من هي ام ابراهيم ابن الرسول

كتابة عفراء الشيخ - تاريخ الكتابة: 29 أبريل 2021 , 17:04
من هي ام ابراهيم ابن الرسول

من هي ام ابراهيم ابن الرسول هو سؤال يطرحه النَّاس دائمًا في المحافل الدينية والأحداث التي يُذكر فيها أنَّ للرسول -صلى الله عليه وسلم- ولد من غير خديجة رضي الله عنها، ومن العجيب أنَّ جميع كتب السيرة النبوية قد تناولت تلك الحادثة وفصلت فيها إلا أنَّ بعضًا من النَّاس ما زال جاهلًا بها، هذا المقال سيتناول في حديثه أم إبراهيم وسيتم التفصيل في بعض المسائل المتعلقة بذلك.

من هي ام ابراهيم ابن الرسول

هي مارية القبطية، وتعود أصول مارية إلى مصر وقد أهداها مقوقس مصر إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وذلك مع أختها سيرين وأيضًا عدة مثقال من الذهب، وقد آمن مارية القبطية برسول الله -صلى الله عليه وسلم- هي وأختها سيرين وحسن إسامهما.[1]

شاهد أيضًا: هل الرسول تزوج مسيحية

مارية القبطية

لقد كانت مارية القبطية بيضاء ذات جمال عظيم، فأنزلها رسول الله صلى الله عليه وسلم في منطقة هي العالية، وكان يأتي إليها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وقد كان يطؤها لأنَّها في حكم ملك اليمين، وقد ضرب عليها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- الحِجاب، وأما في السنة الثامنة من الهجرة النبوية الشريفة وذلك في شهر ذي الحجة وُلد لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- إبراهيم وهو بإجماع الأئمة ابن مارية القبطية رضي الله عنها، وقد غارت منها نساء نبي الله صلى الله عليه وسلم واشتدت عليهن الغيرة خاصة بعد أن رُزق منها بالولد ولم يُرزقه منهن، وقد أعتق مارية القبطية ابنها بعد أن ولدت.[1]

شاهد أيضًا: كم عدد زوجات الرسول

ماذا قال الرسول عندما توفي ابنه

ولم يعشْ إبراهيم بن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لوقت طويل، فهو قد تُوفِي في المدينة المنورة وذلك في السنة العاشرة من الهجرة النبوية الشريفة، وهو قد كان وقتها ابن سبعة عشر شهرًا أو يُقال ابن ثمانية عشر شهرًا، وقد استطاع أنس بن مالك خادم رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أن يُوصّف حاله العظيمة تلك فقال: “خلنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم على أبى سيف القَيْن، وكان ظِئْرًا لإبراهيم (أباً له من الرضاعة)، فأخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم إبراهيم فَقَبَّلَهُ وَشَمَّهُ، ثم دخلنا عليه بعد ذلك، وإبراهيم يجود بنفسه، فجعلت عينا رسول الله صلى الله عليه وسلم ـ تذرفان، فقال له عبد الرحمن بن عوف: وأنت يا رسول الله؟! فقال: يا ابن عوف، إنها رحمة، ثم أتبعها بأخرى، فقال صلى الله عليه وسلم: إنَّ العَيْنَ تَدْمَعُ، والقَلْبَ يَحْزَنُ، ولَا نَقُولُ إلَّا ما يَرْضَى رَبُّنَا، وإنَّا بفِرَاقِكَ يا إبْرَاهِيمُ لَمَحْزُونُونَ”.[2] [3]

وفي ذلك يكون تمام الحديث عن من هي ام ابراهيم ابن الرسول وتمّ التعريف بها وكيف أسلمت، وكيف استطاع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أن يطأها دون أن يتزوجها، وكم كان عمر إبراهيم لما توفي.

المراجع

  1. ^ islamstory , مارية القبطية , 29-4-2020
  2. ^ صحيح البخاري , البخاري، أنس بن مالك، 1303، صحيح
  3. ^ islamweb.net , وإنا بفراقك يا إبراهيم لمحزونون , 29-4-2020
347 مشاهدة