معيار القراءة السريعة قراءة الكثير من الكلمات والجمل

معيار القراءة السريعة قراءة الكثير من الكلمات والجمل

معيار القراءة السريعة قراءة الكثير من الكلمات والجمل ، أصبحت القراءة السريعة الآن مهارة هامة من المهارات التي يجب تعلمها، وعندما يقد الشخص على القراءة فإنه لابد أن يقيس عدد الكلمات التي يقوم بقراءتها خلال الدقيقة الواحدة، ليدرك ما إذا كان يتمتع بالقراءة السريعة أم لا، وفي هذا المقال سوف نتعرف على المعيار الرئيسي للحكم على مدى سرعة القراءة.

معيار القراءة السريعة قراءة الكثير من الكلمات والجمل

معيار القراءة السريعة قراءة الكثير من الكلمات والجمل العبارة صحيحة، فالمعيار الرائد الحقيقي للحكم على سرعة القراءة لدى شخص تكمن في كم الكلمات التي قرأها خلال الدقيقة الواحدة، فكلما كان هذا الكم كبيرًا كلما كان الشخص القارئ يتمتع بمهارة القراءة السريعة، والعكس صحيح كذلك، وهناك معيار معين وضعه الخبراء لقياس سرعة القراءة هو أن متوسط سرعة القراءة خلال الدقيقة الواحدة هو 250 كلمة أن أن تكون القراءة واضحة ومعبرة ومتأنية، ونستطيع أن نحكم على شخص ما بأنه يمتلك مهارة القراءة السريعة إذا تراوح عدد كلماته خلال الدقيقة الواحدة ما بين 350 و 850 كلمة.

شاهد أيضًا: الزمن الذي يستغرقة المقطع المحدد ليتموضع أسفل رأس القراءة والكتابة

ما هي القراءة السريعة

لم يضع الخبراء تعريفًا صارمًا للقراءة بصفة عامة أو للقراءة السريعة بصفة خاصة، وتركوا الباب مفتوحًا إزاء تعاطي كل شخص لمفهوم القراءتين، إلا أننا يمكننا القيام بوضع تعريف القراءة بصفة عامة بأنها الاطلاع على نص محرر و مدون، والقيام بتصفحه، ويمكن استخدام القراءة في المعرفة أو الاستكشاف أو الاستدلال، أما القراءة السريعة فبالإمكان تعريفها بأنها عبارة عن مهارة يتم اكتساب الشخص لها من خلال التدريب والخبرة، وكثرة القراءة، ومؤخرًا تم تبني الكثير من الأساليب والآليات التي يمكن من خلالها تعلم واكتساب مهارة القراءة السريعة، مع التركيز والفهم والاستيعاب والتعلم مما قرأه الشخص بالتزامن.

الفرق بين القراءة العادية والقراءة السريعة

بعيدًا عن لغة الأرقام وتقييم مهارة القراءة السريعة وفق عدد الكلمات التي يقرأها الشخص خلال الدقيقة الواحدة، فإننا يمكننا التعرف على الفروقات الواضحة بين القراءة العادية والقراءة السريعة من خلال ما يلي:

  • القراءة العادية يستغرق الشخص وقتًا كبيرًا، وجهدًا ملحوظًا من خلال معاينة الحروف كل حرف على حدة من أحرف الكلمة، أما في القراءة السريعة فيمكن تجاوز معاينة الأحرف والانخراط في القراءة المتطورة بمعدلات أسرع دون النظر إلى كل حرف من أحرف الكلمة وتتبعه منفردًا.
  • القراءة البطيئة ومعاينة الأحرف تعيق عملية الفهم والاستيعاب بشكل مباشر، حيث ينشغل القارئ بمعاينة الأحرف و ينصرف ذهنه عن الفهم والاستيعاب، وذلك بخلاف الطريقة السريعة القراءة التي تعتمد على القراءة السريعة التي تعين على الفهم والربط بين الكلمات والجمل.
  • القراءة البطيئة والعادية تبعث على الملل، أما القراءة السريعة فإنها تساعد على الاستمتاع بالقراءة من جهة، ومن جهة أخرى يتم يرغب الشخص في قراءة أكبر عدد من الكتاب.

شاهد أيضًا: من محددات سرعة القراءة

فوائد القراءة الصحيحة

هناك العديد من الفوائد التي يمتلكها الشخص الذي يتمتع بمهارة القراءة السريعة، ومنها:

  • تمنح القراءة السريعة الشخص الثقة بالنفس.
  • تمد الشخص بالكفاءة والمرونة والسرعة في حياته العملية واليومية.
  • تفيد في الارتقاء بالقدرات والمهارات الإدراكية كالبصر والقوى العقلية وقوى التذكر وغيرها.
  • تمنح الشخص القدرة على التواصل مع الآخرين وتعلم اللباقة والمسؤولية واختيار الكلمات بعناية.

هل القراءة السريعة مخرج (برطمة)؟

القراءة السريعة مهارة وتدريب واستمتاع وقوى إدراكية فريدة، وليست مجرد (برطمة) بمعنى أصوات متتابعة بلا ملامح ولا معنى، الصوت مع مرور الوقت يكون منعدمًا تمامًا خلال القراءة السريعة، وتكون القراءة بالعين واللسان فقط، وهي قراءة ممتعة وغير مجهدة للذهن ولا للفم ولا للحلق ولا الذهن أيضًا.

في ختام هذا المقال نكون قد تعرفنا على معيار القراءة السريعة قراءة الكثير من الكلمات والجمل ، الإجابة أن العبارة صحيحة، فالمعيار الرائد الحقيقي للحكم على سرعة القراءة لدى شخص هو كم الكلمات التي قرأها الشخص باستيعاب وفهم خلال الدقيقة الواحدة، وقد تعرفنا على بعض المعلومات ذات الصلة

52 مشاهدة