ألم أسفل الظهر فوق المؤخرة

كتابة يسرى ياسر -
ألم أسفل الظهر فوق المؤخرة

ألم أسفل الظهر فوق المؤخرة من الأشياء التي يعاني منها عدد كبير من الناس حيث أن الظهر من أهم أجزاء الجسم حيث أنه يحتوي على العمود الفقري الذي يمثل الدعامة الأساسية لجسم الإنسان،  وفي السطور القادمة سوف نتحدث عن إجابة هذا السؤال كما سنتعرف على أهم المعلومات عن هذا الألم وأسبابه وعوامله المختلفة وكذلك كيفية علاجه والعديد من المعلومات الأخرى عن هذا الموضوع بالتفصيل.

ألم أسفل الظهر فوق المؤخرة

يعاني الكثير من الناس من ألم الظهر في مرحلة ما من مراحل حياتهم، وخاصةً الآلام التي تحدث في منطقة أسفل الظهر، حيث يعتبر الظهر من المناطق المعرضة للكثير من الإصابات والاضطرابات بسبب وجود العمود الفقري الذي يتكون من الفقرات التي يمكن أن تصاب بالكثير من الاضطرابات التي تسبب ألم في الظهر، وتعتبر آلام الظهر من الأمور المزعجة لأنها تؤثر على جودة حياة الشخص وتعيقه عن الحركة وتجعله غير قادر على القيام بالأنشطة اليومية المختلفة، ولقد أثبتت الدراسات والأبحاث أن هناك أربعة من كل خمسة أشخاص يعانون من آلام في أسفل الظهر خلال مرحلة معينة من حياتهم ولأسباب مختلفة، وغالبًا ما يتم التغلب على الألم الحادث في الظهر عن طريق تناول بعض الأدوية المتاحة دون وصفة طبية وكذلك اتباع أسلوب حياة صحي، كما أن الحفاظ على وضعيات الجسم الصحيحة وممارسة التمارين المناسبة يمكن أن تساعد في علاج الألم في أسفل الظهر.[1]

شاهد أيضًا: ما هو افضل دواء لعلاج الام اسفل الظهر وما عوامل خطر الاصابه به

أسباب ألم أسفل الظهر فوق المؤخرة

توجد العديد من الأسباب المختلفة التي تؤدي إلى الإصابة بالألم في منطقة الظهر وبشكل خاص المنطقة السفلى من الظهر ومن أهم وأشهر هذه الأسباب ما يلي:[1][2]

  • التهاب المفاصل: وهي واحدة من أكثر الأسباب شيوعًا التي تؤدي إلى وجود آلام أسفل الظهر لأنها تؤدي إلى تضيق المساحة الموجودة حول الحبل النخاعي.
  • السمنة: حيث أن الأشخاص الذين يعانون من السمنة وزيادة الوزن هم أكثر الأشخاص عرضة لآلام أسفل الظهر وذلك لأن الوزن الزائد يضغط على الفقرات.
  • الانزلاق الفقاري: وهي تلك الحالة التي تنزلق فيها فقرات العمود الفقري من مكانها مما يؤدي إلى الشعور بالألم أسفل الظهر.
  • عرق النسا: وهي تلك الحالة التي يضغط فيها القرص الفقري على الأعصاب التي تتواجد في منطقة الظهر، وبالتالي فإن هذا الضغط يؤدي إلى الشعور بألم في منطقة أسفل الظهر والمؤخرة كما أنه قد ينتقل إلى الرجل.
  • هشاشة العظام: حيث أن الأشخاص المصابين بمرض هشاشة العظام يكونون أكثر عرضة للإصابة بالألم في منطقة أسفل الظهر، كما أن الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي من هشاشة العظام يكونون عرضة لذلك أيضًا.
  • تقدم السن: حيث غالبًا ما يعاني كبار السن من الشعور بالألم في منطقة أسفل الظهر لأن مع تقدم السن يعاني الشخص من التيبس بسبب تلاشي الأنسجة اللينة الموجودة بين الفقرات مما يسبب الألم.
  • نمط الحياة: حيث أن العمل في بعض المهن التي تتطلب بذل مجهود شاق أو عنيف أو حمل الأشياء الثقيلة يؤدي إلى تطور ألم أسفل الظهر بمرور الوقت.

عوامل الخطر للإصابة بألم أسفل الظهر 

هناك بعض العوامل التي تزيد من خطورة الإصابة بالألم في منطقة أسفل الظهر ومن أهم هذه العوامل ما يلي:[1][2]

  • التدخين.
  • شرب الكحول.
  • الحياة المريحة وعدم ممارسة التمارين الرياضية.
  • السمنة.
  • الإصابة ببعض الأمراض مثل السرطان.
  • المعاناة من بعض المشاكل العصبية والنفسية مثل الاكتئاب والقلق.
  • الإصابة بحصوات الكلى.
  • الإصابة بتمدد الأوعية الدموية الأبهري البطني.

شاهد أيضًا: علاج الم اسفل الظهر عند النساء واسبابه وطرق تشخيصه والوقاية من حدوثه

الأعراض المصاحبة لألم أسفل الظهر

يمكن أن يحدث ألم أسفل الظهر بمفرده ولكنه في بعض الأحيان قد يترافق مع بعض الأعراض الأخرى ومن أهم هذه الأعراض ما يلي:[1]

  • صعوبة تحريك الظهر.
  • صعوبة تغيير وضعية الجلوس أو النوم.
  • عدم القدرة على الوقوف بشكل سليم.
  • تشنج العضلات الموجودة أسفل الظهر أو انقباضها بشكل لا يمكن السيطرة عليه.
  • صعوبة الوقوف أو المشي أو الحركة.

الحالات التي تستدعي زيارة الطبيب

لا يكون ألم أسفل الظهر بنفس الدرجة عند جميع المصابين به ففي بعض الأحيان قد يكون الألم خفيف كما أنه قد يكون متوسط وقد يكون شديد، وفي كثير من الأحيان قد تزول الآلام بواسطة المسكنات العادية أو نمط الحياة الصحي لكن هناك بعض الحالات تستدعي زيارة الطبيب ومن أهم هذه الحالات ما يلي:[2]

  • استمرار الألم لفترة طويلة قد تأخذ أسابيع على الرغم من أخذ المسكنات واتباع أسلوب حياة صحي.
  • فقدان الوزن بصورة غير مبررة.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • الإصابة بصدمة شديدة في الظهر مثل التي تكون ناتجة عن سقوط أو ضربة.
  • انتقال الألم إلى الساقين أو أحدهما.

شاهد أيضًا: الم شديد اسفل الظهر … كيف تتخلص من آلام أسفل الظهر بسرعة

تشخيص ألم أسفل الظهر

يقوم الطبيب بتشخيص الألم الموجود أسفل الظهر عن طريق سؤال المريض عن الأعراض التي يشعر بها وكذلك يقوم بعمل اختبارات له من أجل اختبار وضعية الوقوف والمشي والحركة وتغيير وضعية الجسم، كما يمكن أن يستعين الطبيب بالعديد من الفحوصات الأخرى ومن أهم هذه الفحوصات والاختبارات ما يلي:[1]

  • التصوير بالأشعة السينية من أجل تصوير العظام.
  • التصوير باستخدام الرنين المغناطيسي حيث أنه يستخدم في تصوير العظام والمفاصل والأنسجة وكذلك الأوتار والعضلات، حيث يستخدم هذا النوع المغناطيس وموجات الراديو لإنشاء الصور.
  • إنشاء صور ثلاثية الأبعاد من أجل تصوير العظام والأنسجة.
  • تخطيط كهربية العضل من أجل التحقق من صحة الأعصاب حيث من الممكن أن تكون هناك مشكلة أو تلف في الأعصاب يؤدي إلى ألم الظهر.
  • تحاليل الدم من أجل التأكد من وجود أو عدم وجود الأمراض والمشاكل الجينية التي تؤدي إلى ألم الظهر وكذلك الكشف عن العدوى.
  • تحاليل البول من أجل الكشف عن وجود حصوات الكلى التي من الممكن أن تسبب ألم الظهر.

طرق علاج ألم أسفل الظهر

هناك مجموعة من الطرق التي من الممكن أن يتم من خلالها علاج الألم الحادث في منطقة أسفل الظهر ومن أهم هذه الطرق العلاجية ما يلي:[1][2]

  • استخدام مسكنات الألم التي تباع دون وصفة طبية مثل الإيبوبروفين والأسيتامينوفين والتي يمكن أن تقلل من الشعور بالألم.
  • استخدام مسكنات الألم الموضعية التي يتم وضعها على الظهر من أجل تخفيف آلام الظهر.
  • تناول الأدوية المرخية للعضلات التي تساعد في تقليل تشنجات وآلام العضلات التي تصاحب ألم الظهر.
  • استخدام الأدوية المخدرة التي تستخدم في حالة الألم الشديد الغير محتمل ويتم استخدامها تحت إشراف الطبيب.
  • استخدام حقن الستيرويد حيث أنها تساعد في تقليل الألم وكذلك تقليل الالتهاب.
  • تدليك الظهر وعمل الحجامات واستخدام الوخز بالإبر كما تتطلب بعض الحالات الإصلاح الجراحي.

طرق الوقاية من ألم الظهر

هناك بعض النصائح التي يمكن من خلالها الوقاية من مشكلة ألم الظهر ومن أهم هذه النصائح ما يلي:[1][2]

  • ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم.
  • فقدان الوزن الزائد من أجل تجنب الضغط الشديد الواقع على منطقة الظهر ويسبب الألم.
  • الابتعاد عن التدخين وشرب الكحول.
  • تجنب الوضعيات الخاطئة التي قد يتخذها الجسم خلال الجلوس أو الوقوف أو النوم والحرص على تحريك الجسم بوضعيات صحيحة.
  • تجنب السقوط والوقعات والصدمات.
  • الابتعاد عن الجلوس لفترة طويلة والوقوف كل فترة.

شاهد أيضًا: علاج الام اسفل الظهر نهائيا

ختامًا نكون قد تعرفنا على ألم أسفل الظهر فوق المؤخرة، كما نكون قد تعرفنا على أهم المعلومات عن الأسباب وعوامل الخطر التي تؤدي إلى الإصابة بالألم وكذلك أهم الأعراض التي تصاحبه وكذلك كيفية تشخيصه والحالات التي تستدعي مراجعة الطبيب كما تعرفنا على طرق علاج هذه الحالة وكيفية الوقاية منها والعديد من المعلومات الأخرى عن هذا الموضوع بالتفصيل.

المراجع

  1. ^ Cleveland clinic.com , Lower Back Pain , 11/01/2022
  2. ^ Mayoclinic.com , Back pain , 11/01/2022
33 مشاهدة