ما هي علامات ليلة القدر المتفق عليها

ما هي علامات ليلة القدر المتفق عليها

علامات ليلة القدر المتفق عليها؟ فهناك عدد من العلامات المتفق عليها بين علماء الأمة على ليلة القدر، والعلامات المتفق عليها هي علامات ظاهرة بارزة يمكن للجميع ملاحظتها ومعرفتها، فمن قام تلك الليلة لا بد أنه سيعرف وقت ليلة القدر، وفي مقالنا التالي عبر موقع محتويات سوف نتعرف على علامات ليلة القدر المتفق عليها.

علامات ليلة القدر المتفق عليها

هناك عدد من العلامات الظاهر لليلة القدر والتي وردت في الأحاديث النبوية الثابتة عن النبي -صلى الله عليه وسلم-، والعلامات التي اتفق عليها الجميع هي: [1]

  • تأتي ليلة القدر في الليالي الوتريّة من العشر الأواخر من شهر رمضان، بدءًا من ليلة الحادي والعشرين، وانتهاءً بليلة التاسع والعشرين، فإذا قام المسلم واجتهد في العبادة والدعاء فيها عرفها وعلمها.
  • ليلة القدر هي ليلة سمحة طلقة، أيّ سهلة طيّبة.
  • ليلة القدر ليلة لا حارة ولا باردة، أيّ معتدلة الجو ليس فيها حرّ، ولا برد يؤذي.
  • ليلة القدر هي ليلة وضيئة مضيئة.
  • ليلة القدر من الليالي التي تنزل فيها الملائكة إلى الأرض بكثرة.
  • الشمس تطلع في صبيحتها من غير شعاع، يعني تطلع الشمس في اليوم الذي يلي ليلة القدر، وتكون ضعيفة الضوء، يسهل النظر إليها دون أن تكسر البصر.
  • تكون الشمس حمراء، أيّ لون قرصها يميل إلى الحُمرة أكثر من ميله إلى الصفار، ولا يشترط من عدم وقوع بعض العلامات عدم وقوع اللية، لأن الله تعالى يخفيها عمن يشاء، ويظهرها لمن يشاء من عباده.

شاهد أيضًا: دعاء ليلة القدر رمضان

الدعاء في ليلة القدر

ليلة القدر من الليالي التي يستجاب فيها الدعاء، فينبغي للمسلم أن يكثر فيها من الدعاء لله تعالى بما يشاء من خيري الدنيا والآخرة، وعندما سألت عائشة أم المؤمنين النبي -صلى الله عليه وسلم- عن أفضل دعاء في ليلة القدر أجاب: (سألَتْهُ -صلى اللهُ عليهِ وسلَّمَ- عائشةُ -رضي الله عنها- إنْ وافقتُها فبِمَ أدعو ؟ قال قولي اللهمَّ إنك عفوٌ تحبُّ العفوَ فاعفُ عني)[2]، لهذا يجب أن يكرر المسلم هذا الدعاء ليلة القدر وأن يفضّله على ما سواه من الأدعية، لأنه لفظ أفضل الخلق الذي علّمه لأحب زوجاته، وهذا الدعاء أن ليلة القدر إنما يراد بها الآخرة لا الدنيا، وكثير من الناس يطلبون الدنيا في ليلة القدر، ولا يمكن الإنكار على من يطلب أمور دنيويّة في ليلة القدر، ولكن يجب أن يكون الهمّ الأكبر والأول هو طلب الآخرة والمغفرة من رب العالمين.[3]

شاهد أيضًا: لماذا سميت ليلة القدر بهذا الاسم

معنى خيريّة ليلة القدر

عن أنس بن مالك قال: “العمل في ليلة القدر والصدقة والصلاة والزكاة أفضل من ألف شهر”، وقد بيّن هذا الأثر أن خيرية ليلة القدر راجعة إلى تفضيل الطاعة فيها والعمل الصالح على غيرها من الليالي والأيام، وهذا يفيد أن المسلم الذي يتطلّب ليلة القدر إنما يتطلبها ليعمل عملاً صالحًا ويجدّ في العبادة، فالمؤمن إنما يطلبها للدين لا للدنيا، فمن يقوم ليلة القدر إيمانًا واحتسابًا يغفر له ما تقدّم من ذنبه، فقد خصّ الله تعالى ليلة القدر بالقيام فهي خاصة بها ولازمة لها، ويستحب أن يكثر في العبد الدعاء لنفسه ولعامة المؤمنين، فهذا شعر الصالحين، وعباد الله العارفين.[4]

في نهاية مقالنا تعرفنا على علامات ليلة القدر المتفق عليها ومن أبرزها ظهور الشمس لا شعاع لها، وكثرة الملائكة التي تنزل إلى الأرض، والهدوء والطمأنينة والسكينة التي تحف تلك الليلة، لذا يستوجب على المسلم أن يكثر من الدعاء فيها لما فيه من خيري الدنيا والآخرة، وأن يدعو لنفسه ولا ينسى الدعاء لعامة المسلمين بالرحمة والغفران.

المراجع

  1. ^ dorar.net , الموسوعة الحديثية , 25/03/2024
  2. ^ أعلام الموقعين , عائشة أم المؤمنين ،ابن القيم ،أعلام الموقعين ،4/249 ، صحيح
  3. ^ al-maktaba.org , الدعاء ليلة القدر , 25/03/2024
  4. ^ al-maktaba.org , معنى خيرية ليلة القدر , 25/03/2024

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *