ما هي الديانة السيخية في الهند

كتابة مفيدة محمد -
ما هي الديانة السيخية في الهند

ما هي الديانة السيخية في الهند، وما هي أهم تعاليمها؟ حيث يوجد في العالم العديد من الديانات المتنوعة التي ظهرت بعد انتشار الإسلام بفترة طويلة جدًا، وقد كان أتباع تلك الديانات ينحدرون من الديانة الإسلامية وغيرها، ومع تطور الأجيال تزايد أتباع تلك الديانات ومن بينها الديانة السيخية في الهند، وفي موقع محتويات سيتم التعرف على الديانة السيخية في الهند وأهم مبادئها ونشأتها.

ما هي الديانة السيخية في الهند

الديانة السيخية هي إحدى الديانات التي ظهرت في الجزء الشمالي من الهند في نهاية القرن الخامس عشر ومع بدايات القرن السادس عشر أي في القرن التاسع الهجري، وقد زعم أتباع هذه الديانة بأن ديانتهم الجديدة ستجمع كل من الإسلام والهندوسية وحاول أصحاب هذه الديانة أن يجدوا ديانة وسطى بين الإسلام وباقي الديانات وتأثروا كثيرًا بالإسلام لكنهم ضلوا طريق الحق وغيروا من مسيرتهم بسبب الاجتهاد والاختلاقات البشرية التي دخلت لتلك الديانة ويبلغ عدد أتباع السيخ ما يقارب 15 مليون حول العالم، كما حمل أتباع هذه الديانة معتقدات لنبذ المسلمين وكرههم، كما كرهوا الهندوس ورغبوا بأن تمتد بقعة انتشارهم لتشمل كامل الهند، وقد رفعوا شعار “لا هندوس ولا مسلمون” ، وكان اتباع تلك الديانة موالين للإنكليز خلال فترة سيطرتهم على الهند، والديانة السيخية مشتقة من كلمة سيخ السنسكريتية والتي تعني مريد أو تابع.[1]

شاهد أيضًا: ما اسم الديانة الاكثر شيوعا في الهند

من هو مؤسس الديانة السيخية

كان مؤسس الديانة السيخية رجل يسمى نانك من طبقة الكاشتريا، وقد كان هذا الرجل من الرجال المتأملين وكانت له فطرة ترفض عبادة الأصنام وتنبذها والتي كانت منتشرة حينها لدى الهندوس، كما تمردت فطرته على النظام الذي يقوم على تقسيم الناس إلى طبقات، وقد دفعه ذلك للبحث بشدة عن الحقائق فوجد حينها أن الإسلام هو خير الأديان جميعها وأراد أن يدخل الدين الإسلامي لكنه اصطدم بأتباع الدين الإسلامي في عصره وقد كانوا يسمون النبجاب، وهم من عبدة الأولياء كما كانوا يقيمون طقوس العبادة للأضرحة المقدسة لديهم، على نهج الهندوس في عبادة الأصنام، ولذلك فإنه لم يجد خير مثال من المسلمين حينها ليقتدي بهم، وخلال بحثه التقى برجل يدعى سيد حسن درويش وكان رجلًا صوفيًا لم يؤمن بالأصنام واعتبرها مظاهر مرفوضة لأن عبادة الله هي العبادة الصحيحة الوحيدة على الأرض، وقد كان ذلك الرجل يؤمن بأن الأديان جميعها أديان صحيحة، فالتجأ ناناك إليه وأصبح يبحث في الإسلام وفي الهندوسية وقيل أنه ذهب للعراق للحج، وبقي على هذه الحالة وأتباعه إلى أن جاء أحد من أحفاده غير في مفهوم الديانة واسمها أيضًا من سيخ والمقصود به نانك السيد، إلى سنغ وهو الأسد وجعل لها طابعًا حربيًا قتاليًا ودخلت في حروب متواصلة مع الإسلام والهندوس ووالوا الإنكليز وحاربوا الهندوس والإسلام لأجلهم، ومع تقسيم الهند بقي السيخ في المناطق الهندية واستمروا في عدائهم للإسلام وعملوا على إثارة الشغب من حين لآخر، حتى إن البعض شبههم باليهود لشدة كرههم للمسلمين.[1]

شاهد أيضًا: كم عدد الديانات في الهند

ما هي هم  أفكار السيخ ومعتقداتهم

فيما يلي أهم أفكار ومعتقدات السيخ والتي يؤمنون بها منذ نشأتهم:[2]

  • يدعوا اتباع الديانة إلى الإيمان بخالق واحد فقط، وترك الأصنام كما أنهم يؤمنون بالمساواة بين جميع البشر.
  • يؤمن اتباع السيخ بوجود إله واحد حي دومًا ليس معروف عنه لا شكل ولا سوى ذلك من الأمور الدينية التي يدركها البشر ويسمونه واه وغورو وجاب، وقد سماه ناناك الإله الحق، وكل الآلهة الأخرى سواه باطلة.
  • يقدسون الخالق ويترفعون به عن أية صورة دنيوية، ولا يعبدون لا الشمس ولا القمر والأنهار والأشجار، ولا يقومون بطقوس عبادة في نهر الغانج.
  • يمكن للسيخ أن يشربوا الخمر كما هو معتقد لديهم، كما يمكنهم تناول لحم الخنزير، لكن ناناك حرم أكل لحم البقر.
  • يبتعد اتباع الديانة عن الإيمان بالخرافات والأساطير لكن لهم معبد واحد يدعى غور دوارا والذي بني على أساس معجزات تتعلق الإله غورو الذي يأتي بمرتبة عالية جدًا بعد الخالق ويؤلفون أغاني دينية حوله.
  • يؤمنون بأن ذكر إلههم باستمرار الناما يحميهم من الوقوع في المعاصي ويطهر قلوبهم من الكفر، كما يتقربون منه بالأناشيد الدينية كيرتا واتباع تعاليم غورو
  • يؤمن هؤلاء بأن روح معلميهم وكبار الشيوخ غورو لديهم تنتقل من شخص لآخر.
  • عمل المعلم غوبند سنغ على إنشاء قصة وتنبؤات واسمها ساوساكي المائة قصة تزعم بان لهم مخلص سينشر ديانتهم حول العالم.
  • يؤمن أتباع السيخ بأن الإنسان يولد ويموت لأكثر من مرة وكل حياة مستقبلية تبنى على أعماله في الحياة السابقة.
  • اتباع المعلم غورو يمنح الشخص شرف الوصول إلى الانعتاق التام موكا.
  • يقدس اتباع الديانة السيخية العدد 5 لأن له معنى كامن وهو الأنهار المقدسة الخمسة لديهم.
  • لهم مجلس يني منتظم يتم عقده في تيسار والقرارات التي تصدر عنه مقدسة
  • ينبذون لتفريق بين الناس وفق الطبقات ولكن التقسيمات الأساسية لهم تتم على أساس عرقي فهم يضطهدون القبائل الزراعية من الجات والمذاهبي وغيرهم.
  • بحللون الزواج مرة واحدة فقط من امرأة واحدة.
  • لهم أعياد دينية مشتركة مع الهندوس، كما لهم أعياد خاصة مثل ميلاد أول وآخر إله غورو، وذكرى استشهاد غورو الخامس والتاسع الذين كان لهم أثر كبير في الديانة.

شاهد أيضًا: من هم طائفة البهرة في الهند

أصول الدين لدى السيخ

أصول الدين لدى السيخ هي خمسة بانج كهكها، وهي تعني الكافات الخمسة وفق اللغة الكورمكية، وهي:[2]

  • عدم قص الشعر وتركه منذ الولادة حتى الوفاة وذلك ليميزوا أنفسهم عن الداخلين للديانة.
  • لبس الرجال إسوارة حديدة في يده تيمنًا بالفقراء والمساكين منهم.
  • لبس الرجل ملابس خاصة تحت لباسه الأصلي بقصد التعفف والبعد عن الرذيلة.
  • وضع مشط في شعر الرجل ليتم تمشيطه والعناية به باستمرار.
  • حمل الرجل سكين أو خنجر صغير بهدف حماية نفسه وإظهار قوته.
  • جميع الاعتقادات السابقة هي من وضع الخليفة العاشر غوبند سنغ والذي حرم التدخين أيضًا على جميع السيخ وذلك بهدف تمييزهم عن سواهم من الأشخاص.

وفي الختام تم التعرف إلى ما هي الديانة السيخية في الهند، وقد تبين أنها إحدى الديانات التي كان مؤسسها عابدًا صوفيًا بث عن الإيمان الحقيقي بالخالق الحق حينها، ولكنه لم يجد من يرشده للدين الإسلامي بطريقه الصحيح، وقد تأثر هذا الرجل بالديانات الأخرى وعمل على التوفيق قدر الإمكان بينها.

المراجع

  1. ^ dorar.net , المطلب الأول: التعريف , 9/5/2022
  2. ^ dorar.net , الفرع الأول: خلفية فكرية , 9/5/2022
30 مشاهدة