ما هو تعريف الانفجار السكاني

كتابة ميرنا عيد قره - تاريخ الكتابة: 15 يونيو 2021 , 16:06
ما هو تعريف الانفجار السكاني

ما هو تعريف الانفجار السكاني؟ تعاني من تبعات هذه الظاهرة الاجتماعية، والطفرة الديموغرافية، المدن والمناطق الحضرية في أغلب قارات العالم. والتي حاول علماء الاجتماع، والباحثون تفسيرها بشكل مبسط، على أنها في واقعها تشبه إلى حدٍّ كبير، تقديم وجبة واحدة معدة لشخص واحد، ليتناولها عشرة أشخاص. في حين سنأتي تباعاً على تعريف الانفجار السكاني، هذه الظاهرة المتنامية بفعل التضخم، والتي تدق ناقوس الخطر، وتهدد الحياة على كوكبنا. كما سنقدم دراسة حول مسوّغاتها، ونتائجها، والحلول الناجعة للحد من تداعياتها، خصوصاً وأنه في ضوء آخر الإحصاءات السكانية، تبيّن أن عدد سكان العالم يتزايد في كل دقيقة بنحو 145 نسمة.

ما هو تعريف الانفجار السكاني

يمكننا تعريف الانفجار السكاني: بأنه الزيادة غير الطبيعية في عدد الأفراد، في منطقة جغرافية معينة، يفوق القدرة الاستيعابية لهذه المنطقة. وبمعنى آخر هو خلل في منظومة التوازن بين تعداد السكان، مقابل الموارد المتوفرة في منطقة معينة، مثل المياه والهواء والغذاء والسكن…إلخ. كما ويعرف بعدة مسميات منها: الانفجار الديموغرافي، والتضخم السكاني، الطفرة السكانية، والاكتظاظ السكاني. الأمر الذي له تداعياته السلبية والسريعة على البيئة التي تفوق حدّ استيعابها، مما يؤدي إلى الانهيار البيئي والمجتمعي على حدٍّ سواء، وحتى على سكان العالم بالمجمل. كما ويقدر عدد سكان العالم 2021 بنحو 7.856.491.500 مليار نسمة، بمعدل الزيادة السنوية التي بلغت 20.575.299 مليون نسمة عن العام المنصرم 2020 م.

اقرأ أيضاً: ما ابرز فوائد الهرم السكاني

أسباب الانفجار السكاني ومبرراته

من تعريف الانفجار السكاني، نجد أنه يحدث نتيجة عدة عوامل وهي:

  • الزيادة في عدد الولادات مقابل انخفاض في معدلات الوفيات وذلك بفعل تحسن مستوى الخدمات الطبية والرعاية الصحية.
  • زيادة نسبة الهجرة نحو منطقة معينة.
  • وجود موطن بيئي غير مُستدام.
  • استنزاف الموارد الغير متجددة.
  • المناطق ذات الكثافة السكانية المنخفضة للغاية تكون مكتظة بالسكان في حال امتلكت المنطقة إمكانيات ضئيلة أو شبه معدومة تمكّنها من الحفاظ على الحياة داخلها (مثل الصحراء).
  • حالة التوسع العمراني الذي يمتد إلى مساحات شاسعة من الأراضي على حساب الأراضي الزراعية. وذلك بسبب الحاجة إلى مناطق سكنية أكبر لاستيعاب هذه الأعداد الكبيرة من السكان.
  • تجاوز القدرة الاستيعابية للأرض، و ظاهرة الاحتباس الحراري، والانهيار البيئي الوشيك.
  • العوامل المؤثرة على طبيعة وجودة مقومات الحياة.
  • الخطر من حدوث مجاعة جماعية أو حتى التعرض للانقراض. كما وتعتبر هذه العوامل ضرورة ملحة، للحض على انخفاض عدد السكان عالمياً.

آثار زيادة الكثافة السكانية

لا شك أن زيادة الكثافة السكانية التي ينتج عنها ما يعرف بالانفجار السكاني، أن لها تأثيراتها السلبية التي لا يمكن التغاضي عنها، ومن آثار الانفجار السكاني :

  • تؤثر الزيادة في عدد السكان، في سير عملية التنمية والتطوير في المجتمع، في كافة الميادين، الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية. وذلك بسبب تأثيرها على إمكانية زيادة دخل الفرد الذي يقلل من نسب الادخار لصالح الاستثمار.
  • كما يؤدي ذلك إلى زيادة كبيرة في نفقات الخدمات الأساسية للأفراد. لا سيما في قطاعات الصحة والتعليم والمواصلات وغيرها. مما يستنزف موارد الدولة.
  • النقص في فرص العمل و ارتفاع معدلات البطالة.
  • عمالة الأطفال ممن هم دون سن14 سنة. كما وصرّحت منظمة اليونيسف لحقوق الإنسان، أن حوالي 150 مليون طفل يعملون حول العالم. وذلك بسبب تردي الأوضاع المعيشية، وانخفاض مستوى الدخل، أو لعدم تحديد النسل. في حين يحرم هؤلاء من التعليم، نتيجة التسرب واللجوء إلى العمل في ظروف قاسية ويتعرضون للاستغلال، ولغيرها من المشكلات.
  • تفاقم المشكلات الاجتماعية بسبب التضخم السكاني الكبير، الذي ينعكس على استقرار المجتمع، حيث ترتفع نسبة الجرائم والجُنح، وتعاطي المخدرات، ومشكلات السكن العشوائي، والتفكك الأسري، وغيرها.
  • ازدياد معدلات تلوّث البيئة بمكوناتها، بفعل ازدحام المدن، وتطور المشاريع الصناعية بمظاهرها المختلفة المتمثّلة بازدياد مخلفات المصانع، وزيادة المنتجات الاستهلاكية، وتصريف العوادم، وانبعاث الغازات الضارة في الجو. ناهيك عن التلوث السمعي والبصري والضوضائي.
  • الأمن الغذائي والمائي الذي يتأثر بشكل رئيس بعدد السكان. لا سيما في الحروب والنزعات وحالات الطوارئ، فهذه الظروف تزيد من أعداد مَن يعانون من الجوع المزمن، ومن سوء التغذية، وما ينجم عنها من أمراض، يُضاف إلى ذلك نقص الموارد الأخرى مثل الماء والدواء. كما قد يؤدي نقص الماء والغذاء إلى توترات وصراعات إقليمية، كالحروب. كما هو حاصل في صراع إثيوبيا ومصر والسودان حول سد النهضة.
  • الزواج المبكر الذي لا زال من العادات الاجتماعية والموروثات الشعبية، السائدة في بعض المناطق من دول العالم الثالث، وهو الأمر الذي يترتب عليه زيادة عدد المواليد، والتسبب في هذه الظاهرة المربكة.

حلول للحد من تزايد السكان

بالعودة إلى تعريف الانفجار السكاني، لا بد من إدراك هذه المشكلة، والأخذ بمسبباتها. كذلك والعمل بجدية للتخلص من آثارها، وفيما يلي نتطرق إلى بعض الحلول المقترحة لحل مشكلة الانفجار السكاني، الذي بات شبحاً يهدد البيئة والمحيط الحيوي برمّته، والتي عرضها الباحثون الاجتماعيون، وعلماء البيئة والأحياء حول التضخم الديموغرافي، ومنها:

  • ضرورة نشر الوعي حول الثقافة الجنسية في المجتمع. كذلك والتمكين بأهمية التدابير لتنظيم الأسرة و الصحة الإنجابية، وتحديد النسل، وخاصة لدى النساء غير المتعلمات، أو ذوات المستوى الثقافي المحدود، في دول العالم الثالث، والمجتمعات النامية.
  • تعزيز دور برامج التنمية المستدامة، التي تحرص على النهوض بكافة القطاعات في المجتمع : الصحيّة، والاقتصاديّة، والاجتماعيّة، والخدماتيّة، والقانونيّة وغيرها، بصورة تضمن استيعاب هذه الزيادة إلى أقصى درجة ممكنة.
  • توفير فرص العمل، والحد من البطالة. وذلك من خلال تشجيع الاستثمارات، وملء أوقات الفراغ بالأنشطة الهادفة والمفيدة. لا سيما لدى فئة الشباب المهمّش.
  • تحقيق التنمية البشرية التي تهدف إلى تحسين القدرات البشرية، للحد من خطورة هذه الظاهرة. وذلك عن طريق تطوير المعرفة التي يمتلكها الفرد، وتحسين مهاراته، وقدراته الإنتاجية وتشجيعه على الابتكار.
  • تشجيع المشاريع الصغيرة للأفراد، ودعمها بكافة الوسائل مادياً ومعنوياً.
  • استثمار الدول للموارد المتوافرة بشكل مدروس، حيث يعود بالفائدة على المجتمع عموماً. كاستغلال الأراضي البور، واستصلاحها بالزراعة لزيادة مصادر الغذاء والدخل.
  • تكرير المياه المالحة، وتحليتها ومعالجتها، لتقليص مشكلة نقص المياه. لا سيما مياه البحار.
  • وضع الدراسات للخطط التنموية الفاعلة لمجاراة هذه الزيادة، أو التصدي لها.
  • إيجاد البدائل للموارد غير المستدامة. كما في مصادر الطاقة والنفط والغاز. وذلك بالاعتماد على مصادر الطاقة المتجددة، كالطاقة الشمسية وطاقة الرياح.

اقرأ أيضاً: بحث عن التعداد السكاني والعوامل المؤثرة في النمو السكاني

الدول المهددة بالانفجار السكاني

تعاني غالبية الدول من ظاهرة التضخم في الكثافة السكانية في مختلف قارات العالم. إلا أن القارة الآسيوية تعتبر الأكبر من حيث عدد السكان. في حين أن قارة إفريقيا هي القارة الأكبر من حيث معدل النمو السكاني المتسارع. كما أن هناك تسع دول – ليست من ضمنها الصين- مهددة بالتعرض لخطر الانفجار السكاني، حيث من المتوقع أن تُسجَّل فيها نصف الزيادة السكانية في العالم، حتى عام 2050 م وهي بالترتيب :

  • الهند.
  • نيجيريا.
  • جمهورية الكونغو الديمقراطية.
  • باكستان.
  • إثيوبيا.
  • تنزانيا.
  • الولايات المتحدة.
  • أوغندا.
  • وإندونيسيا.

من كل ما سبق من خلال عرضنا لما هو تعريف الانفجار السكاني فهناك مخاوف حقيقية صرحت عنها منظمة الأمم المتحدة، إزاء استمرار النمو السكاني المطّرد في العالم. لا سيما في دول قارة إفريقيا ذات معدلات النمو السكاني المهولة، والتي تجاوزت بعضها حاجز 200 % . كما أنه من المتوقع أن يصل عدد السكان في العالم بين عامي 2040 م – 2050 م إلى ما بين 8 و 10.5 مليار نسمة. لو لم تتخذ التدابير المناسبة، لحل هذه المعضلة الديموغرافية، والتي بالتأكيد تهدد الحياة على الأرض.

المراجع

  1. ^ ncbi.nlm.nih.gov , The world population explosion: causes, backgrounds and projections for the future , 15/6/2021
  2. ^ wikiwand.com , Overpopulation , 15/6/2021
  3. ^ yourdictionary.com , Population-explosion meaning , 15/6/2021
115 مشاهدة