ماذا يفعل المضحي قبل التضحية

كتابة إيناس - تاريخ الكتابة: 11 يوليو 2021 , 22:07 - آخر تحديث : 11 يوليو 2021 , 21:07
ماذا يفعل المضحي قبل التضحية

ماذا يفعل المضحي قبل التضحية سؤال ستم الإجابة عليه في هذا المقال، فمن الجدير بالذّكر أن الأضحية ورد فضلها في كافة مصادر الشريعة الإسلامية من القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة، حيث يقول الله سبحانه وتعالى في محكم تنزيله: (فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ)، وأما بالنسبة للدليل من السنة النبوية: عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- أنّه قال: (ضَحَّى النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ بكَبْشينِ أمْلَحَيْنِ أقْرَنَيْنِ، ذَبَحَهُما بيَدِهِ، وسَمَّى وكَبَّرَ، ووَضَعَ رِجْلَهُ علَى صِفَاحِهِمَا).

ماذا يفعل المضحي قبل التضحية

هنالك العديد من الشروط الواجب توافرها للمضحي، وفيما يأتي بيانها:[1]

عدم حلق الشعر وتقليم الأظافر

وذلك من المكروهات التي تسبق التضحية، استدلالاً بما روته أمّ المؤمنين عائشة -رضي الله عنها-: (فَلَمْ يَحْرُمْ علَى رَسولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ شيءٌ أَحَلَّهُ اللَّهُ له، حتَّى نُحِرَ الهَدْيُ)، ودليلهم أيضًا قول الرسول -صلّى الله عليه وسلّم-: (مَن كانَ له ذِبْحٌ يَذْبَحُهُ فإذا أُهِلَّ هِلالُ ذِي الحِجَّةِ، فلا يَأْخُذَنَّ مِن شَعْرِهِ، ولا مِن أظْفارِهِ شيئًا حتَّى يُضَحِّيَ).

الدعاء قبل الذبح

على المضحي أن يدعو الله سبحانه وتعالى بالدعاء المأثور من السنة النبوية الشريفة، الوارد عن النبيّ -عليه الصلاة والسلام- بِقَوْل: (وجَّهْتُ وَجْهي للذي فطَر السَّمَواتِ والأرضَ حَنيفًا مُسلِمًا، وما أنا منَ المُشرِكينَ، إنَّ صَلاتي ونُسُكي ومَحْيايَ ومَماتي للهِ ربِّ العالَمينَ، لا شَريكَ له، وبذلك أُمِرْتُ وأنا منَ المُسلِمينَ).

شاهد أيضًا: متى ينتهي وقت ذبح الاضحية

شروط صحة الأضحية

سيتم فيما يأتي بيان العديد من المعلومات المتعلقة بالأضحية:[2]

امتلاك المضحي للأضحية

الحيازة الشرعية للذبيحة من قبل صاحب الذبيحة هي الشرط الأول في الذبيحة ؛ للتضحية إذا كانت مسروقة ، أو حيازة عقد فاسد ، أو انتحال ، أو تم شراؤها بأموال محرمة، فلا تصح ؛ قال النبي – صلى الله عليه وسلم -: (إنَّ اللَّهَ طَيِّبٌ لا يَقْبَلُ إلَّا طَيِّبًا)، من يضحى يجب أن يحرص على اختيار الذبيحة الحسنة؛ لأنها تكون قربة من الله تعالى، والله خير ولا يقبل إلا الخير، لذلك يلزم المسلم بالذبح بشروطه الشرعية.

النية عند الذبح

قال النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-: (إنَّما الأعْمالُ بالنِّيّاتِ، وإنَّما لِكُلِّ امْرِئٍ ما نَوَى)، اتفق جمهور الفقهاء الشافعي والمالكي والحنبلي على وجوب نية الأضحية، واختلف معهم أبو حنيفة فيجادل في شرائها بنية النضح، ويرى الشافعية والحنابلة وجوب النية ينوي الأضحية بلسانه عندما لا يستحضر النية في القلب واللسان دليل عليها، ورأى المالكيون في من عول عليه مذهبهم أن النية تكون عند الذبح فقط.

ما يجزئ في الأضحية

يجزئ في الأضحية كل ما يسمى ببهيمة الأنعام، كالإبل والبقر والغنم، ودليل ذلك: قال جابر بن عبدالله -رضي الله عنه-: (خَرَجْنَا مع رَسولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ مُهِلِّينَ بالحَجِّ: فأمَرَنَا رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ أَنْ نَشْتَرِكَ في الإبِلِ وَالْبَقَرِ، كُلُّ سَبْعَةٍ مِنَّا في بَدَنَةٍ).

السلامة من العيوب

قال النبيّ -عليه الصلاة والسلام-: (لا يجوزُ مِنَ الضحايا: العَوْرَاءُ الَبيِّنُ عَوَرُهَا، والعَرْجَاءُ البَيِّنُ عَرَجُهَا، والمريضةُ البَيِّنُ مَرَضُهَا، والعَجْفَاءُ التي لا تُنْقِي).

ذبحها في الوقت المخصوص

عند الحنفية، يبدأ وقت النحر من فجر يوم عيد الأضحى، وإذا لم تكن هناك صلاة العيد لسبب ما، فإن الذبيحة تحسب وقت انتهاء الصلاة وحينئذ تزول الشمس، ثم تسقط، ويدخل وقتها عند المالكية في يوم النحر بعد انتهاء الإمام من ذبحه بعد انتهاء الصلاة العيد والخطبتان، ويكون على يمين الإمام إذا اختتم صلاة العيد وخطبتيهما مباشرة وهذا من أقوال الحنابلة.

الوقت الذي ينتهي فيه ذبح الأضحية

ذهب جمهور الفقهاء من الحنفية والمالكية والحنابلة إلى أن وقت النحر ينتهي بغروب اليوم الثاني عشر من ذي الحجة، ولذلك فإن أيام النحر هي: العاشر والحادي عشر والثاني عشر من ذي الحجة، وأفضل وقت للذبح عند الحنابلة والمالكية هو اليوم هو العاشر من ذي الحجة؛ أي يوم تضحية.

حكم الذبح ليلا

ذهب جمهور الفقهاء من الشافعية والحنابلة والحنفية إلى كراهة الذبح بالليل، إلا أنه إذا ذبح المسلم ليلاً جائز وتجزئ الأضحية، وأوضحوا أنه لا يقدر لأنه يشق التفريق بين الأضاحي في الليل، أو يجوز الخطأ في الإسقاط بغير ضوء، والله تعالى أعلم وأحكم.[3]

شرط إباحة الأكل من الأضحية

إن الشرط الرئيس الذي يبيح الأكل من الأضحية هو التسمية ودليل ذلك قوله تعالى: (وَلَا تَأْكُلُوا مِمَّا لَمْ يُذْكَرِ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ وَإِنَّهُ لَفِسْقٌ)، وأما إذا لم يسمي المضحي سهوًا فأضحيته تجزئ ويجوز أكلها ودليل ذلك الحديث الذي ورد عن ابن عمر -رضي الله عنه-، إذ قال: (أنَّ جَارِيَةً لِكَعْبِ بنِ مَالِكٍ تَرْعَى غَنَمًا له بالجُبَيْلِ الذي بالسُّوقِ، وهو بسَلْعٍ، فَأُصِيبَتْ شَاةٌ، فَكَسَرَتْ حَجَرًا فَذَبَحَتْهَا به، فَذَكَرُوا للنبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فأمَرَهُمْ بأَكْلِهَا).[4]

شروط المضحي غير الحاج

وفيما يأتي بيان شروط الأضحية لغير الحاج:[5]

  • الإسلام.
  • البلوغ.
  • الاستطاعة المالية.
  • أن لا يكون في الحج.
  • الإقالمة في البلد.

شاهد أيضًاهل الأضحية واجبة على المتزوج ومتى يقدم الزوج والزوجة الأضحية

أجبنا في هذا المقال على سؤال ماذا يفعل المضحي قبل التضحية والحكمة الرئيسة من الأضحية إحياء لسنة سيّدنا إبراهيم عليه السلام حينما أراد تنفيذ أمر الله تعالى الذي رآه في منامه وهو ذبح ابنه إسماعيل عليه السلام، ففداه الله تعالى بكبشٍ عظيم.

المراجع

  1. ^ د. سعيد بن وهف القحطاني، صلاة العيدين، الرياض: مطبعة سفير، صفحة 113، جزء 1. بتصرّف , 11-07-2021
  2. ^ د. وهبة الزحيلي ، الفقه الإسلامي وأدلته (الطبعة الرابعة)، دمشق: دار الفكر، صفحة 215، جزء 1. بتصرّف , 11-07-2021
  3. ^ يحيى بن شرف النووي، المجموع شرح المهذب، بيروت: دار الفكر، صفحة 392، جزء 8. بتصرّف , 11-07-2021
  4. ^ محمد بن أحمد الخطيب الشربيني الشافعي (1994)، مغني المحتاج إلى معرفة معاني ألفاظ المنهاج (الطبعة الأولى)، لبنان: دار الكتب العلمية، صفحة 126، جزء 6. بتصرّف , 11-07-2021
  5. ^ محمد بن أحمد الخطيب الشربيني الشافعي (1994م)، مغني المحتاج إلى معرفة معاني ألفاظ المنهاج (الطبعة الأولى)، لبنان: دار الكتب العلمية، صفحة 125، جزء 6. بتصرّف , 11-07-2021
27 مشاهدة