ما هو النوم القهري وما هي أسبابه وأعراضه ومضاعفاته

كتابة يسرى - تاريخ الكتابة: 31 يوليو 2021 , 21:07 - آخر تحديث : 31 يوليو 2021 , 20:07
ما هو النوم القهري وما هي أسبابه وأعراضه ومضاعفاته

ما هو النوم القهري؟، حيث أن هذا الاضطراب من الاضطرابات العصبية التي يمكن أن تصيب الكثير من الناس في أعمار مختلفة وفي أوقات مختلفة من حياتهم، وكثيرًا ما يسأل الناس عن سبب ذلك وكيفية التخلص منه، وفي السطور القادمة سوف نتحدث عن إجابة هذا السؤال كما سنتعرف على أهم الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بهذا الاضطراب وكذلك أعراضه ومضاعفاته وكيفية علاجه بالطرق المختلفة والعديد من المعلومات الأخرى عن هذا الموضوع بشئٍ من التفصيل.

ما هو النوم القهري

النوم القهري أو ما يعرف بالخدار أو التغفيق هو اضطراب نوم مزمن يسبب النعاس المفرط أثناء النهار ونوبات النوم المفاجئة، و لا يمكن السيطرة على نوبات النوم ويمكن أن تحدث أثناء الأنشطة اليومية المختلفة مثل الأكل أو القيادة، وقد يواصل الأشخاص المصابون بالخدار هذه الأنشطة أثناء النوم ولا يتذكرون متى يستيقظون، هذا يمثل خطرًا جسديًا خطيرًا على الشخص والآخرين الذين يعيشون معه ويتعاملون معه، لا يوجد علاج أساسي لهذا الاضطراب، لكن يمكن السيطرة عليه بالأدوية وتغيير نمط الحياة للسيطرة على النعاس المفرط أثناء النهار ولتحسين جودة الحياة.[1][2]

شاهد أيضًا: أسباب الخمول وكثرة النوم وطريقة التخلص منها

أسباب النوم القهري

النوم القهري أو الخدار يحدث نتيجة اضطرابات في دورة النوم ونمطه فعادةً ما يغفو الشخص ويدخل في نوم حركة العين غير السريعة (NREM) لمدة 60 إلى 90 دقيقة الأولى، بعد ذلك تتغير أنماط الموجات الدماغية الخاصة بالشخص ويدخل في نوم الريم حيث يحدث الحلم، لكن في حالة النوم القهري يمكن للأشخاص الذهاب مباشرة إلى نوم حركة العين السريعة أو الدخول بسرعة كبيرة في غضون 15 دقيقة من النوم، وتشبه العديد من أعراض النوم القهري التغيرات التي تحدث أثناء نوم حركة العين السريعة  ولكنها يمكن أن تحدث أثناء اليقظة، وسبب الاختلاف في نمط النوم غير واضح حتى الآن في الأشخاص المصابين بالخدر لكن يعتقد الأطباء أن لديهم مستويات منخفضة من الهيبوكريتين الناقل العصبي الذي يشارك في النوم واليقظة، كما قد تلعب الوراثة وعملية المناعة الذاتية دورًا أيضًا في تطور هذا المرض.[1]

أعراض النوم القهري

تبدأ أعراض النوم القهري أو الخدار عادةً في أواخر الطفولة أو المراهقة أو الشباب على الرغم من أن الأعراض تستمر مدى الحياة إلا أنها قد تتحسن بمرور الوقت والعلاج، يتمثل العرض الرئيسي للنوم القهري في النعاس المفرط أثناء النهار، حيث أن جميع المصابين بالخدار يعانون منه، إنه نعاس مستمر طوال اليوم، بغض النظر عن مقدار النوم الذي قد حدث في الليلة السابقة، يمكن أن تستمر نوبة النوم بضع دقائق أو حتى نصف ساعة، ويستيقظ الناس وهم يشعرون باليقظة لكنهم ينامون مرة أخرى، وتشمل الأعراض الأخرى للنوم القهري ما يلي:[1][2]

  • السلوكيات التلقائية: عندما ينام الأشخاص المصابون بالخدار لبضع ثوانٍ في كل مرة يمكنهم تلقائيًا متابعة أي نشاط يقومون به.
  • الجمدة: هذا هو فقدان مفاجئ لتوتر العضلات والتحكم الإرادي في العضلات استجابة للعاطفة القوية.
  • النوم الليلي المضطرب: عادةً ما يدخل الأشخاص المصابون بالنوم القهري في نوم الريم في غضون 15 دقيقة من النوم، بدلاً من 60 إلى 90 دقيقة العادية، ويمكن أن يحدث نوم حركة العين السريعة أيضًا أثناء النهار في حالة النوم القهري.
  • الهلوسة: تحدث هذه الهلوسة عندما ينام الشخص أو يستيقظ، إنها صور حية يشعر بها الناس على أنها حقيقة لأنهم ليسوا نائمين أو مستيقظين تمامًا.
  • شلل النوم: هو عجز مؤقت عن الحركة أو الكلام أثناء الاستيقاظ أو النوم، إنه يشبه فقدان التحكم الإرادي في العضلات لدى الجميع أثناء نوم حركة العين السريعة.

مضاعفات النوم القهري

يمكن أن يؤثر النوم القهري أو الخدار مع النمو العاطفي والنفسي والاجتماعي والمعرفي، حيث يمكن أن يؤدي إلى صعوبات في العمل أو المدرسة، كما ينسحب الكثير من المصابين بالخدار اجتماعيًا بسبب الجهل والوصمة المحيطة بالمرض، تشمل المضاعفات المحتملة الأخرى ما يلي:[1]

  • زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.
  • زيادة خطر الإصابة بالسمنة.
  • التعرض لمخاطر أعلى للإصابة باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.
  • التعرض للحوادث بسبب النوم المفاجئ أثناء القيادة.

شاهد أيضًا: كم عدد ساعات النوم الطبيعي

تشخيص النوم القهري

لتشخيص هذا الاضطراب يأخذ الطبيب من المريض بعض المعلومات عن المريض وحالته الصحية وتاريخه المرضي والأدوية التي يتناولها وكذلك نظام نومه كما يمكن أن يقوم الطبيب ببعض الاختبارات مثل:[1]

  • الاختبار المتعدد للنوم (MSLT): يقيس هذا الاختبار مقدار الوقت الذي نستغرقه في النوم أثناء النهار، حيث نأخذ خمس قيلولات على مدار اليوم، مع ساعتين بين كل غفوة، ويشير النوم في أقل من ثماني دقائق في المتوسط ​​إلى النعاس المفرط أثناء النهار، ويعتبر دخول نوم حركة العين السريعة في أقل من 15 دقيقة في قيلولتين على الأقل علامة على الإصابة بحالة الخدار.
  • مخطط النوم (PSG): يتم إجراء هذا الاختبار في مختبر النوم، كما أنه يقيس نشاط الدماغ والقلب والعين والعضلات والتنفس طوال الليل.

وفي بعض الحالات قد يقيس الأطباء مستويات الهيبوكريتين عن طريق أخذ عينة من السائل الدماغي النخاعي.[1]

علاج النوم القهري

حاليًا لا يوجد علاج للنوم القهري أو الخدار، ومع ذلك يمكن أن تساعد الأدوية وتغيير نمط الحياة لدى الأشخاص المصابين بداء الخدار في تحسين أعراضهم، وتشمل الأدوية التي يستخدمها الأطباء لعلاج الخدار ما يلي:[1][2]

  • مضادات الاكتئاب: يمكن لهذه الأدوية علاج الجمدة والهلوسة وشلل النوم عن طريق قمع نوم حركة العين السريعة، وتشمل فئات الأدوية مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات مثل كلوميبرامين (أنافرانيل) وإيميبرامين (توفرانيل)، ومثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية (مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية) أو مثبطات امتصاص السيروتونين والنورابينفرين)، مثل فلوكستين (بروزاك) وفينلافاكسين.
  • المنشطات: تعمل هذه الأدوية على تحفيز الجهاز العصبي المركزي لعلاج النعاس المفرط أثناء النهار، إنها العلاج الرئيسي للخدار لأنها تعزز اليقظة. غالبًا ما يكون مودافينيل (بروفيجيل) أو أرمودافينيل (نوفيجيل) الخيار الأول لأنهما أقل إدمانًا ولهما آثار جانبية أقل من المنشطات الشبيهة بالأمفيتامين.
  • أوكسيبات الصوديوم (Xyrem): هذا الدواء فعال للغاية في الجمدة ويساعد الأشخاص الذين يعانون من النوم القهري على النوم بشكل أفضل في الليل، إنه مهدئ قوي جدًا يجب أن نتناوله في وقت النوم.

طرق طبيعية للتخلص من النوم القهري

هناك بعض الطرق التي يمكن من خلالها السيطرة على أعراض النوم القهري مع الأدوية ومن أهم هذه الطرق ما يلي:[1]

  • الإقلاع عن التدخين.
  • ممارسة الرياضة كل يوم حيث يمكن للتمارين المعتدلة الشدة أن تحسن النوم ليلاً وتساعد على الشعور بمزيد من الاستيقاظ أثناء النهار.
  • الحفاظ على برودة الغرفة خلال فترة النوم.
  • الحفاظ على جدول نوم منتظم، حيث قد يتمكن الشخص من تحسين نومه من خلال الذهاب إلى الفراش والاستيقاظ في نفس الوقت كل يوم، وهذا يشمل عطلات نهاية الأسبوع.
  • أخذ قيلولة حيث يمكن أن تساعد القيلولة المنتظمة الأشخاص على الشعور بالانتعاش لمدة تصل إلى ثلاث ساعات خلال اليوم.
  • الاسترخاء ليلاً قبل ساعة تقريبًا من موعد النوم.

شاهد أيضًا: كيف تعدل نومك ؟ وما هي أسباب اضطرابات النوم وأعراضه؟

ختامًا نكون قد أجبنا على سؤال ما هو النوم القهري؟، كما تعرفنا على أسباب وأعراض هذا المرض ومضاعفاته كما تعرفنا على كيفية تشخيص النوم القهري وكذلك طرق علاجه بالأدوية وكيفية علاجه بالطرق الطبيعية المختلفة بشئٍ من التفصيل.

المراجع

  1. ^ Health grades.com , Narcolepsy , 31/7/2021
  2. ^ WebMD.com , Narcolepsy , 31/7/2021
60 مشاهدة