معلومات عن اليوم العالمي لمكافحة التدخين

معلومات عن اليوم العالمي لمكافحة التدخين

معلومات عن اليوم العالمي لمكافحة التدخين والذي يعتبر من أسوأ العادات التي يتبعها الأفراد في جميع أنحاء العالم، والتدخين من العادات السيئة التي كَثُرت في الوطن بشكل كبيرة ومخيف، حيث إن التدخين يعمل على التسبب في الكثير من الأضرار للجسم كحصول أمراض في الرئتين والجهاز التنفسي بسبب تعاطي الكثير من التبغ بشكل مستمر،

اليوم العالمي لمكافحة التدخين

يحتفل العالم أجمع باليوم العالمي لمكافحة التدخين في اليوم 31 من شهر مايو في كل عام، ويعتمد هذا اليوم على إقلاع جميع المدخنين عن تعاطي السجائر بجميع أنواعها لمدة يوم كامل (24 ساعة) متواصلة، ويهدف هذا اليوم إلى محاولة الاهتمام بتدريب المدخنين بالإقلاع عنه ولو حتى ليومًا واحدًا، حتى يدركون أنه أمر ليس بالمعقد، وأن بإمكانه فعل ذلك بسهولة، ومن أهداف هذا اليوم أيضًا أنه يعمل على استهداف تحذير الناس من سلبيات التدخين التي لا تنتهي، وما يؤثر من مشاكل سلبية على التنفس وعلى الرئتين، بل أنها في النهاية قد تؤدي إلى الموت.

شاهد أيضًا: أثر التدخين في تلويث البيئة المنزلية

سلبيات التدخين

يؤدي التدخين إلى العديد من المشاكل لحياة المدخن، ومنها:

  • تم إجراء دراسة تقول بأن التدخين يعتبر هو السبب الأكبر للوفيات في العالم، حيث نرى يوميًا موت مدخن واحد من بين عشرة مدخنين، وأن لم يتم السيطرة على إجراء جميع الاحتياطات اللازمة والإقلاع عن التدخين سوف نفقد الملايين من الأفراد في المجتمع.
  • يسبب مشاكل مختلفة في جميع أجزاء الجسم، وخصوصًا الجزء المسؤول عن التنفس والجهاز التنفسي والرئتين.
  • يسبب الإصابة  بالأورام السرطانية في اللثة والرئتين.
  • يشكل خطورة كبيرة على سلامة الأظافر والشعر.
  • يؤثر على الجهاز الهضمي، وعلى القدرة الجنسية.
  • يؤثر التدخين على الأمهات الحوامل، بل من الوارد بنسبة كبيرة جدًا أن يؤدي إلى تشوهات للجنين خاصة في مراحل تكونه الأولى.
  • يسبب الإصابة بأمراض الجهاز الدوري، وتأثير القلب بالتبغ.

شاهد أيضًا: بحث كامل عن التدخين جاهز للطباعة

دور اليوم العالمي لمكافحة التدخين 

لقد عملت المنظمة على شركات التدخين إلى إنشاء اليوم العالمي لمكافحة التدخين واعتمدت أولًا على استهداف الأطفال الصغار في السن، والتحذير من استخدامهم الطرق الملتوية التي تشجعهم على تناول المدخنات، حيث إن منظمة الصحة العالمية أوضحت بأن عدد المراهقين المدخنين في جميع أنحاء العالم تصل إلى 44 مليون فرد مراهق، لا تتجاوز الـ 15 عام، وفي العام الموافق 1987م تقدمت جمعية الصحة العالمية على اتخاذها قرار في اليوم السابع من شهر إبريل على إنشاء اليوم العالمي لمكافحة التدخين وكان المراد من هذه الخطوة تشجيع جميع المدخنين على الإقلاع عن التدخين.

وفي العام 1988م عملت الجمعية على إصدار القرار الثاني بشأن هذا اليوم، تدعو الجميع بالاحتفال بهذا اليوم في اليوم 31 من شهر مايو كل عام، وعملت الجمعية على جعل هذا اليوم يرتبط بموضوع معين عن الدخان مختلف عن العام الذي يسبقه؛ حيث تم عرض جميع المشاكل المتعلقة بالتدخين، ومرورًا بالعام 2008م قامت منظمة الصحة العالمية على إنشاء كل الإعلانات الترويجية لهذا اليوم، وإنشاء الدعوات وعدم الإقلاع عن التدخين، والتحفيز لحضور هذا اليوم، واعتمدت هذه المبادرة على جمهور الشباب في الإعلان عن اليوم وفعالياته، وقامت المنظمة على استقبال هذا اليوم بحماس شديد؛ لأن التدخين عادة مجتمعية خاطئة ولا بد من التخلص منها في أسرع وقت.

وفي ختام المقال نكون قد تعرفنا على معلومات عن اليوم العالمي لمكافحة التدخين ينشر الفرص المختلفة لإجراء وتطبيق التوعية بشأن الإقلاع عن التدخين، بسبب ما يفعله في المدخنين من أضرار مختلفة تصل بهم في نهاية المطاف إلى الموت المفاجئ، أو الموت بالذبحة، أو الأورام السرطانية المزمنة في الرئة والجهاز التنفسي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *