4][5]

وجعلوه إلهًا يتعب من عمله، ففي سفر التكوين الإصحاح الثاني: “فأُكمِلَت السماوات والأرض، وكل جندها وفرغ الله في اليوم السابع من عمله الذي عمل، فاستراح في اليوم السابع من جميع عمله الذي عمل، وبارك الله اليوم السابع وقدسه؛ لأنه فيه استراح من جميع عمله الذي عمل”، فتعالى الله الواحد -سبحانه- عمّا يقولون علوًّا كبيرًا، وولقد ردّ الله -تعالى- على افتراءاتهم إذ قال جلّ وعلا: {وَلَقَدْ خَلَقْنَا السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَمَا مَسَّنَا مِن لُّغُوبٍ}،[6] فاللغوب هو التعب.[7]

ويزعم اليهود أنّ أسلافهم قد رأوا إلههم وشاهدوه عيانًا، والله -تعالى- لا يراه بشر ولا يبلغ أحد تلك المنزلة في الدنيا، فيقول -تعالى- في سورة البقرة: {وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَىٰ لَن نُّؤْمِنَ لَكَ حَتَّىٰ نَرَى اللهَ جَهْرَةً فَأَخَذَتْكُمُ الصَّاعِقَةُ وَأَنتُمْ تَنظُرُونَ}.[8][7]

وفوق ذلك يزعم اليهود أنّهم شعب الله المختار، فينزل إليهم الإله -حاشا لله- ويلعب مع أحبارهم وحكمائهم ويتسامر معهم، وكذا يفعل -حاشاه- مع أنبيائه، ويذكرون أنَّه كان في إحدى المرات قد غلب يعقوبٌ الربَّ وهما يلعبان فقاما يتصارعان، فلمَّا أحس الرب أن يعقوب سيغلبه ضربه على فخذه فأصاب عنده عرق النسا، فقال له الرب إن تركتني سأُطلقُ عليك اسم “إسرائيل” ومعناه العبد المبارك الذي لا يستطيع أن يغلبه أحد، وممّا سبق يظهر أنّ مسألة توحيد الإله عندهم هو الشرك من جهة أخرى؛ فمن أشرك مع الله -تعالى- أحدًا في شيء مما يختصّ به -سبحانه- فهو مشرك وكافر بالتوحيد، فلا يشترك الله -سبحانه- في صفاته العليا مع العبيد، ولا يمكن أن يكون مثلهم تعالى الله عمّا يصفون.[9]

شاهد أيضًا: معنى التطبيع مع اليهود … الدول العربية المطبعه مع إسرائيل.

لماذا سمي اليهود بهذا الاسم؟

إنَّ اسم اليهود هذا هو ليس الاسم الوحيد الذي قد أُطلق على هؤلاء القوم، فمن أسمائهم: بنو إسرائيل والعبرانيّون أو العبريّون، وفي العصر الحديث قد أُطلق عليهم اسم “الصهاينة”، فبالنسبة لسبب تسميتهم باليهود فإنّ ذلك نسبة إلى أحد أبناء يعقوب -عليه السلام- وهو يهوذا، ولكنّ هذا السبب غير مسلَّم به؛ إذ إنَّ جدّهم الأكبر هو لاوي فلا يصحّ أن تكون نسبتهم إلى غير لاوي، وأيضًا فإنّ لفظة “اليهود” قد أُطلقت بعد زمن موسى -عليه السلام- هو قد جاء بعد زمن لاوي وغيره من أبناء يعقوب عليه السلام، فلا يستقيم أن تكون التسمية قد جاءت قبل زمن موسى عليه السلام، ولكن الأظهر في سبب التسمية أنّها بسبب توبتهم إلى الله -تعالى- مع موسى عليهم السلام، وذلك حين قالوا: {وَاكْتُبْ لَنَا فِي هَٰذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ إِنَّا هُدْنَا إِلَيْكَ}،[2] والله أعلم.[10]

هل اليهود من نسل بني إسرائيل؟

بعد الإجابة عن سؤال ماذا يعبد اليهود فإنّه ينبغي الإضاءة على موضوع مهم وهو دعوى اتصال اليهود اليوم ببني إسرائيل قديمًا، وإنّ دعوى اليهود أنّهم من بني إسرائيل هي دعوة يُراد من ورائها أمران: أمّا الأوّل فهو ادعاء أنّهم من نسل يعقوب -عليه السلام- وأنّهم أصحاب الحق في أرض فلسطين التي سكنها الكنعانيّون سابقًا، وأمّا الثاني فهو كسب تعاطف النصارى الذين يؤمنون بالتوراة المحرّف الذي بين أيدي اليهود، والتوراة المحرّف يقول إنّ أبناء يعقوب هم الموعودون بالنصر وبالأرض المقدسة وإلى ما هنالك من تلك الأكاذيب، ولكنّ الواقع يُكذّب هذه الدعوى -أي إنّهم من نسل يعقوب عليه السلام- ويرى أنّهم معتنقون لهذه الديانة اعتناقًا وليسوا من نسل إسرائيل الذي هو يعقوب عليه السلام.[11]

فمثلًا الأشكناز -وهم يهود أوروبا- قد اعتنقوا اليهودية اعتناقًا وأكثرهم من الخزر الذين دخلوا في اليهودية -بعد أن كانوا وثنيين- في القرن الثامن الميلادي، وهؤلاء يمثلون معظم يهود أوروبا، فكيف لأوروبي أن يكون من نسل يعقوب الكنعاني؟ وغير ذلك فهم يقرون بزواجهم من أجنبيات وزواج فتياتهم من أجانب فكيف سيكون هذا العرق صافيًا وهم يدعون أنّهم عرقٌ نقيٌّ لم تدخل إليه الشوائب، فهذا كلام لا يستقيم في ذهن عاقل، وغير ذلك من الأدلّة على بطلان دعاويهم كثيرٌ كثيرٌ مبثوث في الكتب التي بحثت في تاريخهم المزعوم، والله أعلم.[11]

شاهد أيضًا: لماذا إسرائيل احتلت القدس.

من هو إله اليهود

عند الوقوف على مسألة ماذا يعبد اليهود فإنّه لا بدّ أن يتبادر إلى الذهن سؤال يقول ما هي عقيدة اليهود في الله تعالى؟ وللإجابة عن هذا السؤال ينبغي العلم من هو الإله الذي يعبده اليهود، يمكن القول باختصار إنّ اليهود يعبدون إلهًا خاصًّا بهم يسمّونه “يهوه”، وهو إله يُحرّمون عليه أن يكون إلهًا لغيرهم، وقد صوّروه كما يحلو لهم فجعلوه يحب رائحة الشواء ولا ينصر أحدًا غير اليهود، ويتعطّش للدماء ويتصارع مع النبي داود ويتشكّل بصورة الإنسان ويتشكّل في صورة سحابة أو عمود دخان وهو ربهم الخاص بهم فقط وليس لأحد من الناس أن يدّعي أنّه ربّه كذلك، وتعالى الله عمّا يقولون علوًّا كبيرًا.[12]

ما هي أبرز معتقدات اليهود؟

إنّ لليهود عقائد كثيرة تختلف عن غيرهم من أبناء الديانات الأخرى، ومن أهم هذه المعتقدات:

  • التناسخ: فيعتقد اليهود أنّ أرواحهم تحل في البشر بعد موتهم إن كانوا صالحين، أو تحل في النباتات والحيوانات في حالوا كانوا مجرمين.[13]
  • تكذيب الأنبياء والرسل: فجعلوا سليمان -عليه السلام- يعبد الأوثان، وجعلوا نوحًا -عليه السلام- يشرب الخمر، وقالوا عن لوط -عليه السلام- إنّه قد زنا بابنتيه! ولكنّ القرآن الكريم يردّ عليهم افتراءهم وتكذيبهم الأنبياء الذين يأتونهم بغير ما تشتهي أنفسهم المريضة، فيقول -تعالى- في سورة البقرة: {وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَقَفَّيْنَا مِن بَعْدِهِ بِالرُّسُلِ ۖ وَآتَيْنَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ الْبَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ ۗ أَفَكُلَّمَا جَاءَكُمْ رَسُولٌ بِمَا لَا تَهْوَىٰ أَنفُسُكُمُ اسْتَكْبَرْتُمْ فَفَرِيقًا كَذَّبْتُمْ وَفَرِيقًا تَقْتُلُونَ}،[14] فكانوا يكذّبون الرسل ويقتلون طائفة منهم.[15]
  • الكفر بالبعث واليوم الآخر: لأنّ اليهود لا يؤمنون سوى بالمادة فإنّ الأمور الروحية والغيبية ليس لها ذكر كبير في توراتهم المزعوم أو في التلمود، ومن اليهود من ينكر الجنة والنار وغير ذلك من الغيبيات المؤكدة في كل الشرائع السماوية.[15]

شاهد أيضًا: من هم الذين قالوا عزير ابن الله.

الزواج في الدين اليهودي

بعد معرفة ماذا يعبد اليهود فإنّ هذه الفقرة تقف مع التعريف بمسألة الزواج عند اليهود، فالزواج عند يهود اليوم من الأمور العظيمة، فلا يصح بقاء اليهودي من دون زواج، ويحرم زواج اليهودي بغير يهودية أو زواج اليهودية بغير يهودي، وفي تعاليم الحاخامات اليهود لا يحرم زواج اليهودي بمحارمه كابنة أخته أو ابنة أخيه، وتعدد الزوجات عندهم لا يرتبط برقم معين؛ بمعنى: ليس هناك حدٌّ أقصى لعدد الزوجات، وإذا توفّي الرجل اليهودي عن امرأته ولم ينجب منها أطفالًا فإنّه يتعيّن على أخيه العزِب أن يتزوج بها، وينسب الولد منهما إلى الأخ الميت.[16]

كيف هي صلاة اليهود؟

بعد الوقوف بالتفصيل على مسألة ماذا يعبد اليهود فإنّ يمكن القول إنّ يهود اليوم يزعمون أنّه لا يجب عليهم سوى ثلاث صلوت في اليوم، وهي: صلاة الفجر، وصلاة نصف النهار، وصلاة الغروب، وتكون التلاوات في الصلاة الصلاة ما بين نظم ونثر، ثم بعد ذلك يكون غناء، ويجوز عندهم استعمال الآلات الموسيقية في غنائهم في الصلاة، وقبل الصلاة يجب غسل اليدين ووضع شال صغير على الكتفين في حال كانت الصلاة إفرادية، وأمّا في حال كانت الصلاة جماعية فيجب وضع شال كبير، ويجب تغطية الرأس بقبعة؛ احترامًا لنصوص التوراة التي يقرؤونها، وكانوا يركعون ويسجدون في صلاتهم قديمًا، أما في الوقت الحالي فالأكثريّة منهم يصلون جالسين على الكراسي حالهم حال النصارى، وقبلتهم في الصلاة هي بيت المقدس.[17]

شاهد أيضًا: ما اول ما نزل من التوراة.

ما هي الكيبا عند اليهود؟

إنّ الكيبا -أو الكيباه- عند اليهود هي الطاقية أو القلنسوة الصغيرة التي يرتديها بعض اليهود على رؤوسهم، وهي تغطي جزء من الرأس ويلبسها اليوم رجال الجيش الصهيوني والأطباء والمهندسون والمحامون وغيرهم، ولم يُذكر الكثير حول رمزية هذه القلنسوة، والغالب أنّ السبب هو سبب ديني والله أعلم.[18]

ما علاقة النصارى باليهود؟

بعد معرفة ماذا يعبد اليهود فإنّ من مندوحة القول معرفة أنّ العلاقة بين اليهود والنصارى تقوم على الكره والعداء المتبادل منذ القديم، ولكن في العصور الحديثة عمل كل من اليهود والنصارى على توحيد جهودهم معًا ضد الإسلام، فجمعوا التوراة الذي يسمونه العهد القديم مع الإنجيل الذي يسمونه العهد الجديد في كتاب واحد أسموه الكتاب المقدَّس، وطبعًا التوراة والإنجيل هما النسختان المحرفتان اللتان تتبعها تلك الشعوب، وقد اعتمد كتَّاب الأناجيل على العهد القديم في صياغة العهد الجديد، حتى إنَّ كثيرًا من النَّاس قالوا إن العهد الجديد مقتبس من العهد القديم.[19]

شاهد أيضًا: من سيحرر فلسطين في القرآن.

ما الفرق بين المسيحية والنصرانية واليهودية؟

بداية ينبغي العلم أنّ المسيحية والنصرانية هي ديانة واحدة وكان اسمها قديمًا النصرانيةن ولكن حديثًا صار اسمها المسيحية ولا خلاف بين اعتقاد النصراني والمسيحي،[20] والفروقات بين الديانتين المحرفتين اليهودية والنصرانية كثيرة ولكن من أهمّها ما يلي:

  • الاعتقاد: يؤمن اليهود بموسى ورسالته وكتابهم هو التوراة، أما النصارى فلم يكن إلههم واحد وأشركوا عيسى في الألوهية وكتابهم الإنجيل.[21]
  • اليوم المقدس: اتخذ النصارى يوم الأحد مقدسًا عندهم، بينما اتخذ اليهود يوم السبت.[21]
  • القِبلة: اتخذ اليهود قبلةً لهم بيت المقدس، وأمّا النصارى فقد اتخذوا من الشرق قبلةً لهم.[21]
  • اعتقادهم بإبراهيم: يرى اليهود أنّ إبراهيم -عليه السلام- كان يهوديًّا، بينما يرى النصارى أنّه كان نصرانيًّا.[21]
  • معتقدهم في المسيح المنتظر آخر الزمان: يقول النصارى إنّ الذي سينزل آخر الزمان هو المسيح ابن مريم عليهما السلام، وسوف يقتل كلّ من لم يكن نصرانيًّا، بينما يرى اليهود أنّ المُنتظر هو “ملك السلام” كما يسمّونه عندهم، وهو في حقيقته الأعور الدجال الذي يرون أنّه سيقضي على النصارى والمسلمين.[22]

شاهد أيضًا: اول قبيله يهوديه نقضت عهدها مع رسول.

أنواع اليهود

لليهود أنواع كثيرة قد عدّ منها بعض العلماء نحوًا من 25 نوعًا، وهي:[23]

  • الفريسيون.
  • المتعصبون.
  • الصدوقيون.
  • الكتبة أو النَّساخ.
  • القراؤون.
  • السامريون.
  • السبئية.
  • الحسيديم.
  • الإصلاحيون.
  • الأرثوذكسية.
  • المحافظون.
  • العنانية.
  • العيسوية.
  • اليوذعانية.
  • الموشكانية أصحاب موشكان.
  • الغيورون (قنَّائيم).
  • الأسينيون.
  • عصبة حملة الخناجر.
  • الفقراء (الإبيونيون).
  • القبالة أو الكابالا.
  • المغارية.
  • المعالجون (ثيرابيوتاي).
  • المستحمون في الصباح (هيميروبابتست).
  • عبدة الإله الواحد (هبسستريون).
  • البناءون (بنائيم).

ما هي أبرز الجماعات اليهودية؟

إنّ لليهود جماعات كثيرة تشكّل العمود الفقري لوجودهم على الأرض، فمن تلك الجماعات ما هو هامشي غير معروف ومنها ما هو أساسيّ، وقد ساهمت الجماعات الأساسيّة في تشكيل الكيان الصهيوني المغتصبن ومن أهمّ تلك الجماعات:[24]

  • السفارد: وهم اليهود الأوروبيّون الذين كانوا سابقصا يسكنون الأندلس، وبعد الطرد من الأندلس سكنوا اليونان وبعض مدن الدولة العثمانية مثل القدس والقاهرة وصفد والأستانة.
  • الأشكناز: وهم اليهود الأوروبيون الذين جاؤوا من فرنسا وألمانيا وبولندا، واسم أشكناز مشتق من اسم أحد أحفاد نوح -عليه السلام- بحسب رواية توراتهم.
  • اليهود الغربيون: وهو اسم لليهود الذين جاؤوا من أوروبا عمومًا أو بتعبير أدق من الغرب عمومًا، ويقابل هذا المصطلح مصطلح اليهود الشرقيون.
  • اليهود الشرقيون: وهو تعبير يواجه اليهود الشرقيين، ويعني هذا الاسم كل اليهود الذين لا ينحدرون من أصل غربي، وقديمًا كان يُقصد به اليهود القادمين من الجزيرة العربية ومصر والعراق وإيران وأفغانستان وشمال إفريقيا والقوقاز وغيرها.
  • اليهود المستعربة: وهم اليهود القادمون من البلاد العربية والذين قد صاروا عربًا من جهة العادات والتقاليد واللسان.
  • الصابرا: وهم اليهود الذين قد ولدوا في فلسطين منذ زمن بعيد، والكلمة عبرية معناها الصبار أو التين الشوكي.

شاهد أيضًا: يسعى الصهاينة إلى هدم المسجد الأقصى وبناء مكانه هيكل.

وبذلك يكون قد تم مقال ماذا يعبد اليهود بعد الوقوف على إجابة هذا السؤال والوقوف كذلك على أهم المسائل المرتبطة بالمسألة السابقة من معتقدات وطرق للحياة بالإضافة للإضاءة على انواعهم وأهم الجماعات المشكّلة لعمودهم الفقري، وغير ذلك الكثير مما مر في هذا المقال.

المراجع

  1. ^ سورة يونس , الآية: 84
  2. ^ al-maktaba.org , الأديان والمذاهب - جامعة المدينة , 16-5-2021
  3. ^ سورة الأعراف , الآية: 156
  4. ^ سورة المائدة , الآية: 64
  5. ^ al-maktaba.org , الأديان والمذاهب - جامعة المدينة , 16-5-2021
  6. ^ سورة ق , الآية: 38
  7. ^ al-maktaba.org , الأديان والمذاهب - جامعة المدينة , 16-5-2021
  8. ^ سورة البقرة , الآية: 55
  9. ^ al-maktaba.org , الأديان والمذاهب - جامعة المدينة , 16-5-2021
  10. ^ al-maktaba.org , الأديان والمذاهب - جامعة المدينة , 16-5-2021
  11. ^ dorar.net , ثانيا: مسألة: كذب اليهود المعاصرين في ادعائهم أنهم نسل بني إسرائيل: , 16-5-2021
  12. ^ al-maktaba.org , أصلح الأديان للإنسانية عقيدة وشريعة , 16-5-2021
  13. ^ al-maktaba.org , الأديان والمذاهب - جامعة المدينة , 16-5-2021
  14. ^ سورة البقرة , الآية: 87
  15. ^ alukah.net , عقائد اليهود وصفاتهم النفسية , 16-5-2021
  16. ^ al-maktaba.org , دراسات في الأديان اليهودية والنصرانية , 16-5-2021
  17. ^ al-maktaba.org , دراسات في الأديان اليهودية والنصرانية , 16-5-2021
  18. ^ al-maktaba.org , مجلة البيان , 16-5-2021
  19. ^ al-maktaba.org , جهود علماء المسلمين في نقد الكتاب المقدس من القرن الثامن الهجري إلى العصر الحاضر "عرض ونقد" , 16-5-2021
  20. ^ al-maktaba.org , فتاوى واستشارات الإسلام اليوم , 16-5-2021
  21. ^ al-maktaba.org , العقد الثمين في شرح أحاديث أصول الدين , 16-5-2021
  22. ^ al-maktaba.org , موسوعة الملل والأديان - الدرر السنية , 16-5-2021
  23. ^ dorar.net , الفصل الثالث: الفِرَق اليهودية , 16-5-2021
229 مشاهدة