هل يجوز لعن الشيطان وما حكم الاسلام في ذلك

كتابة محمد شودب - آخر تحديث: 29 يوليو 2020 , 14:07
هل يجوز لعن الشيطان وما حكم الاسلام في ذلك

هل يجوز لعن الشيطان من الأسئلة التي المطروحة بشكل كبير في المجتمع الإسلامي، فالمعروف أنَّ اللعن ليس من مكارم الأخلاق التي جاء رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- ليتممها عند الناس، واللعن منافٍ للأخلاق الحميدة والصفات النبيلة التي يجب أن يتحلَّى بها كلُّ مسلم، ولكنْ ما حكم لعن الشيطان الذي لعنه الله في كتابه الحكيم، هذا ما سيتم التعرُّف عليه في هذا المقال.[1]

هل يجوز لعن الشيطان

إجابة عن سؤال هل يجوز لعن الشيطان وما حكم الاسلام في ذلك، إنَّ لعن الشيطان من الأمور لم يُؤمَرِ المسلمونَ بها، بل أُمروا بالاستعاذة بالله من شر الشيطان الرجيم والاستعاذة من شر إبليس اللعين، جاء في القرآن الكريم قول الله سبحانه وتعالى: “وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ ۚ إِنَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ”،[2] وفالاستعاذة بالله السميع العليم هي ما أُمر به المسلمون،[3] ولا حرج على المسلم إن لعن الشيطان أبدًا، ولكنَّ التعوذ بالله من شر إبليس أحسن وأفضل للمسلم، والدليل على جواز لعنه هو أنَّ النبيَّ -صلَّى الله عليه وسلَّم- لعنه من قبل، جاء عن أبي الدرداء -رضي الله عنه- أنَّه سمع رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- يقول: “أعُوذُ باللَّهِ مِنْكَ، ثُمَّ قالَ ألْعَنُكَ بلَعْنَةِ اللهِ ثَلَاثًا…”،[4] فلعن الشيطان جائز في الإسلام والتعوذ منه أفضل وأحسن، والله تعالى أعلم.[5]

اقرأ أيضًا: من هو النبي الذي دفنه الشيطان حيا

حكم الاستعاذة من الشيطان

ذهب جمهور أهل العلم إلى أنَّ الاستعاذة من الشيطان الرجيم مستحبة في الإسلام إذا همَّ بقراءة القرآن الكريم، ورأى بعض أهل العلم أنَّ الاستعاذة بالله من شر الشيطان الرجيم واجبة، وهذا ما ذهب إليه عطاء بن أبي رباح وابن حزم وهو قول من أقوال الحنابلة، والمُهم هو أنَّ الاستعاذة من شر الشيطان الرجيم من الأمور التي أمر الله تعالى المسلمينَ بها، وتكون الاستعاذة بصيغ مختلفة، كأن يقول المسلم: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، أو أن يقول: اللهم إنِّي أعوذ بك من الشيطان الرجيم من همزه ونفخه ونفثه، ومن صيغ الاستعاذة أيضًا: ربنا إنَّا نعوذ بك من الشيطان الرجيم، وغيرها،[6] ولا بدَّ من الإشارة إلى أنَّ رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- كان يستعيذ بالله من شر الشيطان الرجيم في مواضع مختلفة، أبرزها: عند قراءة القرآن، وعند القيام لصلاة الليل، وعند دخول المسجد، وغيرها، والله تعالى أعلم.[7]

اقرأ أيضًا: أول غزوة في الإسلام وأهم المعلومات عنها

بهذه الكلمات نكون قد فصَّلنا في حكم لعن الشيطان في الإسلام، وفصَّلنا أيضًا في حكم الاستعاذة بالله من شر الشيطان الرجيم وسلَّطنا الأضواء على صيغ الاستعاذة بالله من الشيطان وعلى المواضع التي كان يستعيذ عندها رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم.

المراجع

  1. ^ ar.islamway.net , حكم اللعن والسب , 28-07-2020
  2. ^ سورة الأعراف , الآية 200
  3. ^ ar.islamway.net , ما حكم لعن الشيطان؟ , 28-07-2020
  4. ^ صحيح مسلم , مسلم، أبو الدرداء، 542، حديث صحيح
  5. ^ binbaz.org.sa , ما حكم سب أو لعن إبليس؟ , 28-07-2020
  6. ^ www.alukah.net , حكم الاستعاذة وألفاظها , 28-07-2020
  7. ^ www.islamweb.org , من الأحوال التي كان النبي يستعيذ من الشيطان , 28-07-2020
80 مشاهدة