مثال الشرك في الربوبية

كتابة نور محمد - تاريخ الكتابة: 17 سبتمبر 2021 , 16:09 - آخر تحديث : 17 سبتمبر 2021 , 16:09
مثال الشرك في الربوبية

مثال الشرك في الربوبية حيث أن الشرك بالربوبية من أشد وأعظم أنواع الشرك ويتمثل هذا الشرك في نكران ربوبية الله عز وجل، والشرك بشكل عام من الأمور التي يهتز لها عرش السموات والأرض، ويكون له جزاء عظيم بيوم القيامة، وسوف نوضح لكم من خلال هذه السطور المقصود بشرك الربوبية بشكل أكثر تفصيلاً، مع ذكر أمثلة عليه.

مثال الشرك في الربوبية

ومن أنواع الشرك الأكبر والذي يتمثل في الشرك الظاهر والخفي والاعتقادات والأقوال والأفعال والشرك الأصغر يتمثل في التعلق ببعض الأسباب والشرك الأقوال ويدل الحلف بغير الله وشرك الأفعال وهو لبس العين الزرقاء لرفع البلاء وتعليق التمائم وغيرها من الأفعال التي تعد شرك أصغر، ومن أمثلة الشرك في الربوبية ما يلي:

  • الاعتقاد بأن هناك من يدير الكون دون الله عز وجل.
  • التضرع لمن دون الله لطلب الرزق.
  • الاعتقاد بوجود شريك لله تعالى في إزاحة الأحزان والهموم.

يمكن تعريف الشرك بالربوبية بأنه اعتقاد المشرك بوجود متصرف دون الله تعالى في أحوال الكون، والاعتقاد بأنه يشاركه في الإحياء والموت، والحصول على الخير ودفع الضرر، أو وجود منازع في صفاته وأسمائه، ومنها علم الغيب وما إلى ذلك، يقول الله تعالى،{ مَا يَفْتَحِ اللَّهُ لِلنَّاسِ مِن رَّحْمَةٍ فَلَا مُمْسِكَ لَهَا وَمَا يُمْسِكْ فَلَا مُرْسِلَ لَهُ مِن بَعْدِهِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ يَا أَيُّهَا النَّاسُ اذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ هَلْ مِنْ خَالِقٍ غَيْرُ اللَّهِ يَرْزُقُكُم مِّنَ السَّمَاء وَالْأَرْضِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَأَنَّى تُؤْفَكُونَ}، ويندرج تحت هذا التعريف عدد كم أنواع الشرك، كالشرك بالربوبية، والشرك بالألوهية، والشرك بالأسماء والصفات.

شاهد أيضًا: هل الرياء من أنواع الشرك ولماذا

أنواع الشرك في الربوبية

يوجد نوعان من الشرك بالربوبية وهما شرك التعطيل، وشرك جعل إلهًا آخر مع الله مع عدم تعطيل صفاته وأسمائه، وإليكم نبذة عن كل نوع منهم:

شرك التعطيل

ومن الأمثلة عليه شرك فرعون بالله عز وجل، فقد أنكر عنه صفة الربوبية، وقال لقومه: {مَا عَلِمْتُ لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرِي}، فهنا نجد أن فرعون قد عطل الربوبية عن الله تعالى، ومن الأمثلة الأخرى على هذا الشرك هو شرك بعض الفلاسفة مثل أرسطو، وهو من الفلاسفة المتأخرون الذين استثنوا الوجود الإلهي والشرائع الدينية، أما الفلاسفة المشائين السابقون لأرسطو اعترفوا بالربوبية وما يتصل بها من شرائع.

ويعتقد هؤلاء الفلاسفة في عدم زوال الكون وأنه وُجد قديماً ولن ينتهي، وينفون صفة القدرة عن الله تعالى، كما يُنكرون أيضاً وجود الملائكة واعتبارها أمراً من وحي الخيال، كما ينكرون الكتب السماوية والرسل والأنبياء، ويقولون أنه أمراً مكتسباً وهي حرفة كجميع الحرف وليست من عند الله تعالى، ولا يوجد لديهم حرام أو حلال أو صح أو خطأ.

بالإضافة لذلك هم ينكرون الحساب والبعث والجنة والنار، ومن الأمثلة على ذلك الشرك المعروف باسم شرك أهل وحدة الوجود، ويرأسهم ابن عربي ولا يوجد لديهم فرق بين العبد والرب والمخلوق والخالق، وهم من المنافقون الزنادقة الذين اتخذوا من الإسلام ستاراً لترويج أفكارهم المُلحدة بين ضعفاء النفوس من خلال خلط الحق بالباطل، وتتعدد الأمثلة الأخرى على شرك التعطيل ومنها شرك القرامطة الذين أنكروا صفات وأسماء الله تعالى وشرك الجهمية.

شرك من جعل مع الله إلهاً آخرا

وهو شرك من يجعل ما الله تعالى إلهاً غيره ولكنه لا يعطل أسماء وصفات الله وربوبيته، ومن ذلك شرك المجوس الذين يعتقدون بوجود إله آخر مع الله مثل النور والظلمة وأن لهم الفضل في حدوث الخير أو الشر، وكذلك شرك النصارى الذين يعتقدون بوجود الهة أخرى مع الله تعالى وهو ما يطلق عليه الشرك المثلث ( الأب، الروح القدس، الابن).

ومن الأمثلة على ذلك أيضاً شرك الصابئة الذين يعتقدون بأن للكواكب دور في تيسير أمور العالم، ومن يعتقدون بأن لأرواح الأولياء قدرة على تصريف أمور الحياة وتحقيق المعجزات، وأن روح الميت يمكنها الاستجابة لمن يستجير بها ويطلب منها جلب الخير أو دفع الضرر، ومن ذلك من يقول مطرنا بالنجم الفلاني، والاعتقاد بالأنواء أي أن للنجوم دور في نزول المطر، فكل ذلك من أمثلة شرك الصابئة وهو من أنواع شرك الربوبية.

وفي النهاية نكون قد عرفنا مثال الشرك في الربوبية حيث أن هناك الكثير من الأمثلة على الشرك في الربوبية أو الشرك بالله، وتعرفنا في هذا المقال على تعريف الشرك وهو اتخاذ شريكًا لله في الالوهية والعبادة.

57 مشاهدة