هل نجم البحر يشبه الفراشة

هل نجم البحر يشبه الفراشة

هل نجم البحر يشبه الفراشة من الأسئلة النقدية التي يطرحها العديد من المهتمين بعلوم البحار والحيوانات البحرية، فنجم البحر بخصائصه تثير التساؤلات المختلفة فهل شكله مثل شكل الفراشة أم النجوم ولماذا تم تسميته بنجم البحر، من خلال هذا المقال نتعرف بالتفصيل عن أهم النقاط في حياة نجم البحر وحقائق غريبة عن هذا الكائن.

سبب تسمية نجم البحر بهذا الاسم

سمى نجم البحر بهذا الاسم لأن شكله يشبه النجم، وهو حيوان بحري فصيلته الجلد شوكيات، وله أكثر من 2000 نوع مختلف، وبعض الأنواع تبلغ عدد أذرعها 10 أو 20 ذراعًا، ويمكن أن تصل إلى 40 ذراعًا، ولكن الأكثر شيوعًا هو نجم البحر ذو الخمسة أذرع، ويتواجد نجم البحر في جميع البحار والمحيطات في العالم الاستوائية منها والباردة [1] .

هل نجم البحر يشبه الفراشة

في الواقع نجم البحر لا يشبه أي نوع من أنواع الفراشات، ولكنه يشبه في شكله النجوم خاصة الأنواع التي تتكون من خمسة أذرع، وبعض أنواع نجم البحر تشبه في شكلها القنفذ لكثرة عدد أذرعها.

حقائق عن حيوان نجم البحر

نجم البحر مثله كمثل باقي الحيوانات المختلفة له العديد من الخصائص والحقائق التي من الممكن يعتبرها البعض غريبة مثل[1] :

  • نجم البحر له عيون صغيرة تظهر على شكل نقاط حمراء من أجل استشعار الضوء والظلام، وموقعها في نهاية أذرع نجم البحر، وعددها يختلف حسب عدد الأذراع.
  • الدورة الدموية الخاصة به لا تحتوي على دم، بل على مياه البحر، ويتم دخول المياه من خلال اللوحة المرجانية التي تشبه المصفاه على جسمه.
  • طريقة تكاثر نجم البحر مختلفة عن باقي الحيوانات، فيمكن لنجم البحر تكوين نجم بحر جديد عن طريق نمو ذراع واحد مقطوع، ويحتوي على جزء من القرص المحوري.
  •  لا يُعد نجم البحر من فصيلة الأسماك وذلك لأنه لا يتوافر به خصائص السمك من حيث الحركة وشكل وتكوين الجسم والعديد من النقاط الأخرى.
  • نجم البحر مفترسًا له معدتين وله قدرة هائلة على تناول كميات كبيرة من المحار واللؤلؤ.
  • يتحول نجم البحر جنسيًا من ذكر لأنثى في حال عدم تكيفه مع البيئة أو عدم إمكانيته من التزاوج أو في حالة اختلاف درجة حرارة المياه.

وإلى هنا نكون قد تعرفنا على حيوان نجم البحر وهل نجم البحر يشبه الفراشة وما سبب تسمية نجم البحر بهذا الاسم، وأغرب الحقائق والمعلومات الخاصة بحياة نجم البحر وتغذيته وطبيعته البيولوجية في البحار والمحيطات.

المراجع

  1. ^nationalgeographic.com , starfish , 29/9/2020

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *