نسبة التحليل الرقمي للحمل الضعيف

كتابة مفيدة محمد -
نسبة التحليل الرقمي للحمل الضعيف

نسبة التحليل الرقمي للحمل الضعيف، كم هي؟ وكم تساوي؟ حيث تلجأ الكثير من السيدات إلى اختبار الحمل بالدم الكمي، والذي يحدد قيمة هرمون الحمل في الدم، ولهذا الهرمون أهمية كبيرة في التحقق من صحة الحمل والجنين، كما يمكن التنبؤ ببعض المشاكل المتعلقة بالجنين من خلاله، وفي موقع محتويات سيتم التعرف على نسبة التحليل الرقمي للحمل الضعيف وهرمون الحمل وتعريفه وقيمه الطبيعية بالإضافة إلى أسباب الحمل الضعيف وعلاجه.

ما هو هرمون الحمل

هرمون الحمل أو موجهة الغدد التناسلية المشيمية البشرية (HCG) هو الهرمون الذي تطلقه المشيمة بعد أن يتم انغراس البويضة المخصبة في الرحم، ويكون الهدف من إنتاج هرمون الحمل خلال المراحل الأولى هو إرسال رسالة للجسم لتستمر عملية إنتاج هرمون البروجسترون لإيقاف نزول الدورة الشهرية وحماية الرحم والبطانة والجنين، ويمكن الكشف بواسطة اختبار الحمل المنزلي عن وجود هرمون الحمل في البول عند ارتفاع قيمة بشكل كبير، كما يمكن بواسطة تحليل الدم الكمي الكشف عن وجود هرمون الحمل وقيمته الحقيقية لدى المرأة الحامل، ومن الجدير بالذكر أن هرمون الحمل يرتفع خلال المراحل الأولى بسرعة كبيرة، لكنه يتوقف عن الارتفاع لاحقًا ويحافظ على قيم ثابتة.[1]

شاهد أيضًا: تجربتي مع انخفاض هرمون الحمل

نسبة التحليل الرقمي للحمل الضعيف

تختلف القيمة الكمية لهرمون الحمل في الدم من امرأة لأخرى اعتمادًا على طبيعة جسد المرأة وعدد الأجنة في الرحم حيث يتزايد الهرمون مع تزايد عدد الأجنة، وكيفية استجابة الجسم للحمل وتفاعله معه لإنتاج الهرمون، حيث ترتفع قيمة هرمون الحمل وتتضاعف خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل بشكل متسارع، وهو ما يجعل أعراض الحمل تكون واضحة بشدة خلال الثلث الأول من الحمل، بينما تستقر قيمة هرمون الحمل عند رقم محدد بعد الشهر الثالث للحمل، وفيما يلي القيم الطبيعية لهرمون الحمل:[1]

عمر الحمل كمية الهرمون (mIU/ mL)
لا يوجد حمل أقل من 5
3 أسابيع من 5 إلى 50
4 أسابيع من 5 إلى 426
5 أسابيع من 18 إلى 7340
6 أسابيع من 1080 إلى 56500
7-8 أسابيع من 7650 إلى 229 ألف
9-  12أسابيع من 25700 إلى 288 ألف
13- 16 أسابيع من 13300 إلى 254 ألف
17 -24 أسابيع من 4060 إلى 165500
25- 40 أسابيع من 3640 إلى 117 ألف

ويمكن من خلال قراءة قيم هرمون الحمل التنبؤ بالحالة الصحية للجنين، حيث تشير قيم هرمون الحمل إلى ما يلي:

  • إذا كانت قيم هرمون الحمل مرتفعة بشكل أكبر من القيم الطبيعية فإن ذلك قد يكون مؤشرًا لوجود أكثر من جنين في الرحم، كما يمكن أن يدل على ورم أو نمو غير طبيعي في الرحم أو المشيمة بالإضافة إلى حالات الحمل العنقودي التي يمكن أن تسبب ارتفاع قيم الهرمون بشكل غير طبيعي.
  • أما إذا كانت مستويات هرمون الحمل أقل من الطبيعية وترتفع ببطء شديد فهذا يدل على حدوث الحمل خارج الرحم وتخصيب البويضة ضمن قناة فالوب، وأما في حال كانت مستويات هرمون الحمل منخفضة أقل من المستويات الطبيعية فهي إشارة إلى حدوث الإجهاض، أو زيادة خطر الإجهاض، حيث تكون قيمة هرمون الحمل المنخفضة من 2 إلى 6 وحدة لكل ميللتر، وفي هذه الحالة، يقوم الطبيب بإعادة تحليل الحمل كل ثلاثة أيام إلى أسبوع تقريبًا للتحقق من عودته إلى المستويات الطبيعية وارتفاعه بشكل جيد.

شاهد أيضًا: هل يجب ان يتضاعف هرمون الحمل كل 48 ساعة؟

عوامل انخفاض هرمون الحمل

هنالك مجموعة من العوامل التي تلعب دورًا هامًا في انخفاض هرمون الحمل لدى المرأة، خلال المراحل الأولى من حملها، وسيتم ذكر بعض من هذه العوامل التي قد تهدد الحمل وتشكل خطرًا كبيرًا على حياة الجنين:[1]

عدم تقدير عمر الحمل بالشكل الصحيح

يتم حساب عمر الحمل اعتمادًا على آخر دورة شهرية مرت بها المرأة، ولكن في هذه الحالة قد يكون هنالك أخطاء معينة، مثل ان تكون الدورة الشهرية لدى المرأة غير منتظمة، مما يسبب تغيرات في مود الإباضة، كما أن موعد الدورة والإباضة قد لا يكون محددًا بشكل دقيق، وفي هذه الحالة عند قياس كمية هرمون الحمل في الدم تكون قيمته منخفضة مقارنة مع قيمته المتوقعة اعتمادًا على العمر المقدر، وعلى العكس يفضل تقدير عمر الحمل اعتمادًا على القياسات من الموجات فوق الصوتية وعلى نتائج القيم الكمية لاختبار الحمل

التعرض للإجهاض

يعرف الإجهاض على أنه الحالة التي يتم فيها فقدان الحمل قبل أن يكمل الجنين الأسبوع 20 من الحمل في رحم أمه، وتشير المستويات المنخفضة لهرمون الحمل على أن المرأة مهددة بفقدان الحمل إن لم تفقده بالفعل، وتحدث هذه الحالة بسبب ضعف الرحم وعدم قدرته على بناء المشيمة المخصصة للجنين بشكل طبيعي، وفي هذه الحالة تكون مستويات هرمون الحمل طبيعية في البداية لكنها تبدأ بالانخفاض أو تتوقف عن الارتفاع بشكل تدريجي، ومن أهم العلامات التي تدل على حدوث الإجهاض:

  • الإصابة بنزيف مهبلي دموي غزير
  • التعرض لآلام وتقلصات في البطن
  • خروج مجموعة من الأنسجة والدماء المتكتلة مع النزيف.
  • اختفاء أعراض الحمل مثل القيء والغثيان
  • خروج مخاطيات بلون أبيض أو وردي من المهبل.

شاهد أيضًا: شكل كيس الحمل الفارغ بعد نزوله

البويضة التالفة

في هذه الحالة يتم اندماج البويضة الملقحة مع الحيوان المنوية بشكل طبيعي وتتحرك هذه البيضة نحو الرحم وتنغرس في جدار الرحم، لكنها بعد ذلك تتوقف عن النمو، وعندما يتشكل الجنين في الكيس فإن هرمون الحمل يتم إطلاقه بشكل طبيعي في الدم، ولكن بسبب توقف البويضة المخصبة عن النمو يتوقف إنتاج هرمون الحمل، وفي هذه الحالة غالبًا تخرج البويضة الملقحة مع الدورة الشهرية بدون أن تشعر المرأة بحملها، حيث تشعر بتقلصات بطنية شديدة، وهذه الحالة لا يمكن كشفها غلا بواسطة استخدام اختبار الحمل في الدم في مراحل مبكرة جدًا.

الحمل خارج الرحم

يحدث الحمل خارج الرحم عندما يتم تخصيب البويضة بشكل طبيعي لكن هذه البويضة لا تنغرس في جدار الرحم، بل تنزرع ضمن قناة فالوب، وهذه الحالة تعتب رمن الحالات الخطيرة جدًا لأنها يمكن أن تسبب تمزق قناة فالوب مع تقدم الحمل وزيادة حجم الجنين، وفي هذه الحالة يعتبر انخفاض هرمون الحمل خير دليل على التحقق من الحمل خارج الرحم، وذلك أن العلامات الأولى والأعراض الطبيعية للحمل تتشابه مع أعراض الحمل خارج الرحم، ولكن من الأعراض الأخرى التي ترافق الحمل خارج الرحم:

  • ألم في جهة واحدة من البطن أو الحوض ويمكن أن ينتشر هذا الألم ويمتد لكامل البطن ومنطقة الحوض، وهذا الألم يتزايد مع حركة المرأة والنشاط البدني
  • الإصابة بنزيف دموي حاد.
  • الإصابة بآلام في الكتف، وهذا الألم ناتج عن النزيف الداخلي الذي تصاب به المرأة.
  • الشعور بآلام شديدة أثناء ممارسة العلاقة الزوجية.
  • ألم أثناء البول.
  • الإصابة بالإماء أو فقدان الوعي بسبب النوف الداخلي ضمن قناة فالوب.

شاهد أيضًا: شكل اختبار الحمل الإيجابي الضعيف

أسباب الحمل الضعيف

ولكن وعلى الرغم من انخفاض قيمة هرمون الحمل لكن ذلك قد لا يكون مؤشرًا للخطر، فمعظم السيدات يكملن حملهن بشكل طبيعي ويلدن مع انخفاض هرمون الحمل في المراحل الأولى ومن أسباب الحمل الضعيف:

  • الإصابة ببعض التشوهات والمشاكل في الرحم: حيث يمكن أن يساهم وجود ألياف أو أورام ليفية في الرحم في الرحم في ضعف الحمل والتعرض لخطر الإجهاض في مراحل مبكرة منه.
  • الإصابة بتكيس المبايض: وهذه الحالة تسبب عادة خللًا هرمونيًا يمكن أن يسبب عدم نمو الجنين بالشكل الطبيعي، مما يقلل من هرمون الحمل ويهدد صحة الحمل.
  • ضعف عضلات عنق الرحم: وهذه للحالة تحدث بسبب ضعف عنق الرحم المكون من عضلات مخصصة للانقباض والإغلاق أثناء الحمل، حيث تكون تلك العضلات رخوة وعاجزة عن الإغلاق، مما يشكل خطرًا على الجنين.
  • الإصابة ببعض الأمراض: ومن تلك الأمراض مرض السكري، والإصابة باضطرابات الغدة الدقية، وبعض الأمراض المنقولة جنسيًا كالزهري والسيلان، بالإضافة لجميع الأمراض المزمنة الأخرى.
  • مشاكل في المشيمة: حيث تصاب المرأة في بعض الحالات بمشاكل في تخثر الدم، وقد يؤثر ذلك على وصول الدم للجنين، مما يعيق نموه ويزيد خطر الإصابة بالإجهاض.
  • بعض العادات غير الصحية: مثل شرب الخمر، والتدخين والإدمان على المخدرات، وتناول بعض الأدوية، بالإضافة لتناول الأطعمة غير الصحية التي قد تحتوي مواد تؤثر على صحة الجنين.

شاهد أيضًا: متى ينزل دم تثبيت الحمل

كيف يتم علاج الحمل الضعيف

ليس هنالك علاج محدد وواضح لانخفاض هرمون الحمل، فقد يكون ذلك الانخفاض أمر طبيعي، لا يؤثر على صحة الحمل حيث يزداد هرمون الحمل تدريجيًا مع تقدم الحمل ويعود لمستوياته الطبيعية، ولكن في بعض الحالات قد يكون انخفاض هرمون الحمل ناتجًا عن الإجهاض، ومن العلاجات المتاحة للحمل الضعيف:

العلاج الطبي

يتم استخدام هذا النمط من العلاج عندما يكون الحمل مهددًا بالخطر أو عندما تظهر علامات الإجهاض ويصبح الحفاظ على الحمل أمرًا مستحيلًا، وقد تخرج نسج الجنين مع النزيف كما قد يتبقى قسم منها أو جميعها في الرحم، وتشمل الطرق المتبعة للعلاج:[1]

  • الانتظار حتى خروج كامل أنسجة الجنين عبر المهبل مع الحفاظ على الراحة الجسدية.
  • تناول بعض الأدوية التي يصفها الطبي للمساعدة في إخراج النسج المتبقية في الرحم.
  • إزالة نسج الجنين الميت من خلال عملية جراحية.
  • وأما بالنسبة لحالة الحمل خارج الرحم، تعطى المرأة الأدوية الخاصة لإيقاف نمو الجنين ضمن قناة فالوب بالإضافة إلى إجراء عملية جراحية لإزالة القناة التي انزرعت فيها البويضة في بعض الحالات.

شاهد أيضًا: خط خفيف جدا جدا في اختبار الحمل

علاجات منزلية للحمل الضعيف

يتم اتباع هذه الطرق في حال كون الحمل موجودًا، وترغب المرأة بالحفاظ عليه وتثبيته مثل:

  • تناول طعام صحي مثل الخضار الفواكه الغنية بالفيتامينات الضرورية لصحة الحامل وجنينها.
  • تناول فيتامينات الحمل ومن أبرزها فيتامين حمض الفوليك.
  • الابتعاد عن الكافيين قدر الإمكان حيث يوصي أخصائيو التغذية بابتعاد الحامل عن الأطعمة المنبهة والمشروبات كالقهوة والشاي.
  • المحافظة على الصحة النفسية والجسدية والابتعاد عن أسباب التوتر والحزن.
  • تناول الأدوية التي يصفها الطبيب تبعًا للحالة الصحية للحامل ومن أبرز تلك الأدوية هي الأسبرين الذي يستخدم لزيادة تدفق الدم إلى الجنين وتحسين صحته ومده بالعناصر الغذائية اللازمة من خلال دم الأم.

شاهد أيضًا: اسباب الحمل بكيس فارغ واعراضه وطرق تشخيصه وعلاجه

وفي الختام تم التعرف إلى نسبة التحليل الرقمي للحمل الضعيف، وقد تبين أن قيمة هرمون الحمل في حالة الحمل الضعيف تتراوح من 2 إلى 6 وحدة لكل ميللتر، كما تم التعرف إلى أهم أسباب الحمل الضعيف وطرق علاجه، والعوامل التي تساهم في حدوثه.

المراجع

  1. ^ healthline.com , What You Should Know About Low hCG , 15/05/2022
98 مشاهدة