مقدمة عن اللغة العربية للابحاث والاذاعة

كتابة أحمد محمد خلف - تاريخ الكتابة: 7 يوليو 2020 , 21:07
مقدمة عن اللغة العربية للابحاث والاذاعة

تُعد مقدمة عن اللغة العربية من المقدمات التي يحتاج إليها طلّاب علوم اللغة بصفةٍ خاصّة وطلّاب العلم بصفة عامّة؛ وذلك للتعرّف على فضل تلك اللغة، وأهميّتها البالغة التي جعلتها لغة القرآن الكريم، وجعلتها أفضل لغات العالم؛ لأن استحقت ذلك الشرف من نزول القرآن الكريم، وفيما يلي سنتعرف على بعض المقدمات عن اللغة العربية.

مقدمة عن اللغة العربية

اللغة العربية أكثر لغات العالم انتشارًا، فهي لغة المسلمين، ونزل بها القرآن الكريم؛ ليتحدى أهل الفصاحة والبيان، كما أن عدد مفرداتها أكبر من عدد مفردات أي لغة أخرى، ولها من القواعد ما ليس في غيرها، فمن يُجيد اللغة العربية؛ يستطيع بكلّ بساطة أن يُعبّر عن ما يجُول في خاطره أفضل تعبيرٍ، والمسلمون في الشرق الأوسط يعدّونها لغة التعليم في المدارس، ومادة أساسية لا بد أن يجتازها الطالب؛ حتى يجتاز السنة الدراسية.

شاهد أيضًا: لماذا سميت اللغة العربية بلغة الضاد

مقدمة اذاعة عن اللغة العربية

تعلّم اللغة العربيّة عنصر رئيسي من عناصر الحضارة الإسلامية؛ لأن معظم الكتب المدّونة في العلوم الإسلامية والإنسانية مدوّنة باللغة العربية، ولن يستطيع الإنسان أن يفهم معانيها بغير دراسةٍ واعيةٍ للغة، وتستلزم تلك الدراسة دراسة علوم شتّى، من أهمّها: علم الأصوات، والذي يختصّ ببيان معنى كلّ صوت من أصوات العربيّة، وعلم الصرف الذي يهتم ببنية الكلمة وتصاريفها، والذي من خلاله يستطيع الإنسان أن يأتيَ بتصاريف متعدّدة للجذر اللغوي الواحد، وعلم النحو الذي يهتمّ بضبط أواخر الكلمات، ومعرفة أحوال بنائها وإعرابها، فمن خلاله يُتعرّف على الفاعل، والمفعول، والمبتدأ، والخبر، وغيرها، وعلم البلاغة وهو علم التراكيب الذي من خلاله يُطابق الكلام لمقتضى الحال.

شاهد أيضًا: كيف خدمت الثورة المعلوماتية اللغة العربية

مقدمة بحث عن اللغة العربية

الحمد لله الذي أنزل الكتاب نورًا وهدًى للمسلمين، وشرّف العربيّة بأن جعلها لغة القرآن الكريم؛ فاكتسبت شرفها منه، وصارت أفضل لغات العالم قديمًا وحديثًا، وأشهد أن لا إله إلا الله، تحدّى العرب -وهم أهل الفصاحة والبيان- بهذا القرآن؛ فعجزوا عن أن يأتوا بمثله، وعجزوا أن يأتوا بعشر سور مثله مفتريات، وعجزوا أن يأتوا بسورة من مثله، وإذا كان هذا هو حال أرباب الفصاحة والبلاغة، فما بالك بغيرهم؟، وأشهذ أن محمدًا عبدُه، ورسولُه، وصفيّه من خلقه، وحبيبه، بلّغ الرسالة، وأدى الأمانة، قال عن نفسه -صلى الله عليه وسلّم-: ” أنا أفصح العرب؛ بيد أني من قُريش”، وبعد؛

مقدمة حفل عن اللغة العربية

تُعدّ اللغة العربية من اللغات السامية، وقد ساعدت تلك اللغة في نهوض الكثير من الحضارات الأوروبيّة، وخاصّة في العصور الوسطى-عصور الظّلام الأوروبي-، ولذا هروّل الأوربيّون في تعلّمها، وفقه معانيها، والذين تبنوا تلك الأفكار؛ سُمّوا بالمستشرقين أي: الذين طلبوا علوم الشرق، وهم من أهل الغرب، وقد كشف الباحثون أن بعض الكلمات اللغويّة في اللغات السامية هي من أصل عربيّ، وهذا ما عمل على زيادة الترابط بينها وبين غيرها من اللغات.

شاهد أيضًا: اذاعة عن اللغة العربية

مقدمة عن اللغة العربية قصيرة

لم تلقَ اللغة العربية رواجًا محليًّا في البلاد التي تتحدّث بها فقط، بل لقيت رواجًا عالميًّا، ويتمثّل ذلك في اعتماد منظة اليونسكو للغة العربيّة أنها في الترتيب الثالث في ترتيب اللغات الرسمية لها بعد الإنجليزية والفرنسية، وكان ذلك في منتصف القرن العشرين من الميلاد، وتحديدًا عام ألف وتسعمائة وثمانية وأربعين ميلاديًّا، واعتمدتها أنها لغة رسمية في المحافل العالمية.

ومن خلال هذا المقال يُمكننا التعرّف على مقدمة عن اللغة العربية ، ومقدمة بحث عن اللغة العربية، وبعض المعلومات الهامّة التي تُبيّن أهمية اللغة العربيّة، وفضلها المتّصل بكونها لغة القرآن الكريم، ومقدمة حفل عنها، ومقدمة عن اللغة العربية قصيرة.

5349 مشاهدة