أشعر بالدوخة و الصداع .. ما هي العوامل والأسباب التي تؤدي للإصابة بالصداع والدوخة

أشعر بالدوخة و الصداع .. ما هي العوامل والأسباب التي تؤدي للإصابة بالصداع والدوخة

هناك بعض الأمراض التي يكون من أبرز أعراضها وجود دوخة وصداع مثل مشاكل الرؤية والصداع النصفي، سنتعرف في هذا المقال عن جواب سؤال أشعر بالدوخة و الصداع وكيفية التغلب عليهما.

أشعر بالدوخة و الصداع

عوامل حدوث دوخة وصداع

  • من أشهر أسباب الدوخة والصداع ما يلي:
  • الصداع النصفي وهو واحدة من الأسباب الرئيسية للدوخة، فعندما ينتاب الشخص نوبة الصداع النصفي يشعر كما لو كانت الغرفة تدور من حوله.
  • التهاب الأذن الوسطى يسبب أيضًا الشعور بالدوخة والصداع معًا.
  • المشاكل في العين بما يسمى هالة العين وهو ظهور ضوء ساطع وخطوط متموجة في مجال الرؤية، وحتى وإن لم يوجد مشاكل في الرؤية فعادًة ما يسبب الصداع الشديد مشاكل في الرؤية والعكس صحيح. (1)
  • تمدد الأوعية الدموية في الدماغ هو بالون يتشكل في الأوعية الدموية في الدماغ، وعندما يحدث تمزق لتلك الأوعية الدموية تظهر أعراض كثيرة منها الدوخة والصداع والغثيان وتصلب في الرقبة والتحسس للضوء.
  • الإصابة بالسكتات الدماغية تسبب أيضًا الدوخة والصداع وهي حالة من توقف تدفق الدم إلى المخ ويصاحبها أعراض أخرى مثل ضعف وتنميل في جانب واحد من الجسم ، والارتباك المفاجئ ، ووجود مشكلة في التحدث أو فهم الكلام ووجود مشاكل في الرؤية مع صعوبة مفاجئة في المشي أو الحفاظ على التوازن.
  • إصابات الرأس الداخلية تسبب حدوث دوخة وصداع شديدة على عكس إصابات الرأس الخارجية التي تؤثر فقط على فروة الرأس تسبب صداع فقط.
  • تالالتهابات البكتيرية والفيروسية مثل حالات نزلات البرد والإنفلونزا أو التهاب الجيوب الأنفية أو الالتهاب الرئوي أو التهاب الحلق البكتيري.
  • الجفاف أيضًا يسبب الشعور بالدوخة والصداع وهي حالة تعبر عن فقدان الجسم السوائل بقدر أكبر مما يحصل عليه سواء نتيجة حمى أو إسهال أوأي سبب آخر ويصاحب تلك الأعراض لون البول الداكن وعطش شديد وإرتباك واخنفاض معدل التبول. (2)
  • انخفاض سكر الدم هو سبب آخر محتمل لحدوث كلًا من الدوخة والصداع وهو انخفاض نسبة السكر في الدم ويصاحبها تعرق وارتعاش وارتباك لذا إذا كنت مصاب بالسكري فيجب مراقبة مستويات السكر على مدار اليوم.

علاج الدوخة والصداع

  • الدواء ليس ضروريًا دائمًا لتخفيف الصداع خاصةً إذا كان الصداع ناتجًا عن التوتر وهناك طرق تساعد على تخفيف الصداع والدوخة المصاحبة مثل تدليك الرأس وتدريبات الاسترخاء والاستلقاء في غرفة هادئة ذات إضاءة خافتة وعمل كمادات ساخنة على الرأس والرقبة .
  • الخضوع لعلاج سلوكي معرفي مفيد لبعض المرضى الذين يعانون من الدوخة والصداع وهو نوع من العلاج الحديث الذي يتيح للمرضى التعرف على الضغوطات والتعامل معها مثل تقنيات إدارة الإجهاد وإعادة صياغة المواقف والأعراض وتغيير أنماط التفكير المختلة وظيفياً.
  • تناول أي علاج للصداع يساعد أيضًا في تخفيف الدوار، ويمكن السيطرة على الصداع عن طريق تناول أدوية مسكنات الألم الآمنة والتي لا تحتاج لوصف طبيب، أو تناول أدوية علاج الصداع النصفي أو مضادات الاكتئاب مع المحافظة على نظام غذائي متوازن وصحي وماحولات ممارسة تمارين الاسترخاء للتقليل من التوتر.
  • لكن إذا كانت الدوخة والصداع بسبب حالات مرضية خطيرة مثل السكتات الدماغية أو انخفاض مستوى سكر الدم أو إصابات الرأس فهنا يجب التدخل الطبي السريع لإتخاذ اللازم. (3)
15715 مشاهدة