من القائل ربنا أفرغ علينا صبرا وتوفنا مسلمين

كتابة شادي خلف - تاريخ الكتابة: 19 أبريل 2021 , 09:04 - آخر تحديث : 19 أبريل 2021 , 09:04
من القائل ربنا أفرغ علينا صبرا وتوفنا مسلمين

من القائل ربنا أفرغ علينا صبرا وتوفنا مسلمين وهو سؤال مهم وينبغي على المسلم أن يعي ويدرك أحداث تلك القصة التي جعلت من أصحاب تلك المقولة أن يقولوها، وكثير من الاشخاص يبحثون عن الجواب في مواقع التواصل الاجتماعي، ولذلك يحرص موقع محتويات على تبيان الجواب الصحيح بالدليل، وسرد معنى ذلك الدعاء الجميل وتفاصيل القصة، والمواعظ والعبر منها.

من القائل ربنا أفرغ علينا صبرا وتوفنا مسلمين

قال تعالى في كتابه العزيز: وأوحينا على موسى أ ألقِ عصاك إذا هي تلقف ما يأفكون، فوقع الحق وبطل ما كانوا يعملون، فغُلبوا هنالك وانقلبوا صاغرين، وأُلقي السحرة ساجدين، قالوا آمنا بربّ العالمين، ربّ موسى وهارون، قال فرعون آمنتم به قبل أن آذن لكم، إنّ هذا لمكر مكرتموه في المدينة لتخرجوا منها أهلها فسوف تعلمون، لأقطّعن أيديكم وأرجلكم من خلاف ثمّ لأصلبنكم أجمعين، قالوا إنّا إلى ربّنا منقلبون، وما تنقم منّا إلّا أن آمنا بآيات ربّنا لمّا جاءتنا ربّنا أفرغ علينا صبرًا وتوفّنا مسلمين.[1]

وفي تلك الآيات الكريمة من القرآن الكريم قد ورد القول المنشود في سؤالنا، ومن خلال ما سبق نجد أنّ أصحاب القول وهم سحرة فرعون الذين آمنوا بالله بما جاء به نبي الله موسى أثناء تحدّيه من قبل فرعون.

قد يهمّك أيضًا: من القائل ياليتني لم اشرك بربي احدا

ملخص فريق موقع محتويات لقصة سحرة فرعون

وهي من القصص المهمة التي ورد ذكرها في القرآن الكريم، لما فيها من الخير الوافر، ولما فيها من دروس في الصبر والإيمان، وفي ذلك نسرد لكم ملخص لأحداث القصة استنادًا لما ورد في القرآن الكريم:

  • بداية القصة: حين أرسل الله تعالى نبيه موسى -عليه السَّلام- إلى فرعون وقومه، وأعانه الله تعالى وشدَّ عضده بأخيه هارون نبيًّا من الله -سبحانه وتعالى-، وقد ذهبا إلى فرعون وقاما بدعوته إلى عبادة الله لا شريك له، ودعاه إلى أن يخلي سبيل أسرى بني إسرائيل ويدعهم يعبدون ربهم، فما كان من فرعون الجبار إلَّا أن تكبر وطغى.
  • فاستخف بقول نبيّ الله موسى ونبيّه هارون: فأدخل نبي الله موسى -عليه السَّلام- يده في جيبه فأرجعها بيضاء، معجزة من رب العالمين، فزاد عناد فرعون واتهم نبي الله بالسحر وأرسل وراء سحرة البلاد أجمعين،
  • دعوة فرعون لسحرة مصر في نجدته: فجلب أعتى وأدهى سحرة القبط في تلك الفترة، وجمعهم أجمعين ليقارعوا سحر موسى كما كان يزعم، فإذا انتصر السحرة على موسى بطلت دعوته، فاجتمع نبي الله موسى -عليه السَّلام- بالسحرة في يوم عيد، يوم الزينة كما وصفه القرآن الكريم، قال تعالى في سورة طه: “قَالَ مَوْعِدُكُمْ يَوْمُ الزِّينَةِ وَأَن يُحْشَرَ النَّاسُ ضُحًى”
  • لقاء موسى عليه السلام والسحرة: فاصطف السحرة إلى جانب بعضهم في جهة، واصطف موسى وهارون في جهة، فقال السحر: إمَّا أن تلقي أو نكون نحن من نلقي أولًا، فاختار نبي الله موسى أن يلقوا هم في البداية، فألقوا الحبال التي قد ملؤها زئبق حتَّى يخيل للناظر إنَّها تسعى.
  • القاء موسى عليه السلام لعصاه: بأمر الله، فإذا هي حيَّة عظيمة، أقبلت على ما ألقى السحرة من الحبال وقامت تلقف ما ألقى السحرة من الكذب والإفك، فما كان من السحرة إلَّا أن علموا أنَّ هذا ليس بسحر وإنَّما هو معجزة من الله.
  • رضوخ السحرة للحق: فخرُّوا ساجدين لله رب العالمين، فهددهم فرعون بالموت وبتقطيع أيديهم وأرجلهم من خلاف، ولكنهم ثبتوا على الحق، وهذا لما رَأوْا من الحق، والله تعالى أعلى وأعلم.

شاهد أيضًا: من هو النبي الذي قتل جالوت وكيف قتله

معنى مقولة ربنا أفرغ علينا صبرا

على الرغم من أنّ الصبر وما يشتق منه قد ورد في مئة واثنتين من آيات القرآن الكريم، إلّا أنَّ هذا التركيب الذي نحن فيه اليوم قد ورد في آيتين اثنتين فقط، ولكن دلالة الصبر في المصطلح القرآني تتحدد عند دراسة الآيات كلها، واستنتاج ما تقدمه تلك الآيات من معان وافكار وايحاءات ومواقف، فالصبر لم يرد في القرآن الكريم ليكون مجرّد صفة عابرة أو عارضة يتحلّى بها امرؤ ما أو أفراد مجتمعون في موقف بسيط على الهامش.

والصبر في الآية التي بين أيدينا كان بمعنى الطلب من الله أن يفرغ عليهم إيّاه، وبالعودة إلى معاجم اللغة نجد أنّ: فرغ الشيء، خلا وأفرغ الإناء أخلاه ممّا فيه، وأفرغ الشيء ألقاه من وعائه، وعلى هذا تكون دلالة، أفرغ علينا صبرًا، أي صُبَّ الصبر علينا، ومنه نستنتج أنّ في الجسم مكان يلقى فيه الصبر، وهو القلب والله ورسوله أعلم.

قد يهمك أيضًا: من القائل لقد ظلمك بسؤال نعجتك إلى نعاجه ؟

مواعظ وعبر من قصة سحرة فرعون

بعد أن مررنا على جواب سؤال من القائل ربنا أفرغ علينا صبرا وتوفنا مسلمين ، ننتقل بكم إلى العبرة والموعظة في قصة سيدنا موسى مع السحرة،  فقد تضمنت قصة موسى عليه السلام في القرآن الكريم في أحداثها المختلفة ووقفاتها المتعددة، وتحديدًا في موقف السحرة، الذين كانوا في صفوف فرعون، الكثير من العبر، نختصر منها:

  • المداومة على ذكر الله: مع اليقين بالنصر والفرج.
  • أن الله سبحانه إذا أراد أمراً هيَّأ أسبابه: ويسر له وسائله، وأن رعايته إذا أحاطت بعبد من عباده صانته من كل أعدائه.
  • أن الأخيار من الناس هم الذين في شتى مراحل حياتهم يقفون إلى جانب المظلوم: بالتأييد والعون، ويقفون في وجه الظالم حتى ينتهي عن ظلمه.
  • الحق لن يَعْدَم له أنصارا: حتى ولو كثر عدد المبطلين، والمثال في إيمان سحرة فرعون وبطانته.
  • أن الإيمان إذا خالطت بشاشته القلوب ضحى الإنسان في سبيله بكل شيء: وأثر الإيمان عندما تخالط بشاشته القلوب الواعية يصنع المعجزات، فقد قال سحرة آل فرعون لفرعون عندما تبين لهم الحق الذي جاء به موسى: لن نؤثرك على ما جاءنا من البينات والذي فطرنا فاقض ما أنت قاضٍ.
  • أن سنة الله اقتضت في هذه الحياة أن يجعل نصره وثوابه في النهاية للأخيار من عباده.
  • على الدعاة إلى الله أن يعتمدوا في دعوتهم أسلوب اللين والملاطفة: وأن يتجنبوا أسلوب الشدة والغلظة.
  • منطق الطغاة في كل العهود أنهم يلجؤون إلى قوتهم المادية: ليحموا عروشهم وشهواتهم وسلطانهم، ففي سبيل هذه الأمور كل شيء عندهم مباح ومستباح.
  • أن الاعتصام بحبل الله المتين يجعل المستمسك به لا يبالي بوعيد الظالمين: ولا يخشى تهديد المتوعدين.
  • باب التوبة والمغفرة مفتوح لمن رجع عن غيِّه: وعمل عملاً صالحاً يُرضي ربه، وواظب على طاعة خالقه، وداوم على نهج الاستقامة والرشاد.

قد يهمّك أيضًا: من القائل ان الله مبتليكم بنهر .. القصة كاملة والتفسير من القرآن الكريم

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية المقال الذي تناولنا فيه سؤال من القائل ربنا أفرغ علينا صبرا وتوفنا مسلمين ، لننتقل بعد ذلك إلى تبيان الحادثة باختصار فريق موقع محتويات، ولنختم أخيرًا مع تفسير معنى الآية القرآنية، ربنا أفرغ علينا صبرا.

المراجع

  1. ^ wikiwand.com , سحرة فرعون , 19/4/2021
1835 مشاهدة