يمكن تصنيف الصخور الرسوبية الى

يمكن تصنيف الصخور الرسوبية الى

يمكن تصنيف الصخور الرسوبية الى أنواع مختلفة، وفقًا للبنية والخصائص الكيميائية، وذلك حسب الدراسات والأبحاث التي قام بها علماء الجيولوجيا، أو علم الأرض، والذي يعتمد على العديد من العلوم كالفيزياء، والكيمياء، والرياضيات لتفسير تكوين، ونشأة الصخور، والطبقات المكونة للكرة الأرضية، وكذا دراسة الزلازل والبراكين، والأحافير.

تعريف الصخور الرسوبية

قبل تحديد كيف يمكن تصنيف الصخور الرسوبية الى عدة أنواع، من الضروري تعريف هذه الصخور، والتي تسمى باللغة الإنجليزية “Sedementary rocks”، وهي عبارة عن صخور مميزة تشكلت نتيجة تفتت وتراكم جزيئات صخور أخرى، بالإضافة إلى المعادن، وبقايا الكائنات الحية، وتعرضها للعديد من العوامل الكيميائية، وتنقلها مع الماء، والرياح، وهي تبدو على شكل طبقات متتالية، تروي قصص العصور السابقة، والظروف المناخية والحياتية آنذاك، كما أنها تعد مصدرًا هامًا للموارد الطبيعية مثل النفط، والفحم، ومياه الشرب.[1]

يمكن تصنيف الصخور الرسوبية الى

يمكن تصنيف الصخور الرسوبية الى مجموعات، أو فئات مختلفة حسب تكوينها، وبنيتها الكيميائية، وبالتالي فهي تنقسم إلى الأنواع الآتية:

الصخور الرسوبية الفتاتية

تسمى هذه الصخور باللغة الإنجليزية “Clastic Sedimentary “، وقد تكونت من شظايا صخور أخرى غنية بالمعادن كالسيليكات والكوارتز، وهي بدورها تنقسم حسب حجم الجزيئات إلى ما يأتي:[1]

  • الكونجلومرات والبريشيا: وتتكون من الحصى المدور، أو الحاد الزوايا.
  • الحجر الرملي: ويتكون من الكوارتز، الفلسبار، وفيلدسباثيك، ويأتي في ألوان وأحجام مختلفة.
  • الصخور الطينية: وهي عبارة عن جسيمات طينية، تتواجد بكثرة في قاع البحيرات، والمحيطات.

الصخور الرسوبية الكيميائية

تسمى الصخور الرسوبية الكيميائية باللغة الإنجليزية “Chemical Sedimentary Rocks”، وتنشأ من تبخر المياه، وترسب المعادن الموجودة فيها، ويسميها بعض العلماء بالمتبخرات، كالملح الصخري، أو ما يسمى بالهاليت، وهو عبارة عن حجر يتكون من كلوريد الصوديوم، أو الجبس المكون من كبريتات الكالسيوم.[2]

الصخور الرسوبية العضوية

يمكن تصنيف الصخور الرسوبية الى صخور عضوية، وتسمى باللغة الإنجليزية “Organic Sedimentary Rocks”، وتتشكل بتراكم وترسب بقايا الكائنات الحية، والمخلفات العضوية، كالعظام والأوراق، ومن أبرزها الفحم، وهو حجر أسود، غني بالكربون، ويستخدم كوقود كونه قابل للاحتراق، وهو أيضًا ينقسم إلى أنواع حسب تركيز المواد العضوية فيه.[3]

مراحل تكون الصخور الرسوبية

بعد تحديد كيف يمكن تصنيف الصخور الرسوبية الى أنواع مختلفة من الجدير بالذكر أن الصخور الرسوبية تتكون وفقًا لمراحل متسلسلة زمنيًا، وذلك بدءًا بمرحلة التجوية والتعرية، والتي تتضمن تعرض الصخور لعوامل مختلفة كالتعرض للماء، واختلاف درجات الحرارة، مما يؤدي إلى تفتت الصخور، ومن ثم نقل الجزيئات وتعرضها لتغيير في الحجم والشكل، وصولًا إلى مرحلة الترسيب والتصلب، حيث يتم تراكم الجزيئات واستقرارها على شكل طبقات متتالية ومتراصّة.[4]

يمكن تصنيف الصخور الرسوبية الى أشكال مختلفة حسب تصنيفات متعددة، تعتمد على الحجم والشكل، أو البنية الكيميائية، وفي ختام المقال من الضروري الوقوف عند أهمية الصخور الرسوبية كمصدر هام للموارد الطبيعية كالوقود الأحفوري، والغاز الطبيعي، وهي بذلك من العوامل المؤثرة في اقتصاد الدول، واستقلاليتها.

المراجع

  1. ^wikiwand.com , Sedimentary rock , 21/12/2020
  2. ^http://ratw.asu.edu , Chemical Sedimentary Rocks , 21/12/2020
  3. ^cliffsnotes.com , Organic Sedimentary Rocks , 21/12/2020
  4. ^columbia.edu , Sedimentary Rocks , 21/12/2020

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *