أسهم شركات الطيران تتعافي تدريجيًا من الخسائر التي لحقت بها في 2020

كتابة كتّاب محتويات - تاريخ الكتابة: 13 أكتوبر 2021 , 10:10
أسهم شركات الطيران تتعافي تدريجيًا من الخسائر التي لحقت بها في 2020

تكبدت شركات الطيران خسائر فادحة خلال العام الماضي، لدرجة أن شركة ساوث ويستإيرلاينز كانت قد سجلت أول خسارة لها منذ أكثر من 40 عامًا، وحققت الصناعة نحو 328 مليار دولار على مدار عام 2020، وهو ما يمثل انخفاضًا بنسبة 60% تقريبًا عن عام 2019، ويعتقد أغلب الخبراء أن التعافي سيكون تدريجيًا وأن صناعة الطيران لن تعود إلى مستويات عام 2019 حتى عام 2024.

يُنظر إلى أسعار تداول الأسهم الخاصة بشركات الطيران على نطاق واسع على أنها المستفيد الرئيسي من إعادة الافتتاح العالمي، لكن بعض شركات الطيران تبدو أفضل من غيرها، لا سيما في مواجهة اضطرابات متحور دلتا، ويبدو أن أسهم شركات الطيران مثل بقية شركات السفر هذه الأيام لا تزال متماسكة لا تستطيع أن تنهار.

بعد النجاة من الموجة الأولى من كوفيد 19 ورؤية المسافرين ينطلقون إلى السفر مرة أخرى، ظهر متحور دلتا سريع الانتشار، لكن هذه المرة لا يبدو التأثير رهيباً حيث تنحسر المخاطر مع زيادة انتشار اللقاحات وإن كان ذلك مع وجود اختلافات إقليمية، وبرغم ذلك هناك حذر من تداعيات متحور دلتا الذي قد يستمر في دفع الانتعاش المتقطع لقطاع الطيران.

يقول أحد المحللين أن اتجاهات السفر أصبحت أكثر إشراقًا، خاصة وأن حجوزات الرحلات الجوية واتجاهات العائد للنصف الثاني من العام والربع الأول من عام 2022 تتبع اتجاهًا إيجابيًا إلى حد ما، كما أن ثقة المسافرين لم تتآكل بشكل ملحوظ على الرغم من عودة ظهور حالات فيروس كورونا.

فيما تعرب شركات الطيران عن حماسها لأنه مع تسريع تطعيمات اللقاحات ضد فيروس كورونا، قد تتعافى الصناعة عاجلاً وليس آجلاً، كما أن المسؤولين التنفيذيون لاحظوا أن أرقام الحجز تشير إلى أن التعافي قد يأتي في وقت أقرب مما كان متوقعًا، كما لاحظت العديد من شركات الطيران زيادة في مبيعات التذاكر.

تظهر البيانات من المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض أن أكثر من 70% من سكان الولايات المتحدة قد تلقوا جرعة واحدة على الأقل من لقاح كوفيد 19، مع تلقيح أكثر من 50 مليون شخص بشكل كامل،ومع استمرار حملات التطعيم في اكتساب الزخم، تقول الشركات إنهم بدأوا في رؤية الحجوزات تتجه صعودًا نحو مستويات ما قبل الوباء.

ما مقدار الأموال التي خسرتها شركات الطيران حتى الآن في عام 2021؟

تعد شركات الطيران جزءًا مهمًا من الاقتصاد، وقد تراجعت أسهم شركات الطيران في العام الماضي مع انتشار الوباء ولكن مع إدخال اللقاحات، بدأ الناس في التنقل مرة أخرى، ونتيجة لذلك، استعادت أسهم شركات الطيران زخمها التصاعدي مع زيادة عدد الركاب هذا العام.

كانت الخسائر المالية لصناعة الطيران العالمية في الربع الثالث أقل مقارنة بالربع السابق، وبرغم ذلك فإن الشركات لديها مخاوف متزايدة حيال الأشهر الـ 12 المقبلة لأن متغير دلتا كوفيد 19 يقوض إعادة الانفتاح الاقتصادي والسفر في العديد من المناطق.

خسرت شركات الطيران مجتمعة 6.9 مليار دولار في الفترة من أبريل إلى مايو في عام 2021 مقارنة بـ 14.4 مليار دولار في الربع الأول من العام، وفقًا لبيانات جديدة صادرة عن الاتحاد الدولي للنقل الجوي.

كانت شركات الطيران الأمريكية في طليعة التعافي، حيث حققت أرباحًا صافية إجمالية قدرها 96 مليون دولار، حيث استفادت من سوق محلية ضخمة بها واحدة من أعلى معدلات التطعيم ضد فيروس كورونا في العالم، فيما تكبدت شركات الطيران الأوروبية خسائر بقيمة 4.6 مليار دولار.

هذا وقد توقع اتحاد النقل الجوي الدولي في وقت سابق من هذا العام خسارة قدرها 48 مليار دولار لشركات الطيران الأعضاء في عام 2021، وذكر اتحاد النقل الجوي الدولي في تقريره المالي إن الشحن الجوي لا يزال منقذًا لشركات الطيران، حيث ارتفعت الإيرادات بنسبة 72% عن مستوى 2019 بفضل قوة الطلب والعوائد القوية.

ارتفعت أسعار أسهم شركات الطيران العالمية في أغسطس بعد موافقة إدارة الأدوية الفيدرالية الأمريكية على لقاح فيروس كورونا التابع لشركة فايزر، لكن أداء أسهم شركات الطيران العالمية حتى تاريخه لا يزال متأخراً في أسواق الأسهم الأوسع، ارتفع متوسط ​​أسعار الأسهم بنسبة 3.9% منذ بداية العام، لكنه انخفض بنسبة 27.5% منذ ديسمبر 2019، وبالمقارنة، نما سوق الأسهم الإجمالي 13.8% منذ يناير حتى أغسطس الماضي 2021 و 30% منذ نهاية 2019.

عوامل ستساهم في تسريع انتعاش صناعة الطيران

هناك عدة عوامل يمكنها أن تؤثر على توقيت ومدى تعافي صناعة الطيران إذا ما تمت بالطريقة الصحيحة، التي تشمل على سبيل المثال:

  1. التأثيرات المستمرة لمتحور دلتا لفيروس كورونا على السفر وصناعة الطيران.
  2. إذا كانت المتغيرات الجديدة لفيروس كورونا المستجدة في أوروبا وأماكن أخرى ستصبح عاملاً مؤثرًا في الولايات المتحدة
  3. العديد من الشركات تتوقع أن العمل عن بعد الذي اتبعته خلال جائحة فيروس كورونا في العام الماضي سيبقى، وهذا قد يؤثر على ما يُعرف بسفر العمل، في جميع الاحتمالات، سيكون هناك عدد أقل من رحلات الشركات.
  4. السرعة التي يرتفع بها السفر الترفيهي.
  5. كيفية تعامل شركات الطيران مع مستويات ديونها بعد الوباء، وما الذي سيفعله ذلك لأسعار التذاكر وحجم المشتريات، لقد خلق فيروس كورونا الجديد ديونًا بقيمة 180 مليار دولار في هذا القطاع في العام الماضي وحده، وشركات الطيران ليست واضحة الآن.
  6. مدى قدرة العرض على مواكبة الطلب، سوف تحتاج شركات الطيران إلى إعادة الموظفين وحجز الطائرات لتوفير طاقتها الكاملة وسيستغرق كلاهما وقتًا، بالإضافة إلى ذلك، قد تواجه شركات الطيران الحاجة إلى إعادة الهيكلة المالية.
  7. كيف ستعمل الشركات على تقليل تكاليف التشغيل، لكي تلبي احتياجات الصيانة وتدفع المزيد مقابل الوقود.
  8. هل ستستمر الحكومة في دعم شركات الطيران خاصة بعدما وافقت في مارس من هذا العام على منحها ضخًا نقديًا جديدًا.

المستثمرون يشعرون بالتفاؤل بينما تعبر الخطوط الجوية عن حذرها

على الرغم من أن الفحوصات الأمنية لشركات الطيران (وهو مقياس لعدد الركاب الذين يسافرون) لا تزال أقل بكثير من مستويات ما قبل الوباء، فقد تضاعفت عمليات الفحص من سبتمبر 2020 إلى سبتمبر 2021.

أدى الطلب المتزايد على السفر الصيفي إلى ارتفاع أسهم شركات الطيران في وقت سابق من هذا العام، حيث ارتفعت أسهم شركة أمريكان إيرلاينز بنسبة 45.71% على أساس سنوي، وارتفعت كل من دلتا وجنوب غرب الولايات المتحدة بنسبة تزيد عن 20% على أساس سنوي، كما شهدت أسهم شركة أمريكا أيضًا مكاسب قوية منذ بداية العام حتى تاريخه بنسبة 20.16%.

ومع ذلك، تباطأ الارتفاع الذي قاد مكاسب الأسهم منذ ذلك الحين، تاركًا ساوثويستويونايتد مرتفعًا بنسبة أقل من 3% منذ بداية العام حتى الآن، وانخفض سهم دلتا بنسبة 2.77% على مدار العام حتى الآن.

وعلى الرغم من هذه المكاسب يتوقع المحللون أن ارتفاع أسعار الفائدة وارتفاع تكاليف الوقود يمكن أن يؤثر على أسهم شركات الطيران على المدى الطويل، في حين أن التوقعات قاتمة نسبيًا بشأن ما يعتقد الكثير أنه سيكون تعافيًا ثابتًا للسفر الجوي، فقد استمرت أسهم شركات الطيران في الارتفاع في ظل تفاؤل المستثمرين.

13 مشاهدة